الشطي: انطلاق فعاليات المؤتمر السنوي للطوارئ الطبية 18 الجاري

تحت عنوان “خدمات الطوارئ الطبية.. الواقع الحالي وتطلعات المستقبل”

ـ يضم ثلاث ورش و10 جلسات و40 ورقة عمل

مروة البحراوي:

دعا مدير إدارة الطوارئ الطبية د. أحمد الشطي عموم الأطباء والعاملين في القطاع الطبي للاستفادة من منصة علميه متميزة ممثلة في المؤتمر السنوي للطوارئ الطبية، الذي يقام على مدة ثلاثة أيام خلال الفترة من 18 إلى 20 فبراير تحت عنوان “خدمات الطوارئ الطبية.. الواقع الحالي وتطلعات المستقبل”.
وقال الشطي في تصريح صحفي إن المؤتمر سيقم تحت رعاية وزير الصحة د. أحمد العوضي وسيتضمن 10 جلسات وثلاث ورش عمل إلى جانب 40 ورقة علمية والعديد من الجلسات الحوارية، وذلك بمشاركة وحضور نخبة من فنيي الطوارئ والأطباء والممرضين والمسعفين والمخططين والمدربين بوزارة الصحة والجهات ذات الصلة مثل القطاع النفطي والقطاع العسكري والقطاع الأكاديمي ممثلا بجامعة الكويت وكلية العلوم الصحية بالهيئة العلمة للتعليم التطبيقي، إلى جانب وصندوق اعانة المرضى والهلال الأحمر وجمعية الأزمات الكويتية وغيرها من الجهات ذات العلاقة بالمبادرات المجتمعية.
وأكد الشطي أهمية المؤتمر في خلق منصة لتبادل المعرفة والمهارة والخبرات واستكشاف مستجدات الاسعاف وطب الطوارئ وخلق مساحة للحوار بين مقدمي خدمات الطوارئ من مختلف القطاعات ذات الصلة بما فيها القطاع الخاص، حيث سيتم التنسيق والتعاون مع القطاع الأهلي لتخفيف العبء عن الإدارة من خلال تقديم خدمات تطوعية برية وبحرية وجوية على حد سواء.
ولفت إلى مشاركة نخبة من المختصين المحليين إلى جانب كوكبة من الخبراء والاستشاريين العالميين من أربع دول عربية هي مصر، الأردن، السعودية والامارات وأربع دولة أجنبية هي استراليا، المانيا، امريكا وايطاليا، ومنوها إلى تنظيم معرض على هامش المؤتمر لاستعراض بعض التجهيزات والادوات الحديثة سواء على مستوى سيارات الإسعاف أو تجهيزاتها.
وأشار إلى أن المؤتمر سيستعرض في جلساته العديد من المحاور حول خدمات ادارة الطوارئ الطبية سواء فيما يخص خدمات الإسعاف الجوي أو البحري، وسيتطرق كذلك إلى الحقائق والانجازات التي حققتها ادارة الطوارئ الطبية في هذا المجال، وكيفية التعامل مع إدارة الكوارث والأزمات سواء من خلال الاستعداد او التتبع واستعراض بعض النماذج للتعامل مع الحوادث الكبرى مثل التفجيرات أو الأعمال الإرهابية.
ولفت الشطي إلى مناقشة الجلسات وورش العمل العديد من القضايا والتحديات ذات الصلة ومنها “كيفية حساب المهن الشاقة والخطرة وهي أحد المطالب التي يسعى اليها العاملين بالطوارئ الطبية، والمخاطر المهنية والبدلات التي يصرفها ديوان الخدمة المدنية، وكذلك الجودة والاعتماد و”الحوكمة” للخدمات التي تقدم من خلال القيادة والاستدامة وثقافة الجودة ، والتجهيزات مثل اسناد الاصابات وتثبيتها واستخدام الذكاء الاصطناعي والمحاكاة للسيناريوهات المحتملة، واخلاقيات المهنة والجوانب الاكلينيكية من خلال اللوائح الارشادية للممارسة الطبية و كيفية الحصول على مؤهلات ذات مصداقية واعتراف.
ونوه إلى أن وزارة الصحة اعتمدت الحصول على شهادات الانعاش الرئوي للتعيين أو الترقية في العديد من القطاعات، لافتا الى ان بنود التعيين او الترقية أو اصدار تراخيص المهنة تشترط الحصول على حدود دنيا من شهادات الانعاش الرئوي ضمن المهارات الاساسية ضمن شروط التعيين وممارسه المهن الطبية وعليه فان المؤتمر سيفتح مساحة للتواصل وتبادل الخبرات لتحسين جوده مخرجات برامج التدريب للحصول على شهادات انقاذ الحياة.

زر الذهاب إلى الأعلى