سونمز: الكويت من أسرع الدول استجابة للمساعدة

سفيرة تركيا أحيت الذكرى الأولى لكارثة زلزال 6 فبراير

فارس العبدان

قالت سفيرة تركيا طوبى سونمز إنَّه قبل عام، واجهت بلادها واحدا من أحلك الأيام سوادا في تاريخها، وكان من أكثر الكوارث تدميراً في التاريخ الحديث، وذلك حين وقع زلزال “كهرمان مراش”، وتسبب مع توابعه بخسائر كبيرة في الأرواح في 11 مقاطعة.
واضافت سونمز في كلمة لها خلال إحياء الذكرى الأولى لكارثة زلزال 6 فبراير: أن الزلازل التي سجلت أثرت على مساحة تبلغ نحو 70 ألف كيلومتر مربع، أي أكثر من أربعة أضعاف مساحة الكويت، كواحدة من الكوارث النادرة في العالم ، حيث ان الكارثة الكبرى أودت بحياة 53 ألفا، فيما فقد الملايين منازلهم وتدمرت مناطقهم كما تدمرت مقومات تاريخية وأعمال معمارية قيمة للمدن القديمة.
وقالت: إننا كسفارة عملنا جاهدين مع مواطنينا، لتقديم كل الدعم الممكن للمحتاجين في المناطق المتضررة، من خلال التعبئة التضامنية التي بدأناها منذ اليوم الأول للكارثة، ولقد عملنا بكل ما أوتينا من قوة لتنظيم حملة مساعدات مكثفة لمدة شهرين.
ولفتت الى ان الكويت كانت واحدة من أسرع الدول استجابة للنداء الذي وجهته بلادنا للحصول على مساعدات دولية في يوم وقوع الزلزال، وبناء على تعليمات الأمير الراحل الشيخ نواف الأحمد طيب الله ثراه تم إنشاء جسر جوي بين الكويت وتركيا وتخصيص طائرتي شحن عسكريتين للنقل السريع والفعال لفريق البحث والإنقاذ والفريق الطبي والإمدادات الصحية وغيرها من احتياجات فترة ما بعد الكارثة. واضافت ان الكويت أعلنت عن حزمة مساعدات بقيمة 15 مليون دولار لدعم مناطق الزلزال، كما تم جمع ما يقارب 35 مليون دولار لدعم بلادنا في حملة “الكويت بجانبكم” التي نظمتها الحكومة الكويتية، وقام الكويتيون بأنشطة المساعدات الإنسانية من خلال المنظمات غير الحكومية والجمعيات الخيرية والشركات الخاصة ومواطنيهم.

زر الذهاب إلى الأعلى