تايلور سويفت تحقق إنجازاً تاريخياً في حفل “غرامي 66”

نالت جائزة “ألبوم العام” للمرة الرابعة… ومايلي سايروس فازت في فئة “أفضل تسجيل”

حققت نجمة الموسيقى والغناء الأميركية تايلور سويفت، إنجازاً غير مسبوق في تاريخ جوائز “غرامي”، بنيلها جائزة “ألبوم العام” للمرة الرابعة، بينما فازت كل من بيلي آيليش في فئة “أفضل أغنية”، ومايلي سايروس في فئة “أفضل تسجيل”، خلال حفل الدورة الـ66 لتوزيع المكافآت الموسيقية المرموقة.
وبهذا الإنجاز غير المسبوق عن ألبومها Midnights، باتت سويفت، الأكثر فوزاً بجوائز عن ألبوماتها، متقدمة على فرانك سيناترا، ستيفي ووندر، وبول سيمون، في جوائز الموسيقى المماثلة لجوائز “الأوسكار” السينمائية.
وقالت سويفت، عند تلقيها الجائزة: “هذه أفضل لحظة في حياتي، لكنني أشعر بفرح مماثل عندما أنجز أغنية، شكراً جزيلاً لكم على إتاحة الفرصة لي للقيام بما أحبه كثيراً”.
وتفوقت تايلور، البالغة 34 عاماً، على مجموعة من كانوا ينافسونها، ومنهم لانا ديل راي، وأوليفيا رودريغو، وقد سبق أن فازت بالجائزة الكبرى “ألبوم العام” 3 مرات عن Fearless و”1989″ وFolklore. وأكد الإنجاز التاريخي مكانة سويفت، كنجمة أساسية في عالم الموسيقى، بعدما اختارتها مجلة “تايم” شخصية العام 2023، وحققت جولة حفلاتها العالمية The Eras Tour نجاحاً كبيراً، مع تجاوز إيراداتها عتبة المليار دولار في 60 حفلة خلال العام الفائت، وهو ما لم يحقق في تاريخ الموسيقى.
وتصدر “ميدنايتس”، وهو الألبوم العاشر لسويفت، فور طرحه ترتيب “بيلبورد”، وبفضله باتت أول فنانة تحتل المراكز الـ10 الأولى في وقت واحد في ترتيب الأغنيات الأكثر شعبية في الولايات المتحدة.
وحصلت تايلور سويفت، على 6 ترشيحات لجوائز “غرامي” هذا العام، أحدها “أغنية العام”، التي كانت من نصيب بيلي آيليش، وهي تُمنح للفنانين الذين يكتبون كلمات أغنياتهم، ويؤلفون موسيقاها الخاصة، عن أغنيتها الحزينة What was I made for التي ألفّتها خصيصاً لفيلم Barbie، وأدتها على مسرح “غرامي” خلال الحفل.
وتقاسمت بيلي، الجائزة مع شقيقها وشريكها الفني فينيس أوكونيل، الذي اعتلى المسرح معها لتسلّمها. وقالت آيليش، لدى تسلمها الجائزة: “شكراً لأخي، أفضل صديق لي في العالم، الذي جعلني ما أنا عليه اليوم”، وأضافت: “شكراً المخرجة غريتا غيرويج، على إنتاج أفضل فيلم لهذا العام”. وسبق لآيليش البالغة 22 عاماً، أن فازت بـ7 جوائز “غرامي”، وكانت الرابحة الأكبر في دورة العام 2020.
بينما نالت مايلي سايروس، جائزة “تسجيل العام” عن أغنيتها Flowers، كما فازت في بداية الحفل بجائزة “أفضل أداء بوب منفرد” عن الأغنية ذاتها. وفازت مغنية موسيقى “آر أند بي والبوب” فيكتوريا مونيه، بجائزة “أفضل فنان جديد”، بعد سنوات من الموسيقى والعديد من التعاون مع أريانا غراندي، كان 2023 عام تكريس المغنية التي ولدت في أتلانتا، ونشأت في كاليفورنيا، بفضل النجاح الكبير الذي حققه ألبومها الأول Jaguar II.
وذهبت جائزة أفضل ألبوم موسيقى الفولك إلى الكندية جوني ميتشل، التي غنّت للمرة الأولى، وقد بلغت الثمانين من عمرها، على مسرح “غرامي”.

بيلي آيليش تعزز فوز
أغنية فيلم “Barbie”

نالت المغنية وكاتبة الأغنيات بيلي آيليش، جائزة أغنية العام عن أغنية فيلم Barbie، متفوقة على منافسيها؛ تايلور سويفت، لانا ديل راي، SZA، بالإضافة إلى أغنية أخرى من الفيلم ذاته لزميلتها دوا ليبا.
وشكرت بيلي، مخرجة فيلم باربي، قائلة: “شكراً غريتا غيرويغ على إخراج أفضل فيلم لهذا العام”، وتتقاسم بيلي الجائزة مع مساعدها الدائم وشقيقها، فينيس أوكونيل.
بينما فازت الأغنية بجائزة أفضل أغنية مكتوبة لوسائل الإعلام المرئية وأغنية العام، إلا أنها خسرت جائزة تسجيل العام لتحصل عليها مايلي سايرس.
وفازت بيلي بجائزة “أغنية العام” للمرة الأولى العام 2020 عن أغنية Bad Guy، وتم ترشيحها لأغنية العام في 2021 عن أغنية Everything I Wanted، وفي العام 2022 عن أغنية Happier Than Ever، وتم ترشيح هذه الأغنيات الثلاث لجائزة أفضل تسجيل العام، حيث فازت أغنيتا “Bad Guy” و”Everything I Wanted” بالجائزة. كما فاز شقيقها فينيس، بالجائزة التي تذهب إلى مؤلفي الأغنية، وانضم إليها على المسرح لاستلام الجائزة.

تتويج ميشيل أوباما وجوني ميتشل

فازت السيدة الأميركية الأولى السابقة ميشيل أوباما، بجائزة “غرامي”، عن فئة أفضل كتاب صوتي وسرد وتسجيل لرواية القصص عن فيلم The Light We Carry: Overcoming In Uncertain Times. وبهذا الفوز تُصبح ميشيل صاحبة جائزتي “غرامي”، حيث سبق أن فازت بالجائزة المرموقة عن مذكراتها “Becoming”، وقد سبقها زوجها الرئيس السابق باراك أوباما، وحصل على جائزتي “غرامي” أيضاً. كذلك فازت الموسيقية الشهيرة جوني ميتشل البالغة من العمر 80 عاماً بجائزة “أفضل ألبوم شعبي” في حفل العرض الأول الذي يسبق الحفل الرسمي لتوزيع جوائز “غرامي”، وذلك عن ألبومها Joni Mitchell at Newport Live، وبهذا الفوز، تكون ميتشل قد نالت جائزة “غرامي” للمرة العاشرة.

زر الذهاب إلى الأعلى