العمالة المنزلية الإندونيسية في الكويت قريباً

وفدٌ فلبينيٌّ يزور البلاد الأسبوع المقبل واتفاقية الاستقدام من إثيوبيا جاهزة

“الإندونيسية” مدرَّبة وجاهزة للعمل المنزلي ورواتبها موحَّدة نحو 120 ديناراً كويتياً

فارس العبدان

تسير أزمة توفير العمالة المنزلية نحو الانفراج، إذ اكد رئيس اتحاد مكاتب العمالة المنزلية خالد الدخنان أن العمالة المنزلية الاندونيسية ستكون قريباً بالكويت، مشيراً الى ان وزارة العمل الفلبينية جاهزة لإرسال العمالة بعد ان يتلقوا كتابا لطلب العمالة واجراء المفاوضات.
وقال الدخنان لـ”السياسة”: “زرنا الفلبين واندونيسيا، ووزارة العمل الاندونيسية ليس لديهم اي مانع من ارسال العمالة المنزلية ويريدون ان تكون المبادرة من الكويت”، مؤكدا ان الحكومة الاندونيسية جاهزة لإرسال العمالة، ووقعت عددا من الاتفاقيات مع المملكة العربية السعودية والامارات وعمان، وتريد السوق الكويتي.
واوضح ان رواتب العمالة الاندونيسية شبه موحدة وهي 400 دولار بما يعادل 120 دينارا كويتيا، وعمالتهم مدربة بشكل جيد وجاهزة للعمل المنزلي، متمنيا ان تبادر وزارة الخارجية بإرسال كتاب للحكومة الاندونيسية للرغبة بتجديد مذكرة التفاهم، خاصة ان لدينا مذكرة تفاهم معهم في عام 1997، وتحتاج للتجديد في ظل القوانين الجديدة الكويتية.
وذكر الدخنان، “في السابق كان هناك تحفظ من الحكومة الاندونيسية ولكن الان لا مانع لديهم، حيث اننا زرناهم أخيرا وهي المرة الاولى منذ 14 عاما تقريباً.
وعن وضع العمالة الاثيوبية، اكد الدخنان ان الاتفاقية جاهزة وتحتاج إلى التوقيع فقط للبدء باستقدام العمالة المنزلية من اثيوبيا، مستغرباً من استمرار تعطيل توقيع الاتفاقية مع جاهزية الجانب الاثيوبي.
أما بشأن العمالة الفلبينية، فأوضح انه يفترض ان تكون هناك زيارة لوفد من وزارة العمل الفلبينية واجتماعات الاسبوع المقبل في البلاد مع الجهات المختصة، مؤكدا ان افضل ثلاث دول للعمالة المنزلية هي الفلبين واندونيسيا واثيوبيا، وسيتم القضاء على مشكلة العمالة المنزلية وتوافرها، حيث ستكون الطلبات متوافرة بكثرة.

زر الذهاب إلى الأعلى