جولييت عواد لـ”السياسة”: التعاون العربي يعزز الأهداف المشتركة

أعربت عن سعادتها بالتكريم مع محمد جابر في “الكويت للمونودراما”

مفرح حجاب

أكدت الفنانة الأردنية الكبيرة جولييت عواد، أن الدراما البدوية بخير وستظل كذلك وهي من الفنون، التي نفخر بها وإرث كبير فيه من ملامح تاريخنا الفني، الذي نفخر به ونعتز، لكن شركات الإنتاج الفني في الأردن ضعيفة ويواجه الكثير منها بعض العثرات في الإنتاج، وقالت في حديثها إلى “السياسة”، انها ستدخل تصوير عمل جديد قبل أن ينتهي الشهر الجاري، لكن هناك عمل آخر لشهر رمضان المقبل تشارك في بعض حلقاته، متمنية أن تعود الدراما البدوية الى أفضل ما كانت عليه خلال الفترة المقبلة.
وفيما يتعلق بتأثير الأعمال البدوية في الجمهور العربي، أوضحت الفنانة عواد، أن هذا اللون الدرامي قدم العديد من الأعمال المهمة لحقب زمنية متتالية وثقت الكثير من الأحداث المهمة بشكل مهني ممتع، بالإضافة الى ان الشكل العام واللهجة التي تقدم في هذه الأعمال والتضاريس التي يتم التصوير فيها جعلت من هذا الفن لوحات فنية جميلة، منوهة إلى انها متفائلة جدا بالأعمال البدوية.
واعتبرت الفنانة جولييت، أن وجود هذا الكم من شبكات التواصل الاجتماعي، والتي جعلت كل العرب يشاهدون الأعمال الفنية من شأنها تعزيز التعاون بين الفنانين العرب أكثر مما هو عليه الآن، لافتة الى ان هناك أمور غير مفهومة بعدما ابتعدنا عن همومنا وأصبحنا نقدم القضايا التي تطلبها الفضائيات أو التي تحبذها الرقابة ما أثر بالتبعية على الأهداف الحقيقية التي نحاول تقديمها في أعمالنا.
وأضافت: كان التعاون بين الفنانين العرب خلال سبعينات وثمانينات القرن الماضي من أفضل ما يكون، وكل الفنانين من الخليج ومصر وسورية ولبنان يتواجدون في أعمال مشتركة، وكانت هناك حالة كبيرة من الحراك الفني العربي لأن كل الهموم العربية واحدة، وكانت الأعمال التي تقدم آن ذاك متميزة، منوهة إلى أن السياسة فرقتنا ويفترض ان الفن هو من يوحدنا ويجعلنا أقرب لبعضنا البعض.
ورأت الفنانة الأردنية الكبيرة، ان الفنان هو عراف زمنه، وما أشقى الوطن عندما يضيع العرافون ويخافون من الكلام ويضعون على أعينهم أغطية بيضاء وينامون في زنازين الصمت ينتظرون الموت، متمنية عودة التعاون مجددا بين الفنانين العرب، ليجسدوا أعمالا فنية تلامس وجدان المواطن العربي في كل مكان.
وأكدت عواد، أن الفن العربي مليء بالمبدعين والطاقات الجميلة التي ينبغي أن يكون لها حضور متميز في الساحة العربية من أجل التعبير عن هموم العالم العربي في أعمال فنية متميزة، مشيرة إلى ان الكثير من الأمور فرقتنا ويفترض ان الفن يوحدنا ويجمع كلمتنا.
وأعربت الفنانة جولييت، عن سعادتها بالتكريم في الكويت خلال الدورة السابعة من مهرجان “الكويت الدولي للمونودراما”، وقالت: سعيدة لأنني كُرمت في دورة الفنان محمد جابر، الذي عملت معه من زمان في قطر، وهو فنان متميز قدم الكثير من الأعمال الفنية الناجحة والتي تعد من الإرث الفني الكويتي، بالإضافة الى انه يمتلك تاريخا فنيا كبيرا مليئاً بالإبداع والأعمال المتميزة، مشيرة الى انها المرة الأولى التي تزور فيها الكويت ولن تكون الأخيرة. واعتبرت ان تكريم الفنان محمد جابر، وهو على قيد الحياة انما هو رسالة الى كل الفنانين من أبناء الجيل الجديد حتى يجتهدوا لينالوا جميعا التكريم مثله، منوهة الى ان تكريم الفنان وهو على قيد الحياة في العالم العربي شيء جميل يؤثر بشكل كبير على مسيرته ويشجعه على بذل الجهود من اجل الحفاظ على تاريخه وعلى ما قدم من أعمال.

زر الذهاب إلى الأعلى