الأربعاء 19 يونيو 2024
39°C weather icon
logo-icon
تم نسخ الرابط بنجاح
المعارضة اللبنانية ترفع سقف مواقفها الرافضة لحوار لودريان وبري
play icon
الدولية

المعارضة اللبنانية ترفع سقف مواقفها الرافضة لحوار لودريان وبري

Time
الاثنين 04 سبتمبر 2023
View
114
السياسة

البخاري: لإنجاز الاستحقاق الرئاسي في أسرع وقت… وإيران تعيد فتح ملف ديبلوماسييها المفقودين

بيروت ـ من عمر البردان

رسمت مواقف رئيس حزب "القوات اللبنانية" سمير جعجع في ذكرى شهداء المقاومة اللبنانية سقفاً عالياً لقوى المعارضة، برفضها أي حوار مع ما يسمى بفريق الممانعة، من أجل انتخاب رئيس جديد للجمهورية، ما يؤشر إلى أن حوار المبعوث الخاص للرئيس الفرنسي جان ايف لودريان، لن يكون بالسهولة التي يتصورها البعض، خاصة بعد أن وجه جعجع انتقادات إلى فرنسا دون تسميتها.
وقد أكدت مصادر بارزة في قوى المعارضة لـ"السياسة"، أن جعجع قال ما يجب قوله بعدما طفح الكيل إزاء ممارسات الفريق الآخر الخارجة عن كل الأصول والقوانين والتي تضرب الدستور عرض الحائط وتشرع الأبواب أمام أساليب الهيمنة وفرض الإملاءات، مشددة على أن لا حوار إلا بعد انتخاب الرئيس الجديد وعلى الفرنسيين وغيرهم أن تفهم هذا الأمر والكف عن اتباع الطرق غير الدستورية التي لا تصب في مصلحة اللبنانيين. وقالت المصادر إن الطرف الآخر مأزوم ويريد الهرب باتجاه الحوار في سبيل الضغط من أجل إيجاد تسوية تضمن انتخاب مرشحه سليمان فرنجية، كونه غير قادر على تأمين الـ 65 صوتاً له، لكن فاته أن هذا الأمر من سابع المستحيلات.
وقد رفض جعجع في كلمته في قداس ذكرى شهداء المقاومة اللبنانية في معراب تلبية أي دعوة للحوار مع الثنائي الشيعي، حاملاً بعنف على "حزب الله" والتيار الوطني الحر، قائلا "يدعونك للحوار ليخنقوك ويقتلوك ويجبروك أن تفعل ما يريدون"، مشددا على أن لا مشكلة لدى القوات اللبنانية مع "حزب الله" أو أحزاب الممانعة الأخرى، باعتبار أن المشكلة الأولى ترتبط بمشروعهم للبنان الذي يتمثل اليوم من خلال الواقع الذي نعيشه، إلا أن المشكلة الكبرى تبقى مع طريقة فرض مشروعهم بالقوة والإكراه والغصب والاغتيالات وكل الوسائل الملتوية التي لا يتصورها عقل إنسان.
وأشار جعجع، إلى أن القوات لا يريد رئيس جمهورية خاصة به، بل يسعى إلى ايصال رئيس إلى الجمهورية التي يحلم بها كل لبناني، ومستعدون لتحمّل الفراغ لأشهر وسنوات، إلا أننا غير مستعدين أبداً لتحمّل فسادهم وسرقاتهم وسوء إدارتهم وسيطرة دويلتهم على دولتنا بالدرجة الثانية، لذلك لن نرضى إلاّ برئيس يجسّد، ولو بحد مقبول، قناعاتنا وتطلعاتنا فيكون بقدر مهمة الإنقاذ التي يحتاجها البلد".
وفي رد على كلام جعجع، كتب نائب رئيس "التيار الوطني الحرّ" لشؤون الشباب منصور فاضل، عبر منصة "اكس"، "خطاب الأمس بعيد كل البعد عن اي منطق بناء. بالاضافة الى تحريض أولاد الجنوب على بعضهم البعض، تمييز عنصري طائفي وطبقي". وأضاف، "شّد عصب لمتعصب لا يعيش الا على الكراهية".
وفي سياق المشاورات على خط الاستحقاق الرئاسي، أكد سفير خادم الحرمين الشريفين وليد بخاري خلال لقائه البطريرك بشارة الراعي، أمس، في المقر الصيفي للبطريركية بالديمان، ضرورة انجازه في أسرع وقت ليساهم في انقاذ لبنان، ويكون جامعاً لكل اللبنانيين ويعمل على تمتين العلاقات بمحيطه العربي. في حين كشفت أوساط البطريرك الراعي لـ"السياسة"، عن توافق في الآراء بين البطريرك والسفير السعودي بشأن سبل الخروج من الأزمة، وتحديداً ما يتصل بالانتخابات الرئاسية.
ومن الرياض، أعلن القائم بأعمال حاكم مصرف لبنان المركزي وسيم منصوري، في مقابلة مع تلفزيون "العربية"، أن المصرف المركزي ينوي توفير منصة تداول جديدة من خلال بلومبرغ، معيدا التأكيد على وجود قرار نهائي بعدم تمويل الدولة لا بالليرة ولا بالدولار، وقال على الدولة
إيجاد وسائل لتمويل عجز ميزانيتها.
وفي خطوة لافتة، لا تخلو من رسائل سياسية في التوقيت والمضمون، كتب السفير الإيراني في لبنان مجتبى أماني على منصة "إكس" إنه "بعد مشاورات اجرتها في بيروت مجتهد زادة، حرم السيد محسن موسوي، بخصوص الكشف عن مصير اخوتنا الديبلوماسيين الايرانيين الأربعة المخطوفين في لبنان، سيكون التوجه نحو تشكيل لجنة تعيد تسليط الضوء على الجريمة والمسؤولين عنها، على أن نكشف لاحقا عن أعضاء اللجنة وأهدافها".
على صعيد آخر، اخترق "حزب الله" سوق الفن الأميركي واستخدمه لتمويل أنشطته، حيث وجهت لائحة السلطات الأميركية لائحة اتهام فيدرالية لجامع أعمال فنية لبناني يدعى أحمد ناظم واتهمته بغسل الأموال وانتهاك العقوبات المرتبطة بالإرهاب، مشيرة إلى ان ناظم أحد كبار مُموِّلي "حزب الله" اللبناني.

آخر الأخبار