سعودي يحترف صناعة العصي 30 عاماً

محمد الجابري: “هذه الحرفة عشقي قبل أن تكون مكسب رزقي”

عشق صناعة العصي منذ 3 عقود، حتى أصبح علما يُشار إليه في هذه المهنة، التي أصبحت في طريقها للاندثار، وخاصة بعد دخول الصناعات الحديثة، إلا أن الصناعات التقليدية في العصي ما زالت هي الأقوى وحافظت على جودتها عبر الزمن.

المتخصص في صناعة العصي، محمد الجابري، قضى 30 عاماً من عمره في ممارسة مهنته في صناعة العصي والتي تعلمها من عمه. يقول في حديثه إلى “العربية.نت”: حرفة صناعة العصي هواية متوارثة، كان شقيق والدي يحب فن الرسم والنقش على خشب البندق، وتعلمت منه الكثير عن أسرار المهنة”.

وتابع: “بدأتُ في هذه الهواية في عام 1414 هجرية، ومنذ ذلك الحين وحتى الآن وأنا مستمر في هوايتي المفضلة، بدأتُ أطور في هذه الحرفة مع ظهور الأجهزة، هذه الحرفة عشقي قبل أن تكون مكسب رزقي”.

وقال: “العصي، التي يستند عليها كبار السن وتستخدم في الرقصات الشعبية، تصنع من أفضل الأشجار كشجرة العتم وشجرة الظهياء، وكذلك من عروق السلم والسمر، والتي استورد بعضها من الخارج ومن ثم أقوم بصناعتها والرسم عليها، عبر استخدام عدة آلات، منها آلة الصاروخ ومبرد الخشب”.

وأشار إلى أن هناك ثلاثة أنواع للعصي وهي: المشعاب و العطيف وقطلا صماء.

زر الذهاب إلى الأعلى