الثلاثاء 25 يونيو 2024
37°C weather icon
logo-icon
تم نسخ الرابط بنجاح
صاحب القرار
play icon
الأخيرة   /   كل الآراء

صاحب القرار

Time
الاثنين 20 نوفمبر 2023
View
121
sulieman

زين وشين

في إحدى جلسات مجلس الوزراء برئاسة أميرنا الراحل الشيخ صباح الاحمد، التفت رحمه الله ناحية وزيرة الأشغال رنا الفارس، في ذلك الوقت، وقال لها: "استغلي حظر "كورونا"، واصلحي الشوارع"، هكذا بالأمر، وبالفعل استنفرت الوزارة، ومن الغد نزلت المعدات إلى الشوارع، وباشروا الإصلاح بأمر مباشر من الأمير، رحمه الله. والنتيجة كانت إيجابية فقد تم قطع شوط لا بأس به بإصلاح الطرق على مستوى الدولة كلها، فحين توفر صاحب قرار، والوزير الذي ينجز تم العمل!
وزيرة تحب الانجاز، وتهمها مصلحة الوطن والمواطن، وامر من أمير البلاد مباشرة على مرأى ومسمع من الجميع، ليتحمل كل مسؤوليته امام الشعب الكويتي.
هذه القصة الحقيقية كما شاهدها الناس على شاشة التلفزيون في ذلك الوقت، نوردها لاهميتها، ولنتعلم منها كيف تورد الابل، فنحن في مشكلة كبيرة اسمها اعادة ترميم الطرق في الكويت كلها، يعاني منها المواطن الكويتي معاناة يومية، وتشكل خطرا يهدد الأرواح والممتلكات، وليس هناك حل يلوح في الأفق!
قالوا لنا ان الشركات العالمية سوف تأتي وتصلح ما افسدته الشركات المحلية، وطال الانتظار، ولم نر شيئا على ارض الواقع، ثم طارت الوزيرة صاحبة الفكرة، او المسؤولة عن تنفيذها، لا فرق، ولا تزال المشكلة قائمة، وكأن ليس هناك حل لمشكلة الطرق في الكويت، او كأن حكومتنا تعاقبنا عقابا جماعيا بالحفر والحصى المتطاير، والمطبات والطرق الرديئة، وكل يتحمل مسؤولية نفسه، إلا ان الحكومة تفتق ذهنها عن حل سحري، وهو إعفاء المواطن من مخالفة استخدام سيارة مكسور زجاجها الامامي، وغض النظر عن ذلك عند تجديد الدفتر في الفحص الفني!
هذا هو الحل الحكومي للمشكلة الكبيرة؟
اما ان يخرج على رؤوس الأشهاد مسؤول كبير على مستوى سمو رئيس الوزراء، ويأمر أمرا مباشرا لا يقبل الجدل والتأجيل بنزول المعدات إلى الشوارع، ليبدأ العمل بترميم كل شوارع الدولة، الخارجية والداخلية، تباعا، فهذا لم يحصل فمنذ ثلاث سنوات، ونحن في لجان ودراسات، ووزير يعين واخر، يرحل غير مأسوف عليه، والمشكلة تتعاظم حتى الطرق، التي تم انجازها وصلها الخراب!
يا أخي، وبصراحة قد تحرجكم مشكلتكم في القرار…زين.

طلال السعيد

آخر الأخبار