الجمعة 31 مايو 2024
36°C weather icon
logo-icon
تم نسخ الرابط بنجاح
الجسر الجوي الكويتي لإغاثة ليبيا يتواصل
play icon
جانب من تفريغ المساعدات من طائرة الإغاثة الكويتية الثانية في مطار بنينا الدولي الليبي
المحلية

الجسر الجوي الكويتي لإغاثة ليبيا يتواصل

Time
الخميس 14 سبتمبر 2023
View
444
السياسة

السفير الساحلي: الكويت منارة العمل الإنساني

طرابلس - كونا حطت طائرة الإغاثة الثانية من الجسر الجوي الكويتي في مطار بنينا الدولي الليبي وعلى متنها 41 طنا من المساعدات العاجلة لمتضرري الإعصار (دانيال) الذي خلف آلاف القتلى والمشردين.
وقال سفير ليبيا لدى البلاد سليمان الساحلي في اتصال هاتفي مع وكالة الأنباء الكويتية (كونا) "إننا لم نستغرب المساعدات من دولة الكويت الشقيقة فهي تعد "منارة العمل الإنساني" ومشهود لها في هذا المجال الإنساني كذلك لم يكن مستغربا من جميع أطياف الشعب الكويتي التأثر والاستجابة التي سادت وسائل الإعلام وقنوات التواصل الاجتماعي المختلفة.
وأوضح الساحلي أن آخر إحصاءات الكارثة تشير إلى تزايد في انتشال جثث القتلى بين الأنقاض ومن عمق البحر مبينا أن الترتيبات للمساعدات الكويتية تمت بالتنسيق مع السلطات الكويتية و(الهلال الأحمر) الكويتي الذي وجه له الشكر لا سيما أن المسؤولين فيه ذهبوا بأنفسهم إلى المدن المنكوبة للاسهام في عملية الإنقاذ.
وأعرب في الوقت نفسه عن شكره وعرفانه لدولة الكويت أميرا وولي العهد وحكومة وشعبا "فإننا ندعو الله أن يحفظ بلداننا وشعوبنا من شر الكوارث".
وكانت طائرة الاغاثة الثانية أقلعت صباح أمس من قاعدة عبدالله المبارك الجوية، محملة بـ 40 طنا من المساعدات التي تأتي بتنظيم ودعم جمعية السلام للأعمال الإنسانية والخيرية والتعاون مع الهيئة الخيرية الإسلامية العالمية وتنسيق وإشراف وزارات الشؤون الاجتماعية والخارجية والدفاع.
وقال السفير الكويتي لدى ليبيا زياد المشعان لوكالة "كونا" قبيل إقلاع الطائرة: إن انطلاق ثاني رحلات الجسر الجوي يأتي تنفيذاً للتعليمات السامية لسمو أمير البلاد الشيخ نواف الأحمد وسمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ أحمد النواف، وإشراف مباشر ومتابعة حثيثة من وزير الخارجية الشيخ سالم العبدالله لدعم الجهود الليبية لمواجهة هذه الكارثة الإنسانية غير المسبوقة.
وأضاف المشعان أنَّ الجمعيات الخيرية الكويتية تمثل إحدى أذرع العمل الإنساني المهمة التي تعتمد عليها الكويت لإيصال المساعدات للمنكوبين، وهي ممثلة اليوم بالهيئة الخيرية الإسلامية العالمية برئاسة الدكتور عبدالله المعتوق، إضافة إلى جمعية السلام الخيرية التي أسهمت في دعم الرحلة بالمواد الإغاثية الضرورية في الرحلة الثانية للجسر الجوي الإغاثي الكويتي.
من جانبه، قال رئيس مجلس إدارة "السلام الخيرية" د. نبيل العون إن جاهزية الجمعية لإغاثة منكوبي الكوارث الطبيعية والحروب مكنتها من التحضير لهذه الرحلة المتجهة إلى ليبيا في وقت قياسي، كاشفا عن تحضيرات لرحلة أخرى بعد ثلاثة أيام للغرض نفسه.
وأوضح أنَّ المواد الإغاثية تحتوي على معدات ومواد غذائية وأجهزة طبية وكهربائية وبطانيات وغيرها، معرباً عن الشكر للقيادة السامية في البلاد والجهات الرسمية المشاركة لتسهيل المهمة الإنسانية استمرارا للدور الإنساني الكبير والمؤثر للبلاد في إغاثة منكوبي العالم في الظروف الاستثنائية.
من ناحيته قال مسؤول العلاقات العامة بالهيئة الخيرية الإسلامية العالمية سعود الكندري: إنَّ دعم القيادة السياسية للجهود الإنسانية الرامية إلى غوث منكوبي إعصار "دانيال" مكننا من إيصال المساعدات بالتعاون مع جمعية السلام الخيرية بدعم وإشراف وزارات الخارجية والشؤون الاجتماعية والدفاع.

آخر الأخبار