“الأفيال”… “تُوزن بالذهب”

عادت ساحل العاج المضيفة نهائياً “من الموت” أول من أمس، بإحراز لقب كأس أمم إفريقيا للمرة الثالثة بتاريخها، إثر فوزها على نيجيريا 2-1 في المباراة النهائية في أبيدجان.افتتحت نيجيريا التسجيل عبر قائدها وليام تروست-إيكونغ (38)، وردَّ “الأفيال” بهدفي فرانك كيسييه (62) وسيباستيان هالر العائد من مرض السرطان (81)، وتوجوا باللقب الثالث بعد 1992 و2015. واستهلت ساحل العاج النهائيات الحالية بين المرشّحين، لكنها تلقت صفعة تلو الأخرى. هزيمة مذلّة أمام غينيا الاستوائية 0-4 جعلتها تودّع نظرياً دور المجموعات بخسارتين. قدّم لها المغرب هدية بفوزه على زامبيا، فتأهلت كأسوأ أفضل أربعة منتخبات احتلت المركز الثالث.على وقع إقالة المدرب الفرنسي جان-لوي غاسيه وتعيين مساعده إيميريس فاييه، استمرت الرواية العجيبة مع اقصاء السنغال حاملة اللقب بركلات الترجيح، بعد هدف تعادل متأخر من لاعب وسط الأهلي السعودي فرانك كيسييه. فصل جنوني آخر تحقق في ربع النهائي، عندما عادل المنتخب البرتقالي مالي في الدقيقة الأخيرة رغم لعبه منقوصاً منذ الدقيقة 43، ثم اقتنص هدف الفوز في الوقت البدل عن ضائع من الشوط الإضافي الثاني، فيما جاءت مواجهته الأخيرة مع الكونغو الديموقراطية في نصف النهائي أقل صخباً، حسمها العائد إلى التشكيلة الأساسية بعد تعافيه من الاصابة هالر. وأصبحت ساحل العاج أوّل دولة تخسر بفارق أربعة أهداف ثم تحرز اللقب، وأوّل دولة مضيفة تتوّج باللقب منذ مصر في 2006. وبعد أقل من عام من تحقيقه الانتصار الأكبر في حياته، بالعودة إلى ممارسة كرة القدم من جديد بعد 6 أشهر من التغلب على السرطان، تواجد سيباستيان هالر في ملعب الحسن واتارا، ليقود منتخب بلاده للفوز بالأمم الأفريقية. وفي المؤتمر الصحفي قبل النهائي، قال هالر “مثلت الشهور 18 الماضية، تحديًا هائلًا لي ولعائلتي، وبالنظر إلى ما حدث بتلك الشهور، ومن الرائع التواجد الآن أمامكم”.

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى