سفيرة أستراليا: الإنهاء التدريجي لصادرات الأغنام لن يبدأ قبل منتصف 2025

30 مليار دولار استثمارات كويتية

فارس العبدان

قالت سفيرة استراليا لدى البلاد مليسا كيلي إن بلادها والكويت تحتفلان هذا العام بمرور 50 عاماً على علاقتهما الديبلوماسية، وإن الاحتفالات ستكون مختلفة وتتركز بشكل خاص على الأنشطة الديبلوماسية بين بلدينا، حيث ستكون الزيارة التاريخية لسمو أمير البلاد الراحل الشيخ جابر الأحمد رحمه الله إلى أستراليا عام 1992 نقطة محورية للتفكير والتأمل.
واضافت في مؤتمر صحافي عقدته مساء أول من أمس أن تلك الزيارة كانت الأولى من نوعها لحاكم كويتي إلى أستراليا، ونحن نتطلع إلى أن نشهد هذا العام زيارات من وزراء كويتيين إلى أستراليا، وزيارات متزايدة من الوزراء الأستراليين إلى الكويت.
وقالت: كثيرة هي الخيوط المحورية في نسيج شراكتنا، فخلف تعاوننا في مجالات الأمن الغذائي، الاستثمار، والتعليم، ومجالات أخرى؛ هناك أسماء وشخصيات مكنت ذلك التعاون، ولهذا السبب، ستسلط حسابات السفارة الأسترالية على وسائل التواصل الاجتماعي الضوء على حملة “50 قصة لـ50 عاماً” طوال العام.
وفي رد على سؤال يتعلق بإنهاء أستراليا التدريجي لتصدير الأغنام الحية عن طريق البحر قالت: في عام 2022 أعلنت حكومة أستراليا نيتها الإنهاء التدريجي، لكنه لن يبدأ في الفترة الحالية للحكومة، بمعنى أنه لن يبدأ قبل منتصف عام 2025، حيث ستقدم لجنة مستقلة توجيهات للحكومة بشأن تفاصيل الإنهاء التدريجي، نافية صدور التقرير حتى الآن.
وأوضحت أن هناك تشاورا وثيقاً مع الكويت بشأن تفاصيل الإنهاء التدريجي، حيث إن بلادها ملتزمة بأن تبقى الشريك الأمثل للكويت لضمان أمنها الغذائي، مطمئنة أن اللحوم الاسترالية ستكون حاضرة في شهر رمضان المقبل، ولن يوجد أي نقص، وذلك بالتنسيق مع الحكومة الكويتية وشركة المواشي وسفارة الكويت في أستراليا.
ومن جانب آخر، قالت: لدينا في الكويت حوالي 800 شخص استرالي يعملون بمجالات مختلفة كالنفط والتعليم، ومنهم يعيش بالكويت مع أسرته منذ فترة طويلة وبعضهم متزوج من كويتيات.
وأعربت عن أسفها لأنه لا توجد حاليا “مناقشات” لرفع تأشيرات بلادها عن الكويتيين، مبينة أن التقديم على التأشيرة يتم “اونلاين” عبر بعثة استراليا في دبي وليس في الكويت. وحول التعاون العسكري؛ أفادت أن استراليا مهتمة بأمن الكويت ومنطقة الخليج ككل، وقدمت العون في تحرير الكويت، لافتة الى ان هذا التعاون مستمر بوجود 10 جنود استراليين بمعسكر عريفجان.
ونفت كيلي وجود مباحثات لإبرام صفقات لشراء أسلحة، مؤكدة استعداد بلادها لدعم الكويت، مضيفة: نعمل مع حكومة الكويت وحكومات دول الخليج من أجل توفير الأمن العسكري للمنطقة.
وعن حجم الاستثمارات الكويتية في بلادها قالت وفق الإحصائية الرسمية حوالي 30 مليار دولار استرالي، مضيفة: أعتقد أن القيمة الحقيقية أكبر من ذلك وربما ضعف هذا المبلغ، نظراً لأنه من الصعب رصد جميع هذه الاستثمارات.
وعن عدد الطلبة الكويتيين الدارسين في بلادها قالت هناك 400 طالب، وهم مندمجون بشكل جيد في المجتمع الاسترالي، مشيرة انهم رغم عددهم القليل فإنهم يساهمون في نقل ثقافة استراليا الى الكويت.

زر الذهاب إلى الأعلى