اليوم الرياضي القطري… صحة وثقافة

السفيرعلي آل محمود

تحتفل دولة قطر في يوم الثلاثاء من الأسبوع الثاني لشهر فبراير من كل عام بـ”اليوم الرياضي للدولة”، ويصادف هذا العام في 13 فبراير الجاري.. وهو حدث رياضي انطلقت أولى نُسخهِ في عام 2012، ويهدف إلى تشجيع جميع المواطنين والمقيمين في دولة قطر من مختلف الأعمار على ممارسة الأنشطة الرياضية المتنوعة.
واعتمدت دولة قطر هذا اليوم عطلة رسمية تُنظم الدولة خلاله العديد من الأنشطة الرياضية والمسابقات الترفيهية التي تساعد على جمع كافة فئات المجتمع العمرية تحت سقف الرياضة وتنمية روح الفريق والوحدة واللياقة البدنية والصحية.
وتقوم الوزارات والمؤسسات وشركات القطاع الخاص وكافة البعثات الدبلوماسية القطرية بالخارج بتنظيم الأنشطة والفعاليات في هذا اليوم لموظفيها.
كما تحرص الدولة على أن يكون هناك الكثير من الأنشطة الرياضية ذات طابعٍ من الثقافة القطرية، مثل بطولة التجديف بقوارب الشواحف التقليدية التي تعمل على التذكير بالتراث الرياضي والطريق الذي صنعه في تطور دولة قطر من الناحية الرياضية.
إذ شهد قطاع الرياضة في قطر نمواً متسارعاً جراء استضافة الدولة لبطولة كأس العالم (فيفا قطر 2022)، وبطولة كأس آسيا 2023، والبطولة القادمة لكأس العرب 2024، إضافة إلى العديد من البطولات العالمية والدولية المقرر إقامتها خلال عام 2024.
وفي هذا السياق، وكعادتها، تحتفل سفارة دولة قطر لدى دولة الكويت بهذا اليوم تأكيداً على أهمية اليوم الرياضي لدولة قطر الذي يعكس الاهتمام بالرياضة وصحة المجتمع، ودورها في بناء الإنسان، وتأثيرها وانعكاساتها على جميع مجالات الحياة، متمنيةً تبادل تلك التجربة مع دولة الكويت الشقيقة، انطلاقاً من مبدأ التبادل المعرفي للرياضة للجميع، ضمن الجهود التوعية التي يبذلها البلدان الشقيقان.

زر الذهاب إلى الأعلى