الاثنين 22 يوليو 2024
42°C weather icon
logo-icon
تم نسخ الرابط بنجاح
الاحتلال يرتكب مجازر في رفح… ويشن غارات عنيفة جنوب خان يونس
play icon
الدولية

الاحتلال يرتكب مجازر في رفح… ويشن غارات عنيفة جنوب خان يونس

Time
الخميس 08 فبراير 2024
View
103
hani

بلينكن لنتانياهو: حتى نهاية عمري سأسأل نفسي يومياً عن أطفال غزة

غزة، عواصم - وكالات: فيما أكد رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتانياهو أن جيش الاحتلال تلقى أوامر بالاستعداد لبدء الهجوم على رفح، أعربت الأمم المتحدة عن قلقها العميق إزاء مصير السكان المدنيين بسبب تقدم القوات البرية الإسرائيلية نحو المدينة الحدودية مع مصر، وحذر الأمين العام أنطونيو غوتيريش من "مخاطر إقليمية هائلة" في حال تنفيذ الكيان المحتل هجومه البري المحتمل، قائلا أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة إن "هجوما كهذا في منطقة مكتظة بمئات الالاف من النازحين الفلسطينيين، سيزيد من المعاناة الانسانية وسيلقي تداعيات اقليمية لا تحصى"، مجددا ضرورة التوصل لوقف فوري لاطلاق النار والإفراج عن جميع الرهائن.
وفيما قال إن مجلس الأمن الدولي وصل إلى طريق مسدود نتيجة الانقسامات الجيوسياسية، محذرا من ان العالم يدخل حقبة الفوضى الخطيرة ولا يمكن التنبؤ بها، قال المنسق الأممي للإغاثة في حالات الطوارئ مارتن غريفيث إن الظروف المعيشية للمدنيين في رفح سيئة للغاية، فهم يفتقرون إلى الضروريات الأساسية للبقاء على قيد الحياة، ويطاردهم الجوع والمرض والموت.
من جانبها، نقلت القناة الـ 13 الإسرائيلية عن وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن قلقه في أن يكون قد تحمل مسؤولية مقتل الأطفال الفلسطينيين الأبرياء في غزة، موضحة أن بلينكن قال لرئيس وزراء الإحتلال بنيامين نتانياهو، إنه كل يوم وحتى نهاية عمره سيسأل نفسه يومياً عن أطفال غزة الذين قتلوا دون ذنب، بينما حمل نتانياهو قيادة حركة "حماس" مسؤولية مقتل هؤلاء الأطفال.
ونقل موقع "أكسيوس" الأميركي عن مسؤول إسرائيلي بارز أن بلينكن أبلغ نتانياهو ووزير الحرب يوآف غالانت بقلق إدارة جو بايدن البالغ بشأن توسيع العمليات في رفح، موضحا أن بايدن أعرب عن انزعاجه وعدم تفهمه كيف يمكن إجلاء نحو 1.2 مليون فلسطيني من مدينة رفح وحدها، في حال قيام جيش الاحتلال بالهجوم على المدينة بالقرب من الحدود المصرية.
ميدانيا، استهدفت غارات إسرائيلية عنيفة المناطق الجنوبية لمدينة خان يونس ومدينة رفح جنوب قطاع غزة أمس، وقالت المديرية العامة للدفاع المدني في غزة إن طواقمها تمكنت من انتشال عدد من الشهداء وإسعاف عدد آخر من الجرحى من منزل عائلة "فحجان"، وإسعاف عدد آخر من الجرحى من منزل عائلة "المغير" نتيجة استهداف طائرات إسرائيلية للمنزلين بحي تل السلطان غرب رفح المكتظة بالسكان والنازحين جنوب قطاع غزة، معلنة استشهاد 14 بينهم 5 أطفال وعشرات الإصابات جراء استهداف منزلي العائلتين المذكورتين غرب رفح.
وفي دير البلح وسط قطاع غزة، قتل ثلاثة فلسطينيين وأصيب خمسة آخرون من عائلة "الدرة" جراء قصف طائرات إسرائيلية منزلا قيد الإنشاء بشارع السلام، فيما قتل الصحافي نافذ عبد الجواد ونجله في قصف إسرائيلي لمنزله في دير البلح، وفي شمال قطاع غزة، اندلعت اشتباكات على امتداد شارع ومفترق الصناعة غرب مدينة غزة وفي محيط دوار أبو مازن.
من جانبها، أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية في غزة ارتفاع حصيلة القصف الإسرائيلي إلى 27 ألفا و840  قتيلا و67 ألفا و317 مصابا منذ السابع من أكتوبر الماضي، قائلة إن الاحتلال ارتكب 15 مجزرة ضد العائلات في قطاع غزة راح ضحيتها 130 شهيدا و170 مصابا في اليوم الـ125 للعدوان، فيما لا يزال عدد من الضحايا تحت الركام وفي الطرقات، ويمنع الاحتلال طواقم الإسعاف والدفاع المدني من الوصول إليهم.



آخر الأخبار