الكشف عمّا يبطل فوائد الوجبات الصحية!

توصلت دراسة حديثة إلى أن اتخاذ الخيارات الغذائية “الخاطئة” يؤثر على المؤشرات الصحية الرئيسية مثل مستويات الدهون والسكر في الدم، ما يزيد من خطر أمراض القلب والسكتة الدماغية.

وفي الدراسة، فحص الباحثون من جامعة كينغز كوليدج في لندن، النظام الغذائي لـ 854 شخصا، ووجدوا أن جميعهم تقريبا (95%) يتناولون وجبات خفيفة يومية.

ولكن خلافا للاعتقاد الشائع، كشف التحليل أن تناول الوجبات الخفيفة في حد ذاته ليس غير صحي، طالما أنها مغذية ويتم تناولها في الوقت المناسب.

وتناول 26% من المشاركين وجبات رئيسية صحية، ولكنهم تناولوا طعاما سيئ الجودة فيما بينها.

ويقول فريق البحث إن معالجة هذا الخلل يمكن أن يكون بمثابة استراتيجية غذائية بسيطة لتحسين الصحة.

وتبين أن الأشخاص الذين يتناولون وجبات خفيفة عالية الجودة بشكل متكرر مثل المكسرات والفواكه الطازجة، أكثر عرضة للحصول على وزن صحي مقارنة بأولئك الذين لم يتناولوا وجبات خفيفة على الإطلاق أو أولئك الذين تناولوا وجبات خفيفة غير صحية.

كما ساهمت الوجبات الخفيفة ذات الجودة الرديئة، مثل الأطعمة المصنعة والحلويات السكرية، في زيادة نسبة الشعور بالجوع، وارتبطت بعلامات صحية أقل، بما في ذلك ارتفاع مؤشر كتلة الجسم، وارتفاع مستويات الدهون الضارة حول الأعضاء، وارتفاع مستويات الدهون في الدم، ما قد يزيد من خطر الإصابة بالسكتة الدماغية وأمراض القلب والأوعية الدموية والسمنة.

ويبدو أيضا أن توقيت تناول الوجبات الخفيفة مهم للصحة، وفقا للنتائج المنشورة في المجلة الأوروبية للتغذية، حيث ارتبط تناول الوجبات الخفيفة بعد الساعة 9 مساء بمؤشرات دم أقل مقارنة بجميع أوقات تناول الوجبات الخفيفة الأخرى.

وقالت الدكتورة سارة بيري، من جامعة كينغز كوليدج في لندن وكبيرة العلماء في دراسة Zoe Predict: “بالنظر إلى أن 95% منا يتناولون وجبات خفيفة، وأن ما يقرب من ربع السعرات الحرارية لدينا تأتي من الوجبات الخفيفة، فإن استبدال الوجبات الخفيفة غير الصحية مثل البسكويت ورقائق البطاطس والكعك، بوجبات خفيفة صحية مثل الفاكهة والمكسرات، طريقة بسيطة حقا لتحسين صحتك”.

زر الذهاب إلى الأعلى