الجمعة 21 يونيو 2024
44°C weather icon
logo-icon
تم نسخ الرابط بنجاح
الرئاسة الفلسطينية: عباس مشغول بوقف المجازر في غزة وغير متفرغ لمهاترات نتانياهو!
play icon
الدولية

الرئاسة الفلسطينية: عباس مشغول بوقف المجازر في غزة وغير متفرغ لمهاترات نتانياهو!

Time
الاثنين 20 نوفمبر 2023
View
62
sulieman

شهيد واعتقالات جديدة بـ"الضفة"… والاحتلال شدّد الإجراءات الانتقامية في سجونه

رام الله، عواصم - وكالات: وصفت الرئاسة الفلسطينية، انتقادات رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو للرئيس الفلسطيني محمود عباس بأنها "مهاترات غير جديرة بالرد"، وقال الناطق باسم الرئاسة نبيل أبو ردينة في بيان إن جهود عباس تنصب حالياً على وقف العدوان الإسرائيلي الهمجي ضد الشعب الفلسطيني ومقدساته في غزة والضفة الغربية والقدس.
وأضاف أن الأولوية الآن وقبل كل شيء، هي وقف حرب الإبادة على الشعب الفلسطيني التي يشنها نتانياهو وحكومته، وليس الدخول في مهاترات وقضايا ثانوية غير جديرة بالرد، متابعا أن "العالم جميعه يشاهد المجازر الوحشية التي يقوم بها جيش الاحتلال في قطاع غزة باستهدافه الأطفال والنساء والشيوخ والمستشفيات ودور العبادة، إضافة إلى جرائم جيش الاحتلال والمستعمرين الإرهابيين في الضفة الغربية والقدس"، معتبرا تصريحات نتانياهو منذ بدء الحرب على غزة تثبت أن الاحتلال يسعى إلى تكريس احتلاله لجميع الأراضي الفلسطينية، اعتقاداً منه أن سياسة الإبادة والقتل تجلب الأمن والاستقرار.
وشدد على أن الحل الوحيد لتحقيق السلام والأمن هو الاعتراف بحقوق الشعب الفلسطيني وفق الشرعية الدولية والقانون الدولي وإنهاء الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية بعاصمتها القدس الشرقية. كما أكد أن غزة جزء لا يتجزأ من الأرض الفلسطينية كالقدس ورام الله وباقي الأراضي الفلسطينية، والشعب الفلسطيني هو من يقرر مستقبله ومستقبل الأرض الفلسطينية وفق الشرعية الدولية، وليس أي أحد آخر.
وكان نتنياهو هاجم مساء أول أمس عباس ووزارة الخارجية الفلسطينية على خلفية بيان قال إنها نفت فيه هجوم حركة حماس على حفل مهرجان الطبيعة في جنوب إسرائيل في السابع من الشهر الماضي. وقال نتنياهو "لا يكفي أن أبو مازن (عباس) يرفض منذ 44 يوما إدانة المجزرة الرهيبة، الآن يقوم رجاله بإنكار هذه المجزرة وبإلقاء اللوم على إسرائيل، منكر المحرقة (الهولوكوست) ينكر الآن أيضًا المجزرة التي ارتكبتها حماس". وكرر نتنياهو التأكيد على عدم موافقته على استلام السلطة الفلسطينية إدارة قطاع غزة بعد نهاية الحرب ضد حركة حماس.
وفي التطورات الميدانية، أستشهد شاب فلسطيني فجر أمس برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي قرب مخيم العروب شمال الخليل بالضفة الغربية المحتلة. وذكرت وكالة أنباء الفلسطينية (وفا) أن قوات الاحتلال أطلقت النار بكثافة صوب مركبة كان يستقلها الشاب محمد السراحين "21" عاماً قرب مدخل المخيم ما أدى لإصابته بشكل مباشر بالرصاص الحي فيما منعت طواقم الإسعاف من الاقتراب منه وتقديم العلاج له حيث احتجزت جثمانه حتى ارتقى شهيداً. وبعد ذلك قالت جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني في بيان مقتضب، إنّ طواقمها في الخليل نقلت الشهيدً إلى المستشفى بعد استلامه من الجيش الإسرائيلي.
ونفّذ جيش الاحتلال أمس، حملة مداهمات لعدة مدن وبلدات بالضفة الغربية، أبرزها مدينة رام الله، وطولكرم، وأريحا، ومخيم الفارعة قرب طوباس، وبلدات بديا ومسحة وقراوة بمحافظة سلفيت.
وقام جيش الاحتلال بحملة اعتقالات، بينهم طالبة في جامعة بيرزيت بعد مداهمة منزل ذويها في منطقة رام الله التحتا، و6 فلسطينيين من مناطق مختلفة في محافظة بيت لحم، و4 آخرين من قرية قريوت جنوب نابلس، وفلسطيني من ضاحية شويكة، والعشرات من عمال غزة في بلدة دير الغصون شمال طولكرم.
واندلعت مواجهات بين قوات الاحتلال وعشرات الفلسطينيين في مخيم الفارعة جنوب طوباس، استخدم فيها جيش الاحتلال الرصاص الحي والمعدني، ما أدى لإصابة فلسطيني بالرصاص الحي في القدم.كما اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي ليل الأحد- الإثنين، مدينة أريحا ومخيم عقبة جبر جنوب غرب المدينة، حيث اندلعت مواجهات في المخيم أطلقت خلالها الأعيرة النارية بشكل عشوائي.
من جهتها، كشفت هيئة شؤون الأسرى والمحررين التابعة لمنظمة التحرير الفلسطينية، عن أن إدارة السجون الإسرائيلية فرضت جملة من إجراءات التنكيل الإضافية منذ بدء الحرب على غزة، ضمن سياسة العقاب الجماعي التي ينتهجها الاحتلال الإسرائيلي. وأشارت إلى أن العقوبات والتضييقات المتَّبَعة بحق الأسرى في السجون تمثلت في بقاء شبابيك الغرف مفتوحة 24 ساعة، وسحب الأغطية والملابس من الأسرى. كما منعت الأطباء من زيارتهم منذ أكثر منذ 40 يوماً، وعدم السماح للأسرى بالخروج لساحة الفورة (الفسحة) . اضافة إلى سحب كل الأجهزة الكهربائية والأغراض الشخصية والملابس والأغطية والمخدات. وقطع الكهرباء يومياً من الساعة السادسة مساءً حتى السادسة صباحاً.

آخر الأخبار