الجمعة 19 أبريل 2024
27°C weather icon
logo-icon
تم نسخ الرابط بنجاح
الأعياد الوطنية بلا رغوة
play icon
كل الآراء

الأعياد الوطنية بلا رغوة

Time
الثلاثاء 27 فبراير 2024
View
164
sulieman

الزبدة

الستراتيجيات الأمنية هي العمود الذي ترتكز عليه الأوضاع الاقتصادية واستقرار المجتمعات في البلدان، والدولة التي تفرط اجهزتها بالامن لا يمكن ان تستقر، حتى لو كانت من اغنى الدول.
لا شك ان وزارة الداخلية تعاقب عليها بعض الوزراء الشيوخ، وكل منهم له سياسته التي يراها الانسب، وفق
منظوره، ومتطلبات المرحلة، لكن بعض الأحيان الظروف تحتم التغيير، لا سيما ان موقع الكويت الجغرافي يتطلب التعامل بحنكة لاسباب امنية تعيها القيادة، ومن يتولى الجهاز.
وكل وزير له سياسة يطبقها من المنظور الامني، فمنهم من اغلق منافذ تهريب المخدرات، واخر اوقف
تجنيس الوافدات، واخر قدم دراسة عن التركيبة السكانية، كذلك هناك من طور مفهوم الامن، ووضع منظومة تتماشى مع المتغيرات، والتوسع السكاني. كما ان السياسة الامنية الخارجية كان لها حيز عند بعض الوزراء.
اليوم،وخلال فترة الأعياد الوطنية والتي كانت في السابق تسبب فوضى امنية واجتماعية خطيرة، وتصرفات طائشة ادت في بعض الاحيان إلى جرائم وفاة، كذلك فقدان النظر، وإتلاف المركبات، والبيئة، لكن وزير الداخلية بالوكالة الشيخ فهد اليوسف، وخلال يومين اوقف كل ذلك، وعاد الناس ليفرحوا
بالأعياد الوطنية من دون مشكلات تذكر، فهو اتخذ قرارا جعل الجميع يخشى العقوبات، نظرا لخطورة ما حدث في الماضي.
للأسف ان البعض اراد استمرار الفوضى، لكن كانت الاجهزة الامنية بالمرصاد له، وجرت محاسبة من يخرج عن القانون، والمعترض كانت باصات الداخلية له بالمرصاد، وذلك حفاظاً على الأرواح والممتلكات.
لذا نطالب جميع وزراء الداخلية الذين سيخلفون اليوسف تطبيق ما انتهى اليه، ولا يخشون لومة لائم.
تحية لكل من ساهم في نجاح الاحتفالات الوطنية دون التعرض للآخرين وإصابات وإتلاف الشوارع والممتلكات…فشكرا بوفيصل.

صحافي كويتي

[email protected]

سالم الواوان

آخر الأخبار