أميركا وبريطانيا تواصلان دكّ مواقع الحوثيين وتقصفان مواقع في الحديدة

الهجمات الأخيرة قتلت 40 متمرداً… وتدمير خمسة صواريخ أحدها للهجوم البري وأربعة لاستهداف السفن

واشنطن، صنعاء، عواصم – وكالات: فيما أعلنت مصادر يمنية مقتل 40 من المتمردين الحوثيين خلال اليومين الماضيين، نتيجة الضربات الأخيرة الأميركية البريطانية على مواقعهم، موضحة أن معظم القتلى الحوثيين سقطوا في صنعاء والحديدة، ذكرت وسائل إعلام تابعة للحوثيين أن الولايات المتحدة وبريطانيا شنتا هجوماً على منطقة الكثيب في محافظة الحديدة المطلة على البحر الأحمر بغرب البلاد.
من جانبه، أعلن الجيش الأميركي أنه شن ضربات جوية ضد خمسة صواريخ، أحدها مصمم للهجوم البري والأربعة الأخرى لاستهداف السفن، حيث كشفت القيادة المركزية الأميركية النقاب عن هجمات شنتها قواتها ضد ما وصفته بأنها أهداف تابعة للحوثيين، كانت تمثل تهديداً وشيكاً للبحرية الأميركية والسفن التجارية في المنطقة، قائلة إن قواتها قصفت صاروخ كروز برياً للحوثيين، إضافةً لتدمير أربعة صواريخ كروز مضادة للسفن قالت إنها كلها كانت معدة للإطلاق ضد سفن في البحر الأحمر، قائلة إن القوات الأميركية حددت الصواريخ في المناطق التي يسيطر عليها الحوثيون في اليمن، وقررت أنها تمثل تهديداً وشيكاً لسفن البحرية الأميركية والسفن التجارية في المنطقة، معتبرة الإجراءات ستحمي حرية الملاحة وتجعل المياه الدولية أكثر أماناً لسفن البحرية الأميركية والسفن التجارية.
وتأتي الضربات بعد يوم من شن القوات الأميركية والبريطانية ثالث موجة من الغارات الجوية ضد الحوثيين المدعومين من إيران في اليمن، في إطار عملهما العسكري المشترك للرد على مواصلة الحوثيين استهداف سفن تجارية وناقلات.
في غضون ذلك، شدد المبعوث الأممي إلى اليمن هانس جروندبرج، خلال لقائه بوزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان في طهران، على ضرورة الحفاظ على التقدم الذي تحقق نحو وقف إطلاق النار على مستوى البلاد، واتخاذ التدابير اللازمة لتحسين الظروف المعيشية لليمنيين، واستئناف عملية سياسية في اليمن برعاية الأمم المتحدة، وذكر بيان لمكتب جروندبرج أن المبعوث الأممي استعرض مع المسؤولين الإيرانيين الحفاظ على بيئة مواتية لاستمرار الحوار البناء في اليمن، بما في ذلك من خلال الدعم الإقليمي والدولي المستمر لعملية السلام التي تقودها الأمم المتحدة. 
من جانبها، بحثت مساعدة وزير الخارجية الأميركي لشؤون الشرق الأدنى باربرا ليف ورئيس مجلس القيادة الرئاسي اليمني رشاد العليمي، مساعي السلام التي تقودها الامم المتحدة، وعلاقات البلدين واعتداءات الاحتلال الإسرائيلي في الأراضي الفلسطينية المحتلة والهجمات الحوثية على الملاحة الدولية في البحر الأحمر ومضيق باب المندب.
على صعيد آخر، أعلنت وزارة الداخلية اليمنية أن حملة أمنية مشتركة تمكنت من تطهير منطقة وادي النسيل بمديرية مودية بمحافظة أبين جنوب اليمن من العناصر الإرهابية والتخريبية، قائلة إن الحملة المكونة من قوات الشرطة بمحافظة أبين وقوات الحزام الأمني بمديرية أحور وقوات اللواء الثالث دعم وإسناد، تمكنت من تطهير وادي النسيل من العناصر الإرهابية ونجحت في ضبط وتفكيك 18 عبوة ناسفة كانت جاهزة وموجهة مع ضبط وتحريز ألغام مضادة للدروع وعبوات ذات دواسات.

زر الذهاب إلى الأعلى