استطلاع: 86 % من الأميركيين يرون بايدن أكبر سناً من تولي ولاية رئاسية أخرى

تعتقد الغالبية العظمى من الأميركيين أن الرئيس جو بايدن أكبر سناً من أن يتولى فترة ولاية رئاسية أخرى، وفقاً لاستطلاع رأي جديد أجرته مؤسسة إبسوس بالتعاون مع شبكة «إيه بي سي نيوز».

ووفقاً للاستطلاع، الذي شمل 528 شخصاً بالغاً تبلغ أعمارهم 18 عاماً أو أكثر، ونقلته وكالة الأنباء الألمانية، يعتقد 86 في المائة من الأميركيين أن بايدن (81 عاماً) أكبر سناً بصورة تفوق الحد من أن يخدم فترة رئاسية أخرى.

ويشمل هذا الرقم 59 في المائة من الأميركيين الذين يعتقدون أنه والرئيس السابق دونالد ترمب، المرشح الجمهوري الأوفر حظاً، أكبر من اللازم و27 في المائة يعتقدون أن بايدن فقط هو الأكبر سناً.

وهناك فرق كبير في كيفية نظر الحزبيين إلى مرشحيهما، إذ يعتقد 73 في المائة من الديمقراطيين أن بايدن كبير فى السن بصورة لا يمكن معها أن يخدم كرئيس ولكن 35 في المائة فقط من الجمهوريين يعتقدون أن ترمب أكبر سناً من أن يتولى الرئاسة.

ويعتقد 91 في المائة من المستقلين أن بايدن أكبر من أن يتولى الرئاسة، ويقول 71 في المائة الشيء نفسه عن ترمب.

ووفقاً لموقع بوليتيكو الأميركي، يعد هذا الاستطلاع أحدث ضربة لحملة بايدن، التي كانت تعمل بشكل محموم لتبديد فكرة أن الرئيس الحالي ليست لديه القدرة على تولي منصب الرئاسة مرة أخرى.

يأتي ذلك بعد أن أصدر المحقق الخاص روبرت هور تقريراً يوم الخميس الماضي أوصى فيه بعدم توجيه اتهامات جنائية للرئيس، بعد تحقيقات على مدى أشهر عدة حول سوء تعامله مع الوثائق السرية التي عُثِر عليها في مكتبه بواشنطن، وفي مرأب منزله في ويلمنغتون بولاية ديلاوير، وتضمنت الوثائق معلومات حول السياسة العسكرية والخارجية المتعلقة بأفغانستان، حيث قال هور إنه سيكون من الصعب إقناع هيئة محلفين بضرورة إدانة بايدن بارتكاب جناية خطيرة تتطلب حالة عقلية متعمدة، مشيراً إلى أنه رجل مسن وذاكرته ضعيفة.

وأشار هور إلى أنه خلال استجوابه لم يتمكن بايدن من تذكر بعض التفاصيل الأساسية، مثل الفترة التي كان فيها يشغل منصب نائب الرئيس. وأشار المحقق الخاص في تقريره إلى أن بايدن لم يتذكر متى توفي ابنه بو، وبدت ذاكرته ضبابية حينما تطرق إلى الوضع في أفغانستان.

ورداً على ذلك، دافع الرئيس الأميركي بشدة عن قدراته الذهنية، مندداً بغضب بالادعاءات الواردة في تقرير هور، وقال إنه «الشخص الأكثر تأهيلاً في هذا البلد لتولي منصب الرئيس، وإن عليه أن يكمل العمل الذي يقوم به».

إلا أن الرئيس الأميركي سرعان ما ارتكب زلة لسان لافتة في اليوم نفسه. فردّاً على سؤال حول الوضع في قطاع غزّة، أشار بايدن إلى الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي على أنه «رئيس المكسيك».

جاء ذلك بعد أيام من تصريحه أمام حشد من الناس في مدينة لاس فيغاس، أنه التقى أخيراً بفرنسوا ميتران، الرئيس الفرنسي الذي توفي قبل نحو 30 عاماً، وأنه التقى المستشار الألماني هيلموت كول الذي توفي عام 2017 بدلاً من أنجيلا ميركل.

زر الذهاب إلى الأعلى