الأربعاء 29 مايو 2024
39°C weather icon
logo-icon
تم نسخ الرابط بنجاح
انقطاع الكهرباء… 272 مولداً سبقت تهديدات النواب
play icon
غابت الكهرباء فعمت العتمة بسبب حادث طارئ
المحلية

انقطاع الكهرباء… 272 مولداً سبقت تهديدات النواب

Time
السبت 09 سبتمبر 2023
View
281
السياسة

الأستاد كلَّف لجنة تحقيق مُستقلة لمعرفة أسباب الحادث في 8 مناطق

  • إحصائية "السياسة": 23 انقطاعاًشهدتها شبكة النقل خلال صيف 23
  • %98 من الأعطال سببها خروج المغذيات الرئيسية والفرعية عن الخدمة

محمد غانم

حتى الحوادث وحالات الطوارئ، التي تعم ولا تقتصر على قطاع أو دولة بعينها، أصبحت مادة وموضوعا لمن "ينتظر الزلة" خصوصا من نواب مجلس الامة لترميم شعبيتهم، ولو قامت الجهات الحكومية بالاستجابة السريعة العاجلة لحالة طارئة لاسيما ان الوزارة خصصت 272 مولدا لحالات الطوارئ، فما إن انقطع التيار في 8 مناطق، حتى أضحى فرصة "للتهديد والوعيد" بـ"الاستجواب".
فحادث انقطاع التيار الكهربائي عن ثماني مناطق، مساء اول من امس، اعاد الى الاذهان ما شهدته البلاد في العام 2007 حيث لجأت وزارة الكهرباء والماء والطاقة المتجددة الى القطع المبرمج بسبب نقص كميات الانتاج من الطاقة، كما وقع حادث انقطاع آخر عن اجزاء وعدد كبير من المناطق في 2012 نتيجة أعطال في الشبكة.
وعلمت "السياسة" من مصادر مطلعة في الوزارة انه بالاضافة الى الجهود الهائلة التي بذلتها فرق الطوارئ والجهات المساندة لمواجهة الحادث، قامت بوضع 272 مولد طوارئ في حالة جاهزية تامة للتعامل مع الانقطاعات الصعبة في المناطق لاسيما التي تحتاج الى ساعات طويلة من الاصلاح، وذلك خوفا على كبار السن والمرضى في ظل ارتفاع درجات الحرارة والرطوبة.

إحصائية "السياسة"
"السياسة" أجرت احصائية لرصد حوادث انقطاع الكهرباء خلال صيف 2023 بالاستناد على منشورات وزارة الكهرباء على منصة "x" واظهرت الارقام انه منذ مطلع مايو الماضي وحتى سبتمبر "اي خلال خمسة اشهر" ان اجمالي الحوادث بلغ 23 حادثا تركزت بخروج المغذيات من محطات التحويل الرئيسية واحتراق وخروج محطات عن الخدمة.
وبلغ اجمالي عدد الحوادث الناجمة عن خروج مغذيات 19 حادثا بنسبة 98% من اجمالي الحوادث من اجمالي الحوادث حيث يوجد 56 مغذيا في عدد من المحطات المتفرقة بالمناطق و4 بسبب احتراق وخروج محطات منها ثلاث حوادث احتراق في الشعيبة A وجنوب الجهراء C ومحطة صباح السالم M وحادث خروج محطة رئيسية في حولي A.

استجابة سريعة للطوارئ
رغم حالة التذمر التي انتابت المواطنين بسبب انقطاع الكهرباء في ظل الحرارة العالية، تعاملت وزارة الكهرباء بكل شفافية مع الحادث، حيث اصدرت اول من امس فور وقوع الحادث بيانا تفصيليا اعلنت فيه عن خروج محطة التحويل الرئيسية حولي A تزامناً مع اندلاع حريق محدود في محطة التحويل الرئيسية عبدالله السالم M بسبب عطب في إحدى الخلايا، ما أدى لانقطاع التيار الكهربائي عن أجزاء من مناطق "الدعية- النزهة- الروضة– حولي- المنصورية- ضاحية عبدالله السالم- القادسية".
وقالت الوزارة: إنها على الفور وجهت فرق الإطفاء وفرق الطوارئ التابعة للوزارة لاجراء اللازم واخمد الحريق الساعة الثامنة من مساء يوم الجمعة واقتصر الحريق على بعض الأضرار المادية البسيطة فقط، وتم إعادة التيار الكهربائي لجميع المناطق تدريجياً.
ولم تكتف الوزارة بذلك، فعلى الفور وجه وزير الكهرباء والماء والطاقة المتجددة د.جاسم الاستاد بتشكيل لجنة تحقيق محايدة للوقوف على أسباب الحادث، معربا في الوقت نفسه عن الشكر الجزيل والعرفان لقوة الإطفاء العام ووزارة الداخلية وفرق الطوارئ الطبية بوزارة الصحة وجميع العاملين بالوزارة بالقطاعات ذات الصلة على جهودهم في إعادة التيار الكهربائي للعملاء.



الأستاد متفقداً




آليات "الداخلية" والمرور والطوارئ في كل مكان


آخر الأخبار