المانع: تطوير منظومة التعليم والارتقاء بمخرجاته

أكد أن ثقة القيادة السياسية وسامٌ على صدره

وضع الكويت في مصاف الدول المتقدمة في مجال التربية والبحث العلمي

تقدم وزير التربية ووزير التعليم العالي والبحث العلمي الدكتور عادل المانع ببالغ الشكر وجزيل الامتنان، لمقام سمو أمير البلاد الشيخ نواف الأحمد، وسمو ولي العهد الشيخ مشعل الأحمد، وسمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ أحمد النواف، على الثقة الغالية بتكليفه لتولي الحقيبة الوزارية.
وأكَّد المانع في تصريح صحافي أدلى به عقب أدائه القسم أمس أنَّ هذه الثقة الغالية ستظل وساماً على صدره، وأنه سيعمل جاهداً لمواصلة مسيرة تطوير منظومة التعليم، والارتقاء بمخرجاته، بما يحقق طموحات القيادة السياسية وشعب الكويت، وبما يعزز من إرساء دعائم المسيرة التنموية لوطننا الغالي، وترسيخ مكانتها محلياً وعالمياً.
وأعلن أنه سيعمل على مواصلة المسيرة في سبيل تطوير التعليم والارتقاء بمخرجاته، مؤكدا أنَّ محاور إصلاح التعليم ترتكز على ثلاثة أمور لا يمكن التنازل عن أي منها وهي: كفالة الحق في التعليم للمتعلم، وضمان جودة التعليم، وتعزيز مكانة وكفاءة المعلم، لافتا بالوقت ذاته أن تطوير الكوادر البشرية ورفع كفاءتها هي من أهم ركائز النهضة التي تسعى الكويت إليها من خلال أبنائها المخلصين.
وأضاف الدكتور المانع أنه سيتابع ملفات التعليم في وزارتي التربية والتعليم العالي من أجل تطوير الخدمات التي تقدمها للطلبة والمعلمين على حد سواء، مؤكدا أنه لن يتوانى عن متابعة استعدادات التربية فيما يخص جهوزية المدارس لبدء العام الدراسي الجديد وكذلك استعدادات الجامعات الحكومية والخاصة لاستقبال الطلبة، بالإضافة إلى تنفيذ كافة المشاريع المستقبلية في الوزارتين من أجل تحقيق أهداف الدولة التنموية الشاملة والمستدامة ووضع دولة الكويت في مصاف الدول المتقدمه في مجال التربية والتعليم العالي والبحث العلمي تحت ظل القيادة الحكيمة.

وعود وتعهدات

  • التأكد من جهوزية واستعدادات “التربية” والجامعات
  • تنمية الكوادر البشرية ورفع كفاءتها
  • دعم وإرساء المسيرة التنموية محلياً وعالمياً
  • متابعة ملفات التعليم وتطوير الخدمات
  • تنفيذ المشاريع المستقبلية
  • وضع الكويت بمصاف الدول المتقدمة

محاور الإصلاح

  • كفالة الحق في التعليم للمتعلم
  • ضمان جودة التعليم
  • تعزيز مكانة وكفاءة المعلم
زر الذهاب إلى الأعلى