الخميس 13 يونيو 2024
35°C weather icon
logo-icon
تم نسخ الرابط بنجاح
تزوير الفواتير!
play icon
الأخيرة

تزوير الفواتير!

Time
الخميس 31 أغسطس 2023
View
43
السياسة

زين وشين

يبدو ان فضيحة تزوير فواتير الكهرباء اكبر بكثير مما يكتب، ويقال عنها، وهي ايضا اكبر بكثير من حجم المتهمين الستة، او السبعة، الذين القي القبض عليهم، واتصور ان استمرار التحقيقات سوف يكشف ان الذي بالفخ اكبر بكثير من العصفور!
فالمجموعة التي القي القبض عليها لا تستطيع ان تفعل كل الذي فعلته من دون غطاء، ومبالغ الرشاوى التي تم الحديث عنها لا يمكن بأي صورة من الصور ان تسعها جيوب هؤلاء المتلاعبين.
ولا بد من البحث عن مركز القوة الذي يحذف لهم الفتات، ويأخذ النصيب الاكبر، كما ان المستفيدين من تخفيض الفواتير من اصحاب العقار هم من "الهوامير" الكبار الذين لا يمكن ان يتفاهموا مع حارس امن، او مدخل بيانات، فالامر اكبر بكثير!
ما حصل بفواتير الكهرباء من تلاعب، هو نموذج واضح من نماذج الفساد الذي نخر غالبية مؤسسات الدولة، وحط رحاله عند مناطق تحصيل اموال الدولة، مثل الفواتير الضخمة للكهرباء.
ولا اتوقع ان الموضوع جديد، بل قديم جدا منذ عقود من الزمن، قبل ان تنكشف خيوطه الاولى التي اتصور انها سوف تسحب خلفها اسماء كبيرة، فالموضوع الان بيد القضاء الشامخ الذي نثق كلنا بكفاءته، ونزاهته، ولن تتوقف التحقيقات عند حد معين حتى تظهر ما حاول تجار الفساد اخفاءه مدة طويلة!
مطلوب من وزارة الكهرباء اليوم مراجعة ملفات خدمات المستهلكين المخزنة في "كمبيوترات" الوزارة في الكويت كلها، ولا اتصور ان هذا الموضوع صعب بوجود التكنولوجيا الحديثة، وكذلك وضع برنامج رقابي صارم على التحصيل يكون بيد متخصصين كويتيين!
الامر الاخر المهم هو موضوع الديزل المدعوم، والذي طالته ايضا يد الفساد، ولا بد من اعادة النظر فيه، وتشديد الرقابة، فليست المسألة مسألة "كم نفر" القي القبض عليهم، فالذي وراءهم اهم بكثير منهم، ونقصد من يسهل لهم سرقة الديزل، وهو المستفيد الاكبر، لكن من خلف الستار.
وبالمناسبة كل ما هو مدعوم من الحكومة يتعرض للسرقة من التموين المدعوم الى الديزل المدعوم، الى تعرفة الكهرباء المدعومة، وكل هذا لم يؤثر بالحكومة التي تسمى "رشيدة"، ولم يجعلها تتحرك لمحاربة الفساد…زين.

طلال السعيد

آخر الأخبار