“بيتك” يحذر من خطورة التبرع إلى جهات مجهولة أو عبر روابط مزيفة

كشف عن احتيالات تستغل التعاطف مع الأزمات ضمن مشاركاته في “لنكن على دراية”

دعا بيت التمويل الكويتي “بيتك” جمهور العملاء الى اليقظة والحذرعند الرغبة في التبرع اوتقديم المساهمات المالية الى ضحايا الكوارث من خلال المواقع الالكترونية، محذرا من خطورة اشكال جديدة من النصب والاحتيال الالكتروني ظهرت مؤخرا، تستخدم مواقع وهمية للسطو على اموال التبرعات، مما يدعو الى اخذ الحيطة والحذر والتاكد من امان وسلامة وحقيقة الموقع الالكتروني الذي يتم التبرع من خلاله، ويمكن ذلك من خلال الاتصال بالهيئة اوالجهة التي تتلقى التبرعات ومن المستحسن ان يكون التبرع ضمن حملة معلنة وعبرمواقع معروفة ومؤمنة ولجهات مرخص لها بتلقي التبرعات وليس عبر روابط مزيفة.
واكد في بيان تلقته السياسة ضمن جهوده في دعم حملة ” لنكن على دراية” لنشر الوعي المصرفي بالتعاون مع بنك الكويت المركزي واتحاد مصارف الكويت، الى ان المحتالين لا يتوقفون عن استحداث وسائل جديدة لالحاق الاذى بمن يقعون في شراكهم، مستغلين التطور التقني الكبير في وسائل الدفع والاهمية المتزايدة للهواتف الذكية وشبكة الانترنت، وتوجه الملايين لانجاز معاملاتهم وتعاملاتهم اليومية عبر وسائل التقنية الحديثة، مما يدفع المحتالين الى استدراج العملاء والحصول على المعلومات المهمة عن حساباتهم، ومن ثم الاستيلاء على اموالهم، بطرق ووسائل عديدة.
ونوه البيان الى ان بعض عصابات الاحتيال تستغل الكوارث الطبيعية والازمات الانسانية واوقات الحروب والاحداث السياسية، فتقوم بإرسال رسائل عبر البريد الإلكتروني تدعو للتبرع عبر تحويلات بنكية اوتزور مواقع لجهات تتلقى التبرعات، وتستطيع من خلالها الاستيلاء على اموال المتبرعين دون وازع اخلاقي اوانساني.
واشار الى ان بعض المحتالين ربما يستخدمون تقنيات الذكاء الاصطناعي المتقدمة ويتعلمون من شبكة واسعة من البيانات مراجعة عمليات الشراء عبر الإنترنت والأنماط التي تشيرإلى خصائص العميل الذي يطمحون الى سلب امواله واختراق خصوصيته، وهنا تنجح عمليات الاحتيال لأنها تبدو حقيقية وموائمة لاهتمامات الشخص وممارساته، حيث انتشرت حيل مستحدثة مثل الطرود البريدية غير الحقيقية، والفوز بجوائز وهمية والاستثمارمع شركات غيرموجودة على ارض الواقع، وحيلة الشخص المهم، بالاضافة الى استغلال المناسبات والكوارث والاحداث في جمع تبرعات لاتصل لمستحقيها.
واوضح البيان بان الاحتيال اصبح عمليا يستهدف كل المستويات والأعمار، باشكال مختلفة، يمكن ان تكون عرضاً مغرياً جداً لايكون صحيحاً، أوتحذيراً من مصرفك حول مشكلة في حسابك، أوحتى دعوة صداقة على الانترنت، أواتصالا هاتفياً للمساعدة، ويستغل المحتالون التكنولوجيا الحديثة، اوالمنتجات والخدمات الجديدة والمناسبات الكبرى، لاختلاق قصص تسلب الشخص امواله ومعلوماته.

زر الذهاب إلى الأعلى