“برقان” يقدم نسخة جديدة من مسرحية السندباد البحري

احتفالاً بالأعياد الوطنية، أعلن بنك برقان أنه سيعيد إحياء الزمن الجميل من خلال تقديم مسرحية السندباد البحري بحلّة جديدة، بعد أن باتت المسرحية أيقونة كويتية ثقافية ترسخت قيمتها الاجتماعية ومعانيها الوطنية على مرّ الأجيال، علماً بأن أول عرض لهذه المسرحية التراثية المخصّصة للأطفال كان في العام 1978، وقدّمها نخبة من الفنانين، مثل الفنان القدير عبدالرحمن العقل، استقلال أحمد، خالد العبيد، هدى حسين، رجاء محمد، محمد السريع، محمد المسباح.
وسوف تقام عروض المسرحية بين 13 و20 فبراير 2024، على مسرح الدسمة الذي يتميّز بطاقة استيعابية تصل إلى 500 شخص في العرض الواحد. وتعتبر هذه الخطوة جزءاً من ستراتيجية البنك الشاملة للمسؤولية الاجتماعية وجهوده الدؤوبة للحفاظ على التراث الثقافي الكويتي وتقديمه بصورة ممتعة وجاذبة لمختلف شرائح المجتمع.
وتعليقاً على هذا الإنتاج المسرحي الضخم، قالت حصة حسين النجادة، مدير أول – الاتصالات المؤسسية والمسؤولية الاجتماعية للشركات في بنك برقان: “تذكّرنا الأعياد الوطنية كل عام بما تربى عليه أهل الكويت من مبادئ راسخة وقيم نبيلة. وفي هذا العام، يسعدنا إعادة إحياء الزمن الجميل من خلال تقديم هذا العمل الفني بنسخته الجديدة بالتعاون مع شركة ترند برودكشن، حيث كان ومازال أيقونة فنية ألهمت العديد من الأجيال وعلّمتهم دروساً قيّمة في الحياة. وتعتبر مسرحية السندباد البحري أكثر من مجرد عمل فني موجّه للأطفال، إذ تمثّل أيضاً رمزاً للفخر بالتراث ورابطاً قوياً بالوطن مهما ابتعدت المسافات”.

زر الذهاب إلى الأعلى