حصة اللوغاني: “توبة من دي النوبة”

رفضت عرضاً جديداً للمشاركة في بطولة أكثر من مسلسل تلفزيوني

فالح العنزي

يبدو أن المثل القائل “ما يفك الحديد الا اللحام”، لن يجدي نفعا أمام صلابة موقف الإعلامية حصة اللوغاني، التي لاتزال متمسكة برفضها المطلق خوض أي تجربة تمثيلية على الرغم من العروض المغرية التي تتلقاها بشكل مستمر:
تقول اللوغاني: ظهوري في فيديو كليب الفنانة نوال الكويتية، في مشاهد تمثيلية جمعتني مع الفنان حمد العماني أو حتى ظهوري البسيط في أحد الافلام السينمائية لا يعني بالضرورة أنها موافقة من قبلي على الاستمرار في مجال التمثيل، ففي كل تجربة منفردة منهما لم نبلغ ذروة ما يمكن وصفه بالأداء التمثيلي الصرف، انما مجرد مشاهد عابرة لأنني وبكل صراحة رافضة فكرة أن أصبح ممثلة، أنا مذيعة ومقدمة برامج وأجد متعة في ممارسة شغفي وعشقي الأول في الإعلام.
وأضافت حصة: عروض المشاركات التمثيلية لا تزال حاضرة بقوة وقد اعتذرت قبل فترة عن عدم المشاركة في مسلسل “الخن”، وهي المرة الثانية التي اعتذر فيها للجهة المنتجة، كذلك تلقيت عرضا مماثلا قبل الشروع في تصوير مسلسل “هود”، لكنني أبديت اعتذاري من المنتج أحمد عبدالله وتقبل الأمر، وقبل أيام قليلة عرض علي العمل في مسلسل “لايت كوميدي” يصور حاليا بمشاركة نجوم كوميديا معروفين.
وأوضحت اللوغاني، أن كثرة انشغالها والتزامها، الذي يحتم عليها السفر بشكل مستمر، يتعارض مع طبيعة العمل التلفزيوني الدرامي وقالت: ما أعرفه أن التمثيل في المسلسل الواحد يتطلب فترة لا تقل عن شهر بالتزام شبه يومي، وباعتقادي لا توجد جهة إنتاج يمكنها أن تعرقل مراحل تصوير أعمالها في انتظار سين من الممثلين… “وتوبة من دي النوبة”.
عن طموحها الإعلامي بعد اثنى عشر عاما من العمل، أكدت مقدمة البرامج في قناة “atv العدالة”، أن الواقع يفرض على الإعلامي عدم الاكتفاء والشبع، وقالت: الجميل في الإعلام الكويتي أنه يتيح الفرص المختلفة أمام مقدمي البرامج لتطوير ذواتهم بصورة أفضل وذلك بتقديم البرامج التي تتناسب وطموح كل مذيع.
وأوضحت: في ظل “السوشيال ميديا” لم تعد الفرص صعبة مثلما كانت في السابق فمن لم يجد له فرصة خلف الشاشة الصغيرة فإن “الميديا” وفرت ذلك بدليل ظهور عشرات المشاهير من خلال حساباتهم المعلنة وقاموا بإنشاء قنوات خاصة ومنصات مارسوا من خلالها تقديم “بودكاست” أو برامج مستقلة.
من جهة ثانية أكدت المذيعة حصة اللوغاني، أنها تتواجد حاليا في قطر للمشاركة في معرض العطور والكماليات وللترويج لعطرها الشخصي، وقالت: الطلب على عطري الخاص في تزايد كبير وهذا يثلج صدرى كونه عطرا يمثل شخصيتي من ناحية العفوية والابتسامة.
ولم تمانع اللوغاني، في اسناد برنامج خاص يكون من تقديمها منفردة، وقالت: ربما يشكل هذا الأمر هاجسا بالنسبة للبعض، لكن شخصيا سبق لي أن خضت ذات التجربة في برنامج “بنات وبس”، على شاشة تلفزيون “الوطن”، وكذلك فقرة “مع حصة” على قناة “atv العدالة” وكانتا تجربتين ناجحتين لماذا تكرارهما؟

زر الذهاب إلى الأعلى