سجالات حادة واتهامات قاسية في مناقشة الخطاب الأميري

المجلس يُقر مخصصات رئيس الدولة… ونواب لم يصوتوا

  • المجلس يوافق على تشكيل لجنة لحماية الأسرة من المخدرات بأغلبية 33 صوتاً
  • المطر: 70% من طلبة المدارس لديهم مؤشرات إدمان على المخدرات
  • الكندري: من الإخلاص للوطن والأمير صدق الحديث ولو كان مزعجاً
  • العليان: اليوسف أصدر قرارات تعبث بالتحقيق في صندوق الجيش
  • المدلج: وزير الدفاع يقول للضباط “راح اقعدكم عند حريمكم”!
  • هايف: اللوم في وقف التعيين على جيش القانونيين والمستشارين
  • الأنبعي: دمج ديوان الخدمة مع القوى العاملة سيوفر 6 مليارات دينار
  • الدمخي لوزير الدفاع: كرامات الناس واحترام المجلس بيننا وبينك

رائد يوسف وعبد الرحمن الشمري

وافق مجلس الأمة في جلسته التكميلية أمس بإجماع الحاضرين في المداولتين الأولى والثانية على مشروع القانون بتعيين مخصصات رئيس الدولة مدة حكمه، بمبلغ خمسين مليون دينار سنوياً، كما وافق بإجماع الحضور على مشروع قانون بفتح اعتماد إضافي في ميزانية الوزارات والإدارات الحكومية للسنة المالية (2023/2024) لتغطية هذه النفقات.
وزكّى المجلس عددا من النواب لاستكمال عضوية بعض اللجان البرلمانية، كما وافق على استحدث لجنة برلمانية مؤقتة باسم حماية الأسرة من المخدرات وزكى لعضويتها ثلاثة نواب.
وشرع المجلس في مناقشة الخطاب الأميري الذي افتتح به دور الانعقاد الثاني، على ان يتم استكماله في جلسة 13 الجاري.
وشهدت مناقشة هذا البند مشادة كلامية حادة بين الرئيس أحمد السعدون والنائب عبد الكريم الكندري بسبب شطب كلام الأخير الموجه لسمو الأمير من النقل التلفزيوني ومطالبته السعدون بتوضيح الأسباب “وإلا لن يتم استكمال الجلسة”، لكن الرئيس رفض التعليق إلى ان تدخل نواب لإقناعه فأكد أنه استخدم صلاحياته “التي لا نقاش حولها” باقتطاع أي مداخلات من النقل التلفزيوني. وفيما يلي عرض لوقائع الجلسة:

● افتتح رئيس مجلس الأمة أحمد السعدون الجلسة في التاسعة صباحاً، وبعد تلاوة اسماء الحضور والمعتذرين، زكّى المجلس النائب جراح الفوزان لعضوية اللجنة المالية، والنائب عبدالله الأنبعي لعضوية لجنة المرافق العامة بعد تنازل منافسه النائب عيسى الكندري، واختار النائب أحمد لاري لعضوية لجنة الاسرة والمرأة والطفل، والنائب عبدالهادي العجمي للجنة تحسين بيئة الأعمال بعد تنازل فهد المسعود، وسعود العصفور للجنة تمكين التحول الرقمي والذكاء الاصطناعي، وأسامة الزيد للجنة التحقيق في محاور استجوابي وزيرة الأشغال العامة.
● مجلس الأمة يوافق من حيث المبدأ على تشكيل لجنة مؤقتة لحماية الأسرة من المخدرات.
● حمد المطر: أتمنى الموافقة لمصلحة جيل بأكمله، 70 في المئة من طلبة المدارس لديهم مؤشرات ادمان على المخدرات، و60 في المئة من قضايا المحاكم للمخدرات.
● مجلس الأمة يوافق بالأغلبية على تشكيل اللجنة ( 33 من 51) ويزكي لعضويتها النواب: حمد المطر وحمد العبيد وحسن جوهر.
● وانتقل المجلس الى تقريري لجنة الميزانيات في شأن مخصصات رئيس الدولة وفتح اعتماد اضافي في الموازنة العامة للدولة بخمسين مليون دينار.
● مجلس الأمة يقر تقريري اللجنة ويحيلهما الى الحكومة.
● أسامة الزيد: الاعتماد الاضافي يبلغ 50 مليون دينار في ميزانية وزارة المالية “الحسابات العامة” يؤخذ من الاحتياطي العام للدولة لتغطية نفقات مخصصات رئيس الدولة على اعتبار ان المخصص الحالي المعمول به في عهد الأمير الراحل لا يكفي.
● وانتقل المجلس الى مناقشة الخطاب الاميري.

“الخطاب الأميري “
● عبد الكريم الكندري: اقسمنا على الاخلاص للوطن والامير، ومن الاخلاص صدق الحديث والقول، حتى لو كان مزعجاً للبعض، اكرر ان هناك خطأ دستورياً بطلب مناقشة خطاب للأمير الراحل وفي عهد حكومة مستقيلة، خصوصاً ان هناك النطق السامي، وخطابا سمو الأمير أثناء تنصيبه الخطاب الأميري يختلف عن خطاب سمو الأمير الحالي الذي كان قاسياً من والد الجميع وطال الجميع نوابا ووزراء، يا سمو الأمير لم يكن هناك تعيينات حتى يتم اتهامنا بالاضرار بها، وايضاً موضوع الجناسي فهي موقوفة من العام 2018 وهي تخضع للإرادة السياسية باعتبارها من الأمور السيادية، من هدم الهوية الوطنية جزء من أبناء الأسرة، يا سمو الأمير كل القوانين الصادرة عن المجلس هي لمصلحة المواطن ولم تكن لمصالحنا الشخصية.
● احمد السعدون: أرجوك خلك بالخطاب الأميري.
● عبد الكريم الكندري: انا لم اصوت على مخصصات رئيس الدولة لأني اخجل من التصويت لأني بالامس كان تصويتي مع تأجيل مناقشة غلاء المعيشة، اعلم ان المخصصات هي حقك ولا اعتراض عليها.
● احمد السعدون: ارجوك التزم.
● فعبد الكريم الكندري: انا ادافع عن البرلمان الذي لم تدافع انت عنه، ولا تضطرني للكلام معك بطريقة اخرى.
كلامي قلته من قلب محب وصادق لوالدي سمو الأمير، وأتمنى انني كنت مخلصاً للوطن والأمير.
● عطني وقتا اكمل كلامي.
● السعدون: اذا الوقت لم يكف سوف اعطيه الوقت.
● عبدالكريم الكندري: فيما يتعلق بغلاء المعيشة يشغل الرأي العام، واسمع ان ما في زيادات حتى لا يزيد الغلاء والزيادات لم تتم منذ 2008 والغلاء يزداد، هناك وعود قطعت من القيادة السياسية لزيادة رواتب الناس، ثم غلاء المعيشة والمتقاعدين، وبرنامج عمل الحكومة لم يتضمن اي شيء عن رفع مستوى معيشة المواطنين، وساظل مخلصاً للأمير.

“لعب عيال”
● حمد العليان: المجلس يسير على ما سار عليه في دور الانعقاد الاول ونال ثناء سمو الأمير الراحل، ملف مكافحة الفساد، المجلس بادر في مكافحته، ولدينا لجان تحقيق في كثير من قضايا الفساد المالي والاداري؛ لكن في هذا الملف علة الحكومة باطنية وتحديداً في ملف المكاتب العسكرية ووزير الدفاع يصدر قرارات تعبث بالتحقيق، صندوق الجيش امام المكاتب العسكرية يعتبر “لعب عيال” امام العبث الذي يدور، شكلت لجان تحقيق في لجنة حماية الاموال العامة ووزير الدفاع بعد القسم مباشرة يصدر قرارات باحالة ضباط مختصين في هذا الملف الى التقاعد، ظهر خبر في وسائل التواصل عن وجود تضخم في حسابات لوزير الدفاع، واليوم وزير الدفاع يعبث بالتحقيق الذي يخص وزير الداخلية السابق علي الجراح الذي اغلق تحقيقا سابقا لفهد اليوسف، واقول لرئيس الوزراء سمو الشيخ محمد الصباح نحن مصرون على تحسين معيشة المواطنين وهذا التعاون لا يمنعنا من مكافحة ملفات الفساد وسمو رئيس الوزراء قدم استقالته من حكومة سمو الشيخ ناصر المحمد بعد شبهات فساد، وانت تملك الحق في اقالة وزير وتعيين اخر، لن نقبل بعودة الفساد مرة اخرى واوجه خطابي لسمو الامير، في كل لقاء تؤكد انه لا حماية لفاسد شيخ أو تاجر غني أو فقير ولذلك نتمنى تدخلك لمعالجة هذا الأمر.

“شيخ في بيتك”
● حمد المدلج: الأمير يمارس صلاحياته من خلال وزرائه لا يجوز التعدي على ذلك حماية للنظام، وفي لجنة الأولويات الحكومة تطلب تأجيل التشريعات حتى تتوافق مع برنامج عمل الحكومة وهذا أمر خطير لا يمكن ان نعاتب على تشريعاتنا، وقانون رد الاعتبار حق اصيل للمجلس، ولا يمكن ان نعاتب على موضوع الجنسية والعفو، فالمجلس لا يتخذ القرارات، التشريعات التي صادق عليها سمو الأمير هي لمصلحة الكويت واهلها والاحتكام الى القاعة هو ما يحسم الامر، جلسة 5 مارس ستكون جلسة صعبة على الحكومة ان لم تقدم حلولاً مناسبة فلتذهب والمجلس معا، والنواب لا يزالون كتلة ولم ينقسموا والكويت اكبر من اي عائلة وجريدة “الجريدة” تحرض الحكومة على أحد النواب لانه قال ان قيمة الدينار انخفضت، لا فرق عندنا بين حكومة أحمد النواف وحكومة محمد الصباح الا بالعمل والانجاز، هناك مشكلة امام سمو رئيس الوزراء الشيخ محمد الصباح هي وزير الدفاع فهد اليوسف، فهو يخاطب الضباط بكل وقاحة ويتعمد اهانة الضباط ويقول لهم راح اقعدكم عند حريمكم.. ضابط برتبة “عميد” دمعته على عينه من حجم الاهانة، تقول لهم قعدوا عند حريمكم، شرف نقعد عند حريمنا وزوجاتنا وامهاتنا، لا يحق لأي احد ان يهين كويتيا “شيخ في بيتكم”، واقول نهايتك معلومة، ضباط ما عليهم شيء تحيلوهم للتقاعد، مو مثلك عليك شبهات مالية، ونملك نحن ان نقعدك في بيتك.
● محمد هايف: نحن نتعاون مع السلطة التنفيذية لمصلحة البلاد والعباد، القرارات الصادرة من الحكومة والقيادة العليا تمر بمستشارين وخبراء قانونيين ودستوريين، وقف التعيين والندب اثر سلباً والكويت تمر بحالة لم تمر بها من قبل بسبب هذا القرار واللوم على جيش القانونيين والمستشارين لابد من مراجعة هذه القرارات باسرع وقت، لا نريد ان نقع في فساد اعظم ونحن نحارب مكافحة الفساد بس وقف التعيينات والندب وبعد الغاء قرارات الوقف ستتكشف كثير من قضايا التزوير، البلد تعيش في حالة شلل وتدار بالتكليف.

“اسفين الفتنة”
● حسن جوهر: حجم التحديات كبير جداً وهناك استحقاقات ان لم نوفق في التحضير لها ووضع الآليات المناسبة لها للمضي فيها ستكون كلفتها عالية سياسيا لبلد عرف عنه انه بلد الرفاه والحريات، حينما يجتمع الشعب على كلمة واحدة وتضرب بها عرض الحائط لتفريق الشعب من خلال التحيز طائفياً وقبلياً ومناطقيا وتفتيت النسيج الكويتي وهي احدى السياسات القذرة لأصحاب النفوذ لدق اسفين الفتنة بين الكويتيين، مخرجات الشعب الكويتي انتجت 48 نائباً جسدوا خارطة تشريعية واعدة فرضت على الحكومات وقبلتها حكومة احمد النواف توجت بمجموعة من التشريعات وهي بداية حسنة تضمنت جملة من الاصلاحات في كثير من مفاصل الدولة فهل هذه تهمة للمجلس وقصور لعمله، وهناك تقرير لـ”رويترز” يفيد بان هناك عجزا بقيمة 45 مليار دينار خلال السنوات الـ 5 المقبلة، لدينا اكثر من 20 اقتراحا بقانون للاصلاح السياسي والمالي ثم يتهم المجلس بالتواطؤ والتخلي عن دوره اذا الحكومة لم تأت بقوانين وتشريعات مثل ما جاء المجلس في 5 مارس فنحن سنقدم هذه القوانين، قضايا رد الاعتبار والعنف والجناسي سيادية.
● عبد الله الانبعي: الحديث عن اننا نأخذ من ايرادات النفط في الدولة الريعية يجب ان ينتهي وان تعمل الدولة على تعزيز ايرادات غير نفطية لكن ليس بفرض الضرائب الذي تراه الحكومة ابسط الحلول، دمج ديوان الخدمة المدنية مع هيئة القوى العاملة سيوفر على الدولة ستة مليارات دينار ولدينا خيارات اخرى لترشيد المصروفات الحكومية.
● عبدالكريم الكندري يطلب نقطة نظام والرئيس يرفض.
● عبدالكريم الكندري “بلا ميكروفون”: والله ما اخليك تكمل الجلسة اذا ما اعطيتني الحق بالكلام، فانت اصدرت اوامرك بشطب كلامي من التلفزيون، هذا مو من حقك فانا لم اخالف اللائحة.
● احمد السعدون: انا نبهتك اثناء الحديث بعدم توجيه الخطاب للأمير.
● عبدالكريم الكندري: ما راح تكمل الجلسة، فاما ان تعيد كلامي للنقل التلفزيوني او ان تبرر لي ما فعلته، انت صلاحياتك ليست مزاجية فتحكمنا اللائحة.
● احمد السعدون: بث الجلسات تلفزيونياً من صلاحيات الرئيس ولا يناقش في هذه الصلاحيات طبقاً للائحة.
● عبدالكريم الكندري: يعني انت لا تريد لاحد ان يناقشك في كلامي الذي دافعت فيه عن مجلس الأمة.
● عادل الدمخي: نتعاون مع الحكومة لكن عليها ان تبادلنا نفس التعاون وان تتوافق على الخارطة التشريعية، الاخ وزير الدفاع علاقتي الشخصية معك انت تعلمها لكن عليك ممارسة دورك في وقف التجاوزات داخل الوزارة، وبيننا وبينك احترام عمل المجلس وكرامات الناس، ايضاً وحدة التحريات المالية يجب نقل تبعيتها الى وزير اخر لان بقاءها تحت سلطاتك غير مقبول في ظل وجود قضية ضدك تنظرها الوحدة.
● الرئيس يرفع الجلسة للصلاة
● استؤنفت الجلسة في الساعة الثانية عشرة و52 دقيقة.
● عادل الدمخي “نظام”: اود الاشارة الى ان وحدة التحريات المالية تتبع الان وزير المالية وليس وزير الداخلية.

“زمن الشفافية”
● فهد المسعود: اكد سمو الأمير الراحل في الخطاب الاميري وجود استحقاقات ينبغي القيام بها لمصلحة الوطن والمواطن، ونحن نرسخ التعاون مع الحكومة الجديدة لاقرار تشريعات تحقق الاصلاح والبناء والعيش الكريم واتمنى استمرار التنسيق بين السلطتين.
الان على الحكومة الجديدة قراءة المشهد السياسي جيداً واعتقد ان الحكومة جانبها الصواب في دعوتها للمواطنين للمشاركة في استبيان لتحديد اولوياتهم الثلاث، لان الأولويات معروفة ولا تقبل التجزئة وهذا الاستبيان يتعارض مع الاصلاح الشامل.
اؤكد ان مسؤولية رئيس الوزراء تحويل الكويت من بلد منتج الى بلد مستهلك، محور الطرق ايضاً مهم جداً بعد ان عجز الجميع عن حلها، امام الوزير فرصة ذهبية لاثبات جدارتها ان تم حل هذه المشكلة جذرياً.
● عبد الهادي العجمي: الرد على الخطاب الاميري ليس موضوعاً سياسياً انما هذا الخطاب وردت في مضامينه عبارات مهمة وواضحة تتحدث عن قيمة التعاون بين الحكومة والمجلس، نحن الان نرد على خطاب مرحلة سابقة في مرحلة جديدة.
الشعور بالتباين في الخطاب انه ركز على التعاون، الحكومة التي كان هذا الخطاب نتاجها غير موجودة، واليوم هنا حكومة الشيخ محمد الصباح، والخطاب يثني على روح التعاون من المجلس والحكومة السابقة، يجب ان تكون رؤيتنا اكبر من برنامج عمل الحكومة.
● اسامة الزيد: نعيش في زمن عالي الشفافية ومن حق الشعب ان نكون صرحاء، صاحب السمو نعم وبَّخ المجلس والحكومة وتألمنا من قساوة الكلمات اننا نضر بمصالح البلاد والعباد والذي يؤلم ان اصحاب المصالح لا يزالون يقاومون الاصلاح، ونحن وضعنا مصلحة الوطن والمواطن امام اعيننا وبعد ذلك نتحول الى خونة نضر بمصالح البلاد، بالامس تحدثنا عن تحسين معيشة المواطن وذكرت القدرة الشرائية للدينار، وليس قيمة صرف الدينار، نشرت جريدة “الجريدة” حول ذلك عن قدرة الدينار الشرائية واتهمتني بالاضرار بمصالح الدولة وطالبت بتحويلي الى امن الدولة، انا قلت رأيي بالقدرة الشرائية للدينار، وانا مقرر لجنة الميزانيات وانا افهم ليش “الجريدة” تتحدث بذلك لان اصحاب المصالح الشخصية الذين تضرروا من الدور التصحيحي للمجلس، هم بوق من أبواق غرفة التجارة ونحن مستمرون بنفس النفس الاصلاحي، الخارطة التشريعية كانت مؤلمة لهم لانها قوانين اصلاحية صادق عليها سمو الأمير، نحن قادمون للتعاون مع الحكومة طالما كانت لصالح الوطن والمواطنين.
● عبد الله المضف: المعوقات الحقيقية التي تواجه كل فكرة اصلاحية او نفس تنموي تتمثل في القيادات التنفيذية والعلاقة بين السلطات والفساد، برنامج عمل الحكومة ستنفذه قيادات جاءت في السابق بالواسطة والترضيات السياسية حتى رأينا كل اوجه الفساد بسبب عدم كفاءة بعض القيادات، لابد من معايير لاختيارات القيادات وفق الكفاءة والشهادات، قرار وقف التعيين عطّل، كثير من الخريجين ينتظرون الوظيفة ولاسرهم ظروف هل تعرفونها، لا يمكن ان يكون الاصلاح التنموي والاقتصادي بمعزل عن الاصلاح السياسي ودون قاعة صالحة لن تستطيع الحكومة اصلاحها، محاربة الفساد حينما يطبق القانون على الجميع واعادة الثقة بين المواطن وبلده ومؤسساتها والناس ليست لديها ثقة بمؤسسات الدولة، محاربة الفساد سترونها في جلسة 7 مارس المقبل لمناقشة تقرير لجنة التحقيق في القسائم الصناعية.

زر الذهاب إلى الأعلى