رئيس الوزراء: بصدد الانتهاء من برنامج عمل الحكومة

استقبل رؤساء تحرير الصحف المحلية وممثلي الجهات الإعلامية

  • النطق السامي لسمو الأمير عبّر عن ممارسة جريئة في الطرح باعتبار سموه أباً للسلطات ومسؤولاً عن أمن وسلامة الوطن والمواطنين

التقى رئيس مجلس الوزراء سمو الشيخ الدكتور محمد صباح السالم الصباح وبحضور وزير الإعلام والثقافة عبدالرحمن المطيري في قصر السيف اليوم، رؤساء تحرير الصحف المحلية وممثلي الجهات الإعلامية المعنية.
وأكد سمو رئيس مجلس الوزراء أن اللقاء فرصة لطرح الأفكار العامة والخطوط الرئيسة لبرنامج عمل الحكومة، مشيرا إلى أن الحكومة بصدد الانتهاء منه وإحالته إلى مجلس الأمة إعمالا بنص المادة (98) من الدستور.

وحمد رئيس الوزراء الله على نعمة الأمن والأمان ورحمة الحكم الرشيد الذي تترسخ فيه معاني العدالة والمشاركة والمساءلة في جو سياسي مفتوح يحفظ الحريات والقيم.
وأشار رئيس الوزراء إلى أن النطق السامي لسمو الأمير الشيخ مشعل الأحمد عبّر عن ممارسة جريئة في الطرح باعتبار سموه أبا للسلطات ومسؤولا عن أمن وسلامة الوطن والمواطنين.
ولفت رئيس الوزراء إلى سمو الأمير شارك أبناء شعبه القلق من اختلال ميزان العدالة والمخاطر التي تواجه استدامة دولة الرفاه.
وشدد الشيخ الدكتور محمد الصباح على أن استدامة دولة الرفاه يجب أن تكون مبنية على أسس واضحة، ترتكز على الطبقة الوسطى المتماسكة الثابتة التي تدعم الاستقرار في المجتمع.
وبين أن هناك تفاوتا في الأجور ليس بسبب تفاوت المهارة أو الدرجة العلمية والخبرة… «وهذا خلل كبير يحتاج إلى إصلاح»، لافتا إلى ضرورة معالجة موضوع التفاوت في الأجور من خلال برنامج عمل الحكومة عبر البديل الاستراتيجي دون المساس بالحقوق المكتسبة.
وبين رئيس الوزراء أن الحكومة عكفت على ترجمة الهموم التي عبّر عنها سمو أمير البلاد ببرنامج عمل مبني على فكر واضح ويرتكز على عوامل أهمها الحفاظ على طبقة وسطى متماسكة تدعم استقرار المجتمع وتعزز أمنه واستقراره.
وشدد رئيس الوزراء على المشاريع الصغيرة والمتوسطة لدينا متعثرة، مضيفا أن القطاع العام يحتاج إلى المبادرة لمساعدة هذه الأنشطة، كاشفا عن توقع الحاجة إلى 300 ألف وظيفة وهذا ما لا يستوعبه القطاع العام ويجب أن يكون القطاع الخاص الصغير والمتوسط قادراً على استيعابها.
حضر اللقاء رئيس ديوان رئيس مجلس الوزراء عبدالعزيز دخيل الدخيل وكبار المسؤولين في الدولة.

زر الذهاب إلى الأعلى