المطيري: “القرين الثقافي”… أهم وأكبر تظاهرة في الكويت

  • افتُتحت دورته الـ29 برعاية سمو رئيس مجلس الوزراء وبحضور حاشد
  • الدورة باسم عبدالعزيز سعود البابطين تقديراً لمجهوداته العالمية في نشر الثقافة
  • استقبل الحضور شخصية المهرجان الشاعر الدكتور خليفة الوقيان بالحفاوة
  • الاحتفال بمرور 50 عاما على تأسيس المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب
  • العرض المسرحي الموسيقي “صدى الشعراء”… ينتصر للكلمة المبدعة

مدحت علام

انطلقت فعاليات مهرجان القرين الثقافي الـ29 “دورة عبدالعزيز سعود البابطين”، مساء أمس، بحفل حاشد أقيم في قاعة الدراما بمركز جابر الأحمد الثقافي، برعاية سمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ الدكتور محمد صباح السالم الصباح، من أجل التأكيد على القيمة الرسمية لهذا المهرجان الذي أصبح علامة مميزة في الساحة الثقافية العربية، وبحضور وزير الإعلام والثقافة رئيس المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب عبدالرحمن بداح المطيري، والأمين العام للمجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب الدكتور محمد الجسار، والأمين العام المساعد لقطاع الثقافة في المجلس عائشة المحمود، والأمين العام لقطاع الفنون مساعد الزامل والأمين العام لقطاع الآثار والمتاحف محمد بن رضا، بالإضافة إلى حضور نخبة من الأدباء والمفكرين والمثقفين والفنانين، وضيوف الكويت.
وشهد حفل افتتاح مهرجان القرين الثقافي الـ 29 – الذي قدمته باقتدار الإعلامية إيمان نجم – فقرات عديدة، تتزامن مع ما تحتله هذه الدورة من قيمة بين كل الدورات السابقة وما تتضمنه من أحداث مهمة تعيشها الكويت هذه الأيام.

كلمة ممثل راعي الحفل
واستهل الحفل بكلمة ألقاها المطيري نيابة عن راعي الحفل سمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ الدكتور محمد صباح السالم الصباح، قال فيها: “بداية يشرفني تمثيل سمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ الدكتور محمد صباح السالم الصباح – حفظه الله – راعي مهرجان القرين الثقافي في دورته التاسعة والعشرين في افتتاح فعاليات المهرجان الذي يتزامن مع احتفالات الأعياد الوطنية، ويطيب لي أن أرحب بكم جميعاً في هذا العرس الثقافي الكبير، والذي يعد أكبر وأهم تظاهرة ثقافية وفنية في دولة الكويت… إنه مهرجان القرين الثقافي في دورته التي تحمل اسم الشاعر القدير الراحل عبدالعزيز سعود البابطين رحمه الله تقديراً وعرفاناً بجهوده الثقافية الكبيرة.
وأضاف: “نعمل من خلال المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب تنفيذاً لتوجيهات حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ مشعل الأحمد الجابر الصباح، حفظه الله ورعاه، وتعليمات سمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ الدكتور محمد صباح السالم الصباح، حفظه الله، على ترجمة دعم القيادة السياسية للثقافة والفنون والآداب في البلاد من خلال ستراتيجية المجلس الوطني التي تحرص على تنمية الإنتاج الفكري وتطويره وإثرائه، ونشر المعرفة الثرية، وتوفير المناخ المناسب للإبداع الفني والأدبي، واختيار وسائل نشر الثقافة والفنون الجميلة، وتوثيق الروابط مع الهيئات والمنظمات الثقافية العربية والأجنبية”.
واستطرد الوزير بقوله: “نحتفل هذا العام بمرور خمسين عاماً على تأسيس المجلس الوطني للثقافة، والفنون والآداب، وتكريم المؤسسين لهذا الصرح الثقافي الحضاري عرفاناً وتقديراً لدورهم الريادي، حيث بدأ الاحتفال بهذه المناسبة مع انطلاق افتتاح الدورة الخامسة عشرة من مهرجان صيفي ثقافي، الذي تم تنظيمه خلال الفترة الماضية تحت شعار نهج مستدام، مروراً بفعاليات معرض الكويت الدولي للكتاب، ليتوج اليوم مهرجان القرين الثقافي الذي يمثل منذ انطلاقه الأول عام 1994، منارة ثقافية فكرية وأدبية كويتية بشكل سنوي، نؤكد من خلاله على تقديم مساهمات وانشطة تثري الحراك الثقافي والفني بمختلف المجالات”.
وتقدم الوزير بخالص تهانيه للمحتفى بهم هذه الليلة، “الذين شكلوا النواة الأساسية لتأسيس المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب، حيث يمثلون جيلاً واعياً على ضرورة الحفاظ على الثقافة، والفنون والآداب، وتعزيز دورها المجتمعي وإبراز مكانة الدولة كمنارة ثقافية حضارية، كما أن اختيار الأديب القدير الدكتور خليفة الوقيان شخصية المهرجان لهذه الدورة، يأتي تقديرا لإسهاماته العديدة كقامة كويتية أثرت الساحة الأدبية في الكويت والعالم العربي أجمع، كما نتشرف أن نحتفي بتكريم مبدعي الكويت الذين نالوا جائزة الدولة التقديرية لعام 2023م، عرفاناً لمسيرتهم الإبداعية الثقافية، التي أثرت الحركة الثقافية والفكرية والفنية والأدبية، إلى جانب مبدعينا الذين فازوا بجائزة الدولة التشجيعية في مجالات الفنون والآداب والعلوم الاجتماعية والإنسانية”.
وختم بقوله: “بهذه المناسبة يطيب لي أن أتقدم بجزيل الشكر والعرفان لسمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ الدكتور محمد صباح السالم الصباح، حفظه الله، لرعايته الكريمة لهذا الحدث الثقافي الكبير، كما أجدد الترحيب بضيوف الكويت المشاركين بالمهرجان… وخالص التهنئة مجدداً للحائزين على جوائز الدولة التقديرية والتشجيعية… وجزيل الشكر للجهود التي بذلتها الأمانة العامة للمجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب بهذه المناسبة”.
وتقدم وزير الإعلام والثقافة عبدالرحمن بداح المطيري والأمين العام للمجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب الدكتور محمد الجسار، لتكريم نخبة من رواد ومبدعي الكويت.

تكريم الرواد
وفي لفتة طيبة، تؤكد أن الكويت تقدر شخصياتها التي كان لها أدوار كبيرة في نشر الثقافة والفكر والاعتناء بالشعر ودعمه، فقد كُرم الشاعر الراحل عبدالعزيز سعود البابطين رحمه الله، واستلم التكريم أحد أبناء المحتفى به.
حيث إن اسم الشاعر عبدالعزيز سعود البابطين رحمه الله، احتل مكانة بارزة على مستوى الدول العربية والأجنبية، بفضل ما قدمه بسخاء لانتشار الثقافة العربية، كما كان له دور كبير في مسألة السلام العادل، وذلك بفضل انتشار مؤسساته الثقافية في مختلف دول العالم، والتي كانت تعمل جاهدة من أجل أن تكون للثقافة دورها المهم في إحلال السلام.

زر الذهاب إلى الأعلى