إسرائيل تستأنف حربها على غزة… و”القسام” ترد بالصواريخ

 بعد ساعات من انتهاء الهدنة… 32 شهيداً فسلطينياً جراء قصف إسرائيلي

في حين توعد المتحدث باسم الحكومة الإسرائيلية، إيلون ليفي، اليوم الجمعة، حركة حماس بـ”ضربة قاضية”، وذلك بعد ساعات على انتهاء الهدنة الإنسانية في قطاع غزة، واستئناف الأعمال العسكرية، أعلنت كتائب القسام الجناح العسكري للحركة استئناف هجماتها الصاروخية، بعد انهيار الهدنة التي استمرت أسبوعاً.

وقال ليفي في تصريح صحافي “ستتلقى حماس الآن ضربة قاضية»، متهما الحركة بعدم تسليم قائمة رهائن تعتزم إطلاق سراحهم لقاء معتقلين فلسطينيين في حال تمديد الهدنة عملاً بالاتفاق الذي كان سارياً، وبإطلاق صاروخ على الأراضي الإسرائيلية قبل انتهاء الهدنة في الساعة (0500 بتوقيت غرينتش).

 إخلاء السكان

 إلى ذلك، نشر الجيش الإسرائيلي صباح اليوم خريطة لمناطق إخلاء سكان قطاع غزة خلال المراحل المقبلة من الحرب. وقال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي أفيخاي أدرعي في بيان على حسابه في منصة “إكس” اليوم إنه “تمهيدًا للمراحل المقبلة من الحرب ينشر جيش الدفاع خريطة مناطق الإخلاء (البلوكات) في قطاع غزة”.

. وتابع أن الخريطة تقسم أرض القطاع إلى مناطق وأحياء معروفة من أجل السماح لسكان غزة بالتوجه والانتقال من أماكن معينة في حال طلب منهم القيام بذلك. وانتهت الهدنة المؤقتة في الساعة السابعة صباح اليوم بالتوقيت المحلي (0500 بتوقيت غرينتش).

وأدى القصف الإسرائيلي صباح اليوم إلى استشهاد 32 فلسطينياً، بحسب وزارة الصحة الفلسطينية في غزة.

استئناف القصف

من جهتها، قالت كتائب القسام في بلاغات عسكرية اليوم إنها «قصفت مدن عسقلان وسديروت وبئر السبع برشقات صاروخية»ردا على استهداف المدنيين” في قطاع غزة. كما أعلنت القسام عن استهداف تجمعات للجيش الإسرائيلي في شمال غرب مدينة غزة برشقات من منظومة صواريخ «رجوم عيار 114ملم» وقذائف الهاون من العيار الثقيل. بدورها، أعلنت سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإٍسلامي عن «قصف» تجمع لجنود وآليات للجيش الإسرائيلي كانت متمركزة في محور نتساريم جنوب مدينة غزة بعدد من قذائف الهاون. فيما تحدثت مصادر أمنية فلسطينية وشهود عيان عن اشتباكات ميدانية تجرى بين نشطاء فلسطينيين وقوات الجيش الإسرائيلي في ستة محاور على الأقل من مناطق التوغل داخل مدينة غزة وشمالها.

أمر كارثي

في السياق اعتبر مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان في الأمم المتحدة فولكر تورك الجمعة أن استئناف الأعمال العسكرية بين إسرائيل وحركة حماس في قطاع غزة «كارثي». وقال في بيان «أحضّ جميع الأطراف وجميع الدول التي لديها تأثير عليها، على مضاعفة الجهود فوراً لضمان وقف إطلاق نار» معتبر أن التصريحات الإسرائيلية عن «توسيع وتكثيف» الهجوم على قطاع غزة «مقلقة جداً”

 استئناف الهدنة

 واعتبرت وزيرة الخارجية الفرنسية كاترين كولونا الجمعة أن استئناف الهدنة بين إسرائيل وحماس في غزة أمر “ضروري”

. وقالت كولونا على هامش مؤتمر الأمم المتحدة للمناخ «كوب28» المنعقد في دبي، إن “انتهاء الهدنة خبر سيئ للغاية ومؤسف لأنه لا يقدم أي حل ويعقدّ تسوية كافة المسائل المطروحة”.

زر الذهاب إلى الأعلى