الثلاثاء 25 يونيو 2024
35°C weather icon
logo-icon
تم نسخ الرابط بنجاح
المطر عن بوقماز: صبرنا نفد… وسيكون لنا موقف سياسي كبير
play icon
جانب من اجتماع اللجنة مع ممثلي الجهات الحكومية في مبنى البلدية
المحلية

المطر عن بوقماز: صبرنا نفد… وسيكون لنا موقف سياسي كبير

Time
الخميس 07 سبتمبر 2023
View
576
السياسة

لجنة " البيئة" أجلت جولة ميدانية في جليب الشيوخ لغياب ممثلي "الأشغال"

  • عدم حضور ممثلي الوزارة متعمد ومخطط له ولا يمكن أن نسكت على عدم الاحترام
  • هل هذا هو التعاون المنشود يا رئيس الوزراء… يغيب ممثلو الوزارة عن الزيارات الميدانية؟
  • وزيرة الأشغال مسؤولة بشكل مباشر ولا أزال أتدرج في استخدام الأدوات الدستورية
  • الجمهور: عدم الحضور نوع من الاستهتار الحكومي الموجود في كل الجهات إلا ما ندر

دفع غياب ممثلي وزارة الاشغال العامة لجنة شؤون البيئة والأمن الغذائي بمجلس الأمة إلى تأجيل جولة ميدانية كان من المقرر أن تقوم بها امس في منطقة جليب الشيوخ ، واستغرب رئيس اللجنة النائب د. حمد المطر عدم حضور ممثلي الوزارة لبحث المشاكل التي تعاني منها المنطقة وأثرها على المجتمع بشكل عام وطرق حلها.
وقال المطر : إن عدم حضور ممثلي الوزارة ـ وهي الجهة المسؤولة المباشرة عن موضوع المناهيل والبنى التحتية في المنطقة ـ كان بشكل متعمد وترتب عليه تأجيل الجولة إلى موعد يحدد لاحقا، والأمر مرتب ومخطط له ولا يمكن أن نسكت على عدم الاحترام وعدم الاهتمام من قبل الوزارة، وسيكون لنا موقف سياسي كبير ضد هذه المخالفات الواضحة نتيجة اللامسؤولية من الوزيرة أو الوزارة".
وأضاف : إن الجولة تحولت إلى اجتماع للجنة شؤون البيئة في مبنى البلدية بمنطقة جليب الشيوخ مع الجهات الحكومية المدعوة، وتم خلاله بحث المشاكل التي تعاني منها المنطقة وأنواعها وأثرها على المجتمع بشكل عام وطرق حلها ، لافتا الى ان اللجنة وجهت الدعوة إلى 4 جهات حكومية، وحضر ممثلو وزارة الداخلية والهيئة العامة للبيئة وبلدية الكويت، لكنها فوجئت بعدم حضور وزارة الأشغال بعدما تم انتظارهم لأكثر من نصف ساعة.
و تابع قائلا : وصلتني رسالتان متناقضتان الأولى من مكتب وزيرة الأشغال تفيد بأن الوزارة غير معنية بموضوع المناهيل والنظافة والتلوث البيئي وأن الجهة المسؤولة هي البلدية ، والرسالة الأخرى وصلت كذلك من مكتب وزيرة الاشغال تفيد بأنه تم إبلاغهم بتأجيل الجولة التفقدية ، لافتا الى ان اللجنة لديها ملاحظات على وزارة الأشغال تتعلق بصحة الناس والبيئة، خصوصا أن منطقة الجليب يقطنها أكثر من 500 ألف نسمة والمسجل رسميا لدى الحكومة 400 ألف وأن غير الرسمي قد يتجاوز هذا العدد بكثير.
وخاطب المطر رئيس الوزراء قائلا : " هل هذا هو التعاون المنشود، نخرج في زيارات ميدانية وهو من صلب عمل اللجنة البيئية للحفاظ على البيئة والتأكد من عدم وجود ضرر بيئي صحي على المواطنين والمقيمين، ولا تحضر وزارة الأشغال ولا تحترم مجلس الأمة ولجانه؟"، مضيفا : إن " وزيرة الأشغال مسؤولة بشكل مباشر ولا أزال أتدرج في استخدام الادوات الدستورية ، والصبر نفد، وعلى الوزيرة الالتزام بقرارات مجلس الأمة واحترام العمل البرلماني أو ستكون مساءلتها واجبة ومستحقة"!
وأكد استمرار اللجنة في زياراتها الميدانية بناءً على تكليف مجلس الأمة، مشيراً إلى أن "هذه هي الزيارة الثالثة، حيث كانت الزيادة الأولى إلى منطقة المخلفات في منطقة عشيرج، والثانية كانت للوقوف على المخالفات البيئية في منطقة صباح الأحمد، ثم هذه الزيارة الثالثة للكارثة البيئية بمنطقة جليب الشيوخ".
واوضح أن ما يحدث في منطقة عشيرج مسؤولية وزارة التجارة، وما يحدث في منطقة صباح الأحمد مسؤولية وزارة الاشغال، مبيناً أنه في منطقة جليب الشيوخ هناك 4 جهات مسؤولة هي هيئة البيئة والبلدية والداخلية والأشغال، وأيضا لجنة الإصلاح البيئي التي سيتم دعوتها في الموعد المقبل للجولة "، مؤكدا ان اللجنة لن تقبل لن بأن يكون هناك تلوث دون رقيب وستكون المساءلة للجميع".
بدوره، قال عضو اللجنة النائب فايز الجمهور: إن عدم حضور وزارة الأشغال الجولة نوع من أنواع الاستهتار الحكومي الموجود في كل الجهات إلا ما ندر، مؤكدا ان المنطقة تعاني معاناة حقيقية بسبب استهتار الحكومات السابقة، فضلاً عن أن الحكومة الحالية غير مهتمة بهذه المنطقة سواء من البلدية أو الأشغال أو الجهات الأخرى.
وأضاف : " أتينا كي نطلع على المصيبة والمشكلة والكارثة التي تعاني منها المنطقة وأهاليها ، وستكون هناك زيارة أخرى للمنطقة وستتم دعوة أهالي المنطقة المتضررين من الخلل الحكومي والمهتمين بهذا الشأن للوقوف على حجم هذه المعاناة كوننا ممثلين عن الأمة" ، مشددا على ضرورة أن تكون هناك نظرة واضحة وجلية وقرار واضح من الحكومة تجاه هذه المعاناة.
واكد الجمهور أن النواب سيكون لهم موقف حازم وصلب في حل هذه المشكلة التي يعاني منها الآلاف من أبناء الشعب الكويتي التي تعتبر وصمة سلبية في جبين الحكومة، مذكرا بأن المنطقة تعتبر واجهة الدولة لقربها من مطار الكويت الدولي ولا يجب أن تكون بهذه البشاعة والسوء الذي يبين سوء إدارة الحكومات المتعاقبة والحالية.

آخر الأخبار