الاثنين 22 يوليو 2024
42°C weather icon
logo-icon
تم نسخ الرابط بنجاح
خالد جمال لـ "السياسة": نحتاج مزيداً من الحرية لتقديم دراما واقعية
play icon
المخرج جمال مع عبدالله عبدالرضا وعلي كاكولي وإيمان الحسيني
الفنية

خالد جمال لـ "السياسة": نحتاج مزيداً من الحرية لتقديم دراما واقعية

Time
الاحد 24 سبتمبر 2023
View
85
السياسة

يناقش طبقية وعنصرية المجتمع في "حب بين السطور"… وسعيد بالأصداء والنجاح الجماهيري

مفرح حجاب

أبدى المخرج خالد جمال، سعادة بالغة بالنجاح الجماهيري وأصداء مسلسل "حب بين السطور"، المعروض حاليا عبر منصة "شاهد" ويحظى بمتابعة كثيفة، وأكد جمال، انه من الأعمال الدرامية التي اشتغل فيها على أداء الممثلين لكي تظهر كل شخصية بما يعكس البيئة والثقافة التي تنتمي لها، حتى يكون هناك نوع من الواقعية في الطرح، لاسيما ان المسلسل يناقش قضية اجتماعية مهمة، وقال خالد، في حديثه إلى "السياسة": نحن أمام عمل يتحدث عن الطبقية في المجتمع بمفهومها الحقيقي دون أي رتوش أو تجميل، بل ذهبنا في النقاش والحديث عن العنصرية حتى نكون أكثر مصداقية مع الجمهور في طرح القضية، خصوصا أن هناك وعيا مجتمعيا وثقافة كبيرة يتمتع بها الذين يتابعون الدراما، مشيرا الى وجود حبكة درامية فيها الكثير من الرومانسية والمحاور المشوقة لكي يكون هناك مبرر للفكرة والرسالة التي تصل إلى المشاهدين من خلال العمل.
ولفت جمال، إلى أنه بعيدا عن الاخراج تم العمل مع الفنانين للظهور أمام الكاميرا بشكل مختلف عن الأداء النمطي والكلاسيكي في القضايا التي يتناولها المسلسل إذا وضع في الاعتبار ان هناك نجوما كبارا مشاركين فيه ويتميزون بموهبة وحضور كبيرين بينهم الفنانون إبراهيم الحربي، باسمة حمادة، غدير السبتي، علي كاكولي، شوق الهادي، إيمان الحسيني، عبدالله عبدالرضا، روان العلي وغيرهم.
وفيما يتعلق بإقبال بعض الجمهور على الأعمال الدرامية محدودة الحلقات أكثر من تلك التي تتكون من 30 حلقة بعيدا عن شهر رمضان، أوضح جمال، ان الوضع يختلف في الصيف ويكون الوقت متاحا لمتابعة أعمال الثلاثين حلقة ولكن وفق معايير الجودة وتقديم فكرة جديدة.
وعن تكرار الأفكار في الأعمال الدرامية بشكل واضح خلال الفترة الماضية، قال جمال: هناك مشكلة كبيرة جدا تواجه صناعة الدراما في الكويت، خصوصا في قضية التكرار وعدم الخروج إلى مساحات جديدة، أبرزها ان عدد المؤلفين الموجودين، ليسوا جميعا محترفين في كتابة الدراما بل منهم هواة وبعضهم يعمل على "تجميع الكومنتات" وتقديمها كمسلسل، فلا يوجد سوى بعض المؤلفين الذين يمتلكون موهبة وثقافة الكتابة مثل فهد العليوة، د.حمد الرومي، نوف المضف، علياء الكاظمي، ومجموعة أخرى، لأن المؤلف يفترض ان يكون قارئا جيدا وعلى دراية بقضايا السياسة والدين وغيرهما، وهناك أمر مهم يخص الرقابة على النصوص الدرامية من قبل الجهات المختصة، فهي مع الأسف لم تعد تسمح بتقديم حتى شخص يدخن، موضحا انه لم يطالب بتقديم شيء يخرب المجتمع أو يخل بالآداب العامة بل يريد موضوعية، لافتا الى أن الجمهور يقول ان الأعمال مكررة، ولا يدرك ان هناك معاناة في تقديم فكرة جديدة.
وأضاف الفنان خالد: نحتاج إلى مزيد من الحرية في طرح قضايا واقعية، لان جيراننا سبقونا الآن في تقديمها، مؤكدا: ان هذا الضغط في عدم تقديم رؤية جديدة يدفع البعض إلى السفر ونقل كل أفراد العمل إلى الدول الشقيقة من أجل التصوير هناك.
وفي رده على عدم نجاح الكثير من الأعمال التي تعرض خلال رمضان، رأى أن هناك مشكلة كبيرة تواجه الأعمال الدرامية التي تعرض في رمضان، وهي ان شهرة ونجاح هذه الاعمال تعتمد على التوقيت والقناة التي تعرض العمل، بالإضافة إلى جودة الانتاج ومن يشارك فيه والفكرة الرئيسية والنجوم المشاركون، مشيرا الى ان الاستسهال في الانتاج مغامرة تؤدي إلى مشاكل كثيرة.
واعتبر جمال، ان التفاوت الذي يحدث في نجاح الأعمال الدرامية التراثية ومقارنتها بما كان يقدمه الفنان الراحل عبدالحسين عبدالرضا، هو لان الزمن اختلف ومن الخطأ مقارنة الحقبات الزمنية في التراث، لانه في الماضي كان هناك حالة شغف لان القنوات التي كانت تعرضها هي mbc وتلفزيون الكويت فقط، بينما الآن هناك كم كبير من المنصات والقنوات الفضائية، مشيرا الى ان الأعمال التراثية تحتاج مزيدا من الجهد والعمل حتى تصل للجمهور بشكل جيد.
واختتم جمال، قائلا: لدينا في الكويت إمكانيات كبيرة ومقومات هائلة لتقديم دراما متميزة، ولدينا ارث وتاريخ جيد في هذه الصناعة، ولكن نحتاج إلى مزيد من الافكار الواقعية التي تخاطب عقول الجمهور بنوع من الموضوعية، فلا يمكن أن نكون غير قادرين على طرح فكرة غسيل الأموال أو هموم اجتماعة حقيقية، لان الجمهور يشاهد مثلها في الدراما لدى جيراننا، متمنيا أن يكون مستقبل صناعة الدراما زاهرا، حيث يقف خلفها الآن جيل لديه شغف وحماسة لتقديم أعمال متميزة.

آخر الأخبار