تقرير: بعض مسؤولي تسلا تعاطوا المخدرات مع ماسك خشية انزعاجه

ذكرت صحيفة وول ستريت جورنال أن استخدام إيلون ماسك للمخدرات غير المشروعة كان معروفاً بين العديد من المديرين الحاليين والسابقين لشركتيه «تسلا» و«سبيس إكس».

ووفقاً للصحيفة، فقد كانت هناك مخاوف بشأن حجم تعاطي ماسك للمخدرات بشكل غير قانوني، وقد أكدت مصادر مطلعة على الأمر أنه تناول المخدرات مع بعض أعضاء مجلس إدارة «تسلا».

وقالت المصادر إن بعض مسؤولي «تسلا» والعديد من أصدقاء ماسك شعروا أنه يتعين عليهم تناول المخدرات غير المشروعة معه «خوفاً من فكرة أنه قد ينزعج إن لم يفعلوا ذلك».

وتعرضت العلاقة بين ماسك ومديريه لانتقادات شديدة من قبل قاضية في ولاية ديلاور الأميركية هذا الأسبوع، حيث أصدرت القاضية حكماً بأن حزمة المكافآت والتعويضات، التي حصل عليها الملياردير الأميركي بقيمة 56 مليار دولار من «تسلا»، غير عادلة، مشيرة إلى أن ماسك مارس نفوذاً هائلاً خلف الأبواب المغلقة، أثناء وضع خطة توزيع أسهم الشركة في عام 2018، بطريقة تُشكّك في نزاهة العملية.

ولم يستجب ماسك ومحاميه أليكس سبيرو لطلبات «وول ستريت جورنال» للتعليق.

وذكرت الصحيفة الشهر الماضي أن ماسك استخدم عقار «إل إس دي»، وهو من المهلوسات القوية التي تؤثر على العقل، والكوكايين، ومنشط الـ«إكستاسي» المشتق من الأمفيتامين، الذي يُسمى أيضاً «حبوب النشوة»، وغيرها خلال حفلات خاصة حول العالم.

ورداً على ذلك، قال محامي ماسك، سبيرو إن الملياردير كان يخضع لاختبارات للكشف عن تعاطي المخدرات بشكل منتظم وعشوائي في شركة “سبيس إكس”، وإن نتائج هذه الاختبارات كانت دائماً “سلبية”.

إلا أن ماسك كتب منشورا على موقع “إكس” (تويتر سابقا) فيما بعد قال فيه: “أيا كان ما أفعله، فمن الواضح أنني يجب أن أستمر في القيام به!” مشيرًا إلى أن شركتي “تسلا” و”سبيس إكس” هما شركتا السيارات والفضاء الأكثر قيمة في العالم.

وأضاف: “إذا كانت المخدرات قد ساعدت بالفعل في تحسين إنتاجيتي الصافية بمرور الوقت، فسوف أتناولها بالتأكيد!”.

ومن المحتمل أن يكون الاستخدام غير القانوني للمخدرات انتهاكاً للسياسات الفيدرالية مما قد يعرّض عقود شركة «سبيس إكس»، التابعة لماسك، مع الحكومة الأميركية والتي تقدّر بمليارات الدولارات، للخطر.

زر الذهاب إلى الأعلى