الأربعاء 29 مايو 2024
40°C weather icon
logo-icon
تم نسخ الرابط بنجاح
المواجهات تحتدم على جبهة لبنان وخسائر "حزب الله" في ارتفاع
play icon
الدولية

المواجهات تحتدم على جبهة لبنان وخسائر "حزب الله" في ارتفاع

Time
الأربعاء 25 أكتوبر 2023
View
192
sulieman

اجتماع "وحدة الساحات" في الضاحية… وأمير سعودي لنصرالله: أين صواريخكم؟… والسفارات تجلي رعاياها

بيروت ـ من عمر البردان

مع اتساع نطاق المواجهات المستمرة بين "حزب الله" وإسرائيل على طول الخط الحدودي من الناقورة غرباً حتى مزارع شبعا شرقاً، تزداد الخشية أكثر من توريط لبنان في حرب غزة، في ظل تقديرات بأن تعمد إيران إلى الطلب من "حزب الله" والفصائل الفلسطينية الدائرة في فلكها، القيام بشن هجوم على إسرائيل من الجنوب اللبناني، لتخفيف الضغط العسكري على حركة "حماس" في غزة، فور البدء بالهجوم البري على القطاع.
وفيما اتهم جيش الاحتلال الإسرائيلي إيران بإصدار أوامر لوكلائها باليمن والعراق ولبنان بشن هجمات في الآونة الأخيرة، واصلت إسرائيل استهداف مقاتلي "حزب الله" على طول الشريط الحدودي، حيث أطلقت طائرة مسيرة إسرائيلية صاروخين على محيط بلدة كفرشوبا في القطاع الشرقي، وأشارت المعلومات إلى أنَّ الصاروخين اللذين أُطلقا على مزرعة بسطرة، سقطا امام دورية للجيش اللبناني و"اليونيفيل" دون وقوع اصابات، في حين قصف جيش الاحتلال أطراف بلدة راميا، في ظل تحليق كثيف للطيران الحربي، زاعما القضاء على خمس خلايا حاولت إطلاق قذائف ضد قواته من مزارع شبعا، بينما قصف "حزب الله" موقع جل العلام الإسرائيلي المقابل لبلدة الناقورة.
وقال الناطق باسم "اليونيفيل" أندريا تننتي إن تبادل إطلاق النار استمر على طول الخط الأزرق أمس، موضحا انه خلافاً لبعض التقارير لم يتم استهداف أو إصابة أي دوريات تابعة لليونيفيل خلال الاشتباكات، ولا يزال حفظة السلام التابعون لليونيفيل يتابعون مهامهم ويواصلون أنشطتهم.
وفيما بدأت السفارة السعودية بإجلاء عوائل الموظفين الديبلوماسيين عبر مطار بيروت على طيران السلاح الجوي السعودي، عُلم أن عددا من سفارات الدول الكبرى بدأت باتخاذ اجراءات جدية لتسجيل رعاياها الراغبين بمغادرة الاراضي اللبنانية عن طريق الاجلاء العام وذلك من خلال تأمين وسائل نقل جماعية لهم.
إلى ذلك، وفي إطار العمل على "وحدة الساحات" في مواجهة إسرائيل، استعرض الأمين العام لـ"حزب الله" حسن نصر الله مع الأمين العام ‏لحركة "الجهاد" الفلسطينية زياد نخالة ونائب رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس" صالح العاروري، الأحداث الأخيرة في قطاع غزة منذ بدء عملية "طوفان الأقصى" وما تلاها من تطورات على كل صعيد، كما حصل تقييم للمواقف المتخذة دولياً وإقليمياً وما يجب على أطراف محور المقاومة القيام به في هذه المرحلة الحساسة، واستعرض اللقاء المواجهات القائمة عند الحدود اللبنانية مع فلسطين.
وفي المواقف، أكدّ رئيس حزب "القوات اللبنانية" سمير جعجع أن قرار السلم والحرب ليس في يد الدولة اللبنانية بل بيد "حزب الله"، مشيراً إلى أنه في الجلسة النيابية التي انعقدت في 17 تشرين الأول أيّد فقط نحو 40 نائباً من المعارضة، اتخاذ المجلس موقفاً واضحاً بشأن جرّ لبنان إلى الحرب.
وعن رأيه بالمبادرة التي أطلقها رئيس "التيار الوطني الحر" النائب جبران باسيل، قال "لا أحبّذ استغباء الناس، خصوصاً في ظل هذا الوضع المتردي الذي يعيشونه، إذ إن باسيل لا يملك أي مبادرة، بل يختار إيماءات لا فائدة منها، والدليل على ذلك أن لا أحد يعلم بالنقاط الرئيسية للمبادرة التي لو كانت موجودة، لكان باسيل عقد مؤتمراً صحافياً حتى نستطيع اتخاذ موقف واضح منها"، فيما اعتبر النائب نديم الجميّل أنّه لا يحق لأحد ان يجرّ لبنان الى الحرب، لافتاً إلى أنّ "حزب الله" بدأ المغامرة ويعرّض مصير بلد وشعب إلى خطر كبير، خدمةً لقضية خارجية لا تعني الللبنانين ولن تكون الا مدمّرة لما تبقى من البلد.
وفي الاثناء، رد الأمير السعودي عبدالرحمن بن مساعد على من يتهم المملكة بعدم تقديم شيء للقضية الفلسطينية، معلقا على التظاهرات التي خرج فيها مؤيدون لحزب الله أمام سفارة المملكة في العاصمة بيروت، وتساءل في تدوينة على حسابه عبر "أكس"، كاتبا "أين ترسانة صواريخ حزب الله والتي تُقدّر بمئات الآلاف من الصواريخ الدقيقة والمتطورة والأسلحة والمسيرات والتي أعلن أمينها العام حسن نصر الله أنها تطال كل شبر في اسرائيل وأنها قادرة على تدميرها وهي أوهن من بيت العنكبوت؟".
وأضاف "لماذا لم تستخدم هذه الصواريخ والأسلحة ضد اسرائيل بالتزامن مع عملية طوفان الأقصى قبل أسبوعين، وإذا لم تستخدم في ظرف كهذا فمتى ستستخدم وفق ادبياتكم ومواقفكم المعلنة حول وحدة فصائل المقاومة ووحدة الهدف المشترك ضد الاحتلال دفاعًا عن الأقصى وتحديدًا بعد عملية طوفان الأقصى وما ترتكبه اسرائيل من جرائم منذ بدء الحرب الأخيرة في غزة؟!".

آخر الأخبار