السبت 20 يوليو 2024
40°C weather icon
logo-icon
تم نسخ الرابط بنجاح
العراق: كركوك تهدأ بعد ليلة دامية خلّفت أربعة قتلى وعشرات المصابين
play icon
محتجون في شوارع كركوك على إخلاء مقر العمليات المشتركة وتسليمه للحزب الديمقراطي الكردستاني (وكالات)
الدولية

العراق: كركوك تهدأ بعد ليلة دامية خلّفت أربعة قتلى وعشرات المصابين

Time
الاحد 03 سبتمبر 2023
View
43
السياسة

رفع حظر التجوال بعد صدامات عنيفة احتجاجاً على إخلاء مقر العمليات المشتركة… والسوداني للجنة تحقيق

بغداد، أربيل، عواصم - وكالات: في خطوة تؤشر إلى السعي لتهدئة الأوضاع في محافظة كركوك شمال العراق، قرر رئيس الوزراء العراقي محمد شياع السوداني تأجيل إخلاء مقر العمليات المشتركة وتسليمه إلى الحزب الديمقراطي الكردستاني بزعامة مسعود برزاني، وذلك بعد موجة اضطرابات أمنية اجتاحت شوارع المحافظة، قُتِل فيها أربعة أكراد وأصيب 16 آخرون، كما طالب بتشكيل لجنة تحقيق في الأحداث، متعهدا محاسبة المقصّرين الذين تثبت إدانتهم وتقديمهم للعدالة لينالوا جزاءهم العادل.
وقال محافظ كركوك راكان الجبوري إنه بعد اتصال هاتفي مع رئيس الحكومة، تقرر التريث في اخلاء مقر العمليات في كركوك والتحدث مع المتظاهرين الذين قرروا إزالة الخيام وإنهاء اعتصامهم وفتح الطريق، فيما أعلنت قيادة الشرطة في المحافظة رفع حظر التجوال المفروض منذ ليل أول من أمس إثر أعمال العنف الدامية التي شهدتها المحافظة.
في السياق، أوضح مدير الصحة في المدينة متعددة الإثنيات زياد خلف أن أحد القتلى الأربعة أصيب برصاص في الصدر وأصيب آخَر بالرأس، مشيرا إلى أن أحد القتلى يبلغ من العمر 21 عاما والآخران 37 عاما، موضحا أن الجرحى الـ16 أصيبوا جرّاء التصادم المباشر، سواء كان بطلق ناري أو بمواد أخرى من زجاج أو حديد أو حجارة، بينهم ثلاثة من عناصر الأمن.
وضمّت التظاهرات سكانا أكرادا من جهة وآخرين من العرب والتركمان، وشهدت صدامات رغم وجود قوات الأمن التي انتشرت للفصل بين الجانبين وأطلقت عيارات نارية تحذيرية لتفريق المتظاهرين الأكراد، وأفادت وسائل إعلام محلية أنه تم إحراق مركبات في جادة رئيسية، فيما أكد مسؤول أمني توقيف نحو 31 متظاهرا بينهم خمسة مسلّحين.
من جانبه، دعا الرئيس العراقي عبد اللطيف رشيد، جميع الأطراف ذات الصلة بالامتناع عن أي تهديد أو استخدام للقوة، وتغليب مصلحة الشعب واستقرار البلاد على أية مصالح أخرى، مشددا على ضرورة اللجوء إلى الحوار البناء كوسيلة للبدء منها لتهدئة التوتر الراهن بغية الحفاظ على مكتسبات وإنجازات الشعب العراقي بكافة أطيافه، وعدم فسح المجال أو منح الفرصة لعصابات الإرهاب الرامية إلى خلط الأوراق وزعزعة الاستقرار واستباحة الدم العراقي.
وأكد على أن كركوك كانت ومازالت رمزا للتآخي العراقي وجامعة لكل الاطياف، ولن نسمح بتشويه صورتها ،داعيا الحكومة الاتحادية والقوات الأمنية إلى التدخل الجاد للسيطرة على الوضع في المدينة وضبط الأمن وسيادة القانون فيها وبما يحفظ السلام العادل، مطالبا جميع الجهات السياسية والفعاليات الاجتماعية والشعبية إلى أخذ دورها في درء الفتنة حفاظًا على استقرار محافظة كركوك وأمن مواطنيها
من جانب آخر، عبر الزعيم الشيعي عمار الحكيم، رئيس تحالف "الحكمة الوطني"، عن أسفه لما جرى من أحداث في محافظة كركوك. ودعا في تغريدة على حسابه في موقع "إكس"، جميع الأطراف إلى التحلي بأعلى درجات ضبط النفس وتجنب التصعيد، والحفاظ على الاستقرار . كما دعا القوات الأمنية إلى فرض القانون وضمان السلم الأهلي والحفاظ على أرواح المواطنين. بدوره وصف المكتب السياسي لحزب "الاتحاد الوطني" الكردستاني، بزعامة بافل طالباني، ما يجري في كركوك بأنها أحداث مؤسفة.
على صعيد آخر، أكد رئيس الحكومة العراقية محمد شياع السوداني، أن بلاده ماضية في تطبيق ستراتيجية الأمن السيبراني التي أقرّها المجلس الوزاري للأمن الوطني العام الماضي. وقال السوداني، خلال استقباله،أمس، قائد بعثة حلف شمال الأطلسي (ناتو) في العراق الجنرال خوسيه انطونيو مارتينيز والوفد المرافق له، إن الحكومة شكلت لجنة عليا للأمن السيبراني من أجل تنسيق وتكثيف الجهود بين مختلف الجهات المعنية، معبرا عن تقديره لعمل بعثة الناتو في العراق.
وحسب بيان صحفي للحكومة العراقية، جرى، خلال اللقاء، استعراض سير مهمة البعثة، وواقع التعاون مع القوات المسلحة العراقية في مجالي التدريب وتقديم المشورة، ونموّ القدرات الميدانية والفعّالة للقوات المسلحة بمختلف صنوفها، فضلاً عن عملياتها المستمرة لملاحقة فلول الإرهاب وبقاياه. كما قدمّت بعثة الناتو إلى رئيس الحكومة العراقية التقرير النهائي لتقييمات تهديدات الأمن السيبراني في العراق.
أمنيا، أعلنت قيادة العمليات المشتركة العراقية،أمس، تدمير أوكار للإرهابيين وإلقاء القبض على عدد منهم، وذلك في عملية أمنية استباقية في الأنبار وبغداد وكربلاء. وقال اللواء تحسين الخفاجي ـ في تصريح خاص لقناة الإخبارية العراقية، "إن قواتنا الأمنية شرعت في تنفيذ عمليات نوعية واستباقية وخاصة في صحراء الأنبار والمناطق المحيطة بكربلاء وبغداد. وأضاف الخفاجي أنه تم ضبط عدد كبير من الأسلحة والمعدات المختلفة خلال عمليات التفتيش التي نفذتها القوات الأمنية في المناطق المختلفة.









آخر الأخبار