الأربعاء 17 يوليو 2024
40°C weather icon
logo-icon
تم نسخ الرابط بنجاح
العراق: لن نسمح بأي تهديد لإيران أو مهاجمة دول الجوار من أراضينا
play icon
الدولية

العراق: لن نسمح بأي تهديد لإيران أو مهاجمة دول الجوار من أراضينا

Time
الثلاثاء 19 سبتمبر 2023
View
95
السياسة

نيويورك، عواصم - وكالات: بينما يترقّب إقليم كردستان العراق بقلق انتهاء المهلة التي حددتها إيران لنزع أسلحة الأحزاب الكردية المعارضة لنظامها وتتخذ من الأراضي العراقية في الإقليم مقرّاً لها، أكد وزير الخارجية العراقي فؤاد حسين لنظيره الإيراني حسين أمير عبد اللهيان في نيويورك، التزام العراق بالاتفاق الأمني المشترك وعدم السماح بوجود أي تهديد لإيران من أرض العراق وإقليم كردستان.
وشدد حسين خلال لقائه عبد اللهيان على هامش أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة على أن هناك تعاونا بين بغداد وأربيل، بشأن كيفية التعامل مع هذه المجموعات وتمكنت حكومة إقليم كردستان بالتعاون مع الحكومة الاتحادية العراقية من إقناع بعض المجموعات النشطة على الحدود ونقلها إلى خمس مخيمات للاجئين جرى بناؤها لهذا الغرض.
وقال "نحن ملتزمون بالدستور. دستورنا لا يسمح لأي منظمة أو جماعة بمهاجمة دول الجوار انطلاقًا من الأراضي العراقية. كما أننا نكافح هذه الجماعات في إطار الدستور ولحسن الحظ، تمكنا من وقف الهجمات من خلال الحوار الإيجابي الذي أجريناه مع الجانب الإيراني".
من جانبه، ثمن الوزير الايراني زيارة وزير الخارجية فؤاد حسين إلى طهران، والتي أسفرت عن تكريس التعاون المشترك والتوصل لبدء تطبيق الاتفاق الامني بين البلدين، إذ بادرت الحكومة العراقيّة وبالعمل المشترك مع حكومة أقليم كردستان باتخاذ الاجراءات اللازمة والضرورية في هذا الاطار، مشيراً الى أنهما بحثا الوضع السياسي والامني في المنطقة والعلاقات الايرانية- الخليجية، وبما يعزز أمن واستقرار المنطقة.
على صعيد آخر، التقى وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن رئيس الوزراء العراقي محمد شياع السوداني على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة، حيث جدد بلينكن والسوداني التزامهما بمواصلة تعزيز الشراكة بين واشنطن وبغداد، وأكدا من جديد على المبادئ الواردة في اتفاقية الإطار الستراتيجي بين الولايات المتحدة والعراق.
وحض الوزير الحكومة العراقية على مواصلة تعاونها مع حكومة إقليم كردستان لتعزيز استقرار حكومة الإقليم ومرونتها، مشيدا بالتزام رئيس الوزراء باستقلال القضاء في العراق، مستشهدا بالمحاكمة الأخيرة التي أدين فيها أفراد بتهم الإرهاب فيما يتعلق بمقتل المواطن الأميركي ستيفن ترويل وحكم عليهم بأحكام عادلة، ناقلا دعوة من الرئيس جو بايدن إلى السوداني لزيارة البيت الأبيض قريبا، مؤكدا التزام الولايات المتحدة بمساعدة العراق في تحقيق مستقبل آمن ومستقر وسيادي.
في غضون ذلك، قال مستشار الأمن القومي الأميركي جيك سوليفان إن الولايات المتحدة ستواصل العمل مع جميع الأطراف من أجل إعادة فتح خط الأنابيب بين العراق وتركيا في أقرب وقت ممكن، بينما اتهمت الحكومة العراقية، تركيا، بالمسؤولية عن مقتل ثلاثة من قوات البيشمركة وإصابة ثلاثة آخرين في الهجوم الجوي على مطار عربت في السليمانية يوم الاثنين الماضي، وقال المتحدث باسم قيادة القوات المسلحة العراقية يحيى رسول إن الهجوم نفذ بطائرات بدون طيار عابرة من تركيا إلى الأجواء العراقية، بينما اعتبرت خلية الإعلام الأمني العراقية العدوان يشكل انتهاكا لسيادة العراق وأمنه وسلامة أراضيه، ويمثل إخلالا وتهديدا للسلم والأمن في المنطقة والعالم وخرقا لأحكام القانون الدولي وانتهاكا لمبادئ ومقاصد ميثاق الأمم المتحدة.
بدورها، دانت بعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق "يونامي" الهجوم، وأكدت أن الهجمات التي تنتهك السيادة العراقية بشكل متكرر يجب أن تتوقف، داعية إلى معالجة الشواغل الأمنية من خلال الحوار والديبلوماسية وليس من خلال الضربات.

آخر الأخبار