الخالد: الكويت والإمارات… علاقات متينة على المستويات كافة

أشاد خلال حضوره احتفال السفارة باليوم الوطني بالازدهار الذي تشهده في جميع المجالات

  • السعدون: خلال الاحتلال شعرنا بأننا جزء من بلد يمتد من السعودية ويشمل كل دول مجلس التعاون
  • النيادي: حجم التجارة الثنائية بين الإمارات والكويت بلغ نحو 38 مليون دينار خلال نهاية العام الماضي

فارس العبدان

ثمن النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية الشيخ طلال الخالد، عمق العلاقات الكويتية- الإماراتية على المستويات كافة.
وأكد الخالد متانة العلاقات بين البلدين في ظل القيادة الحكيمة لسمو أمير البلاد الشيخ نواف الأحمد، ورئيس دولة الإمارات الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، وأعرب عن خالص التهنئة لقيادة وحكومة وشعب الإمارات، ومشيدا بالتقدم والازدهار الذي تشهده في جميع المجالات.
من جانبه، اكد رئيس مجلس الامة احمد السعدون ان الاحتفال باليوم الوطني للامارات مناسبة طيبة ومن المناسبات التي يشعر الشخص فيها بالسعادة عند حضوره.
وقال في كلمة له خلال الاحتفال باليوم الوطني للامارات: ان الامارات وكل دول مجلس التعاون الخليجي نشعر معهم اننا وحدة واحدة ، فبعد احتلال الكويت شعرنا بأننا فقدنا جزءا من بلد يمتد من المملكة العربية السعودية ويشمل كل دول مجلس التعاون الخليجي. من جانبه، أشاد وكيل وزارة الدفاع الشيخ د.عبد الله المشعل بالعلاقات الأخوية المتينة والروابط التاريخية الراسخة التي تجمع الكويت والإمارات وحرص البلدين على تنميتها وتطويرها على كافة الأصعدة والمستويات.
وأعرب الشيخ المشعل في تصريح خلال مشاركته في الاحتفال عن خالص التهاني وصادق التبريكات لدولة الإمارات قيادة وحكومة وشعباً بهذه المناسبة العزيزة والتمنيات الصادقة لها بدوام التقدم والرفعة والازدهار، في ظل القيادة الحكيمة للشيخ.
في الاطار نفسه، أشاد سفير دولة الإمارات العربية المتحدة لدى الكويت مطر النيادي بعمق العلاقات التاريخية المتجذرة وأواصر الأخوة والمصير المشترك الذي يربط البلدين الشقيقين.
وقال النيادي في تصريح صحافي بمناسبة اليوم الوطني لبلاده: إن العلاقات بين البلدين قديمة وراسخة تستمد قوتها من قيادتيهما الرشيدتين، منوها بالتكامل بين شعبي البلدين والتعاون والتنسيق المتواصل في مختلف المجالات.
وأضاف :إن الحضور الكبير الذي يشهده حفل السفارة سنويا بمناسبة العيد الوطني لبلاده يعتبر دليلا على محبة الكويت وشعبها للإمارات وشعبها ، ووصفه بـ”الشعور المتبادل وغير المستغرب”، مؤكدا أن هذا الشعور الشعبي توافقه وترعاه وتعززه القيادة الرشيدة في كلا البلدين الشقيقين.
وحول التبادل التجاري بين البلدين أفاد بأن حجم التجارة الثنائية بلغ في نهاية العام الماضي نحو 38 مليون دينار، مشيرا إلى أن بيانات العام الحالي جاءت إيجابية وتشير إلى زيادة في هذا الجانب.
وعن التعاون في مجال التعليم ذكر أن أكثر من 1500 طالب كويتي يتلقون تعليمهم الجامعي في كليات وجامعات إماراتية، آملا زيادة هذا العدد من الدارسين من الطلبة الكويتيين خصوصا أن الإمارات تولي اهتماما كبيرا بمجال التعليم وأخيرا افتتحت ثلاث جامعات جديدة أمام الطلاب الكويتيين لدراسة الطب.
ولفت النيادي إلى وجود تعاون مثمر بين الكويت والإمارات في القطاع الصحي وأن الإمارات أصبحت وجهة مهمة للعلاج ونحن فخورون بالخدمات الطبية النوعية التي يوفرها القطاع الصحي في الإمارات “كذلك نحن فخورون بالتعاون المثمر في زراعة الأعضاء بين الجهات الصحية في البلدين الشقيقين”.
وحول مجال السياحة أشار إلى أن أكثر من 300 ألف كويتي زاروا الإمارات خلال العام الحالي، “الأمر الذي يؤكد أنها وجهة محببة للكويتيين”.

النائب الأول وسفير الإمارات يقطعان قالب الحلوى في الاحتفال باليوم الوطني الـ52 لدولة الإمارات (تصوير – سامر شقير)
زر الذهاب إلى الأعلى