الثلاثاء 25 يونيو 2024
37°C weather icon
logo-icon
تم نسخ الرابط بنجاح
صنائع المعروف!
play icon
الأخيرة

صنائع المعروف!

Time
الأربعاء 15 نوفمبر 2023
View
85
sulieman

زين وشين

جاء في الحديث الصحيح عن الحبيب المصطفى (صلى الله عليه وسلم): "صنائع المعروف تقي مصارع السوء والصدقة الخفية تطفئ غضب الرب".
الحمد لله على نعمة الكويت المباركة، تبرعات وصدقات بالملايين تدخل صندوق التنفيذ في وزارة العدل، وتسلم إلى قضاة أفاضل، شهد لهم بمخافة الله، تولوا مهمة كبيرة جدا يسدّدون عن الغارمين، ويدفعون مديونيات مساجين يخرجونهم من السجن، وينقذون عائلات كثيرة من الديون، وما يترتب عليها بعد العجز عن السداد وتراكم الديون.
هنا لا بد ان اذكر امرا مهما جدا، فالدائنون انفسهم، اغلبهم ان لم يكن كلهم، متعاونون جدا مع ادارة التنفيذ، ومع المتبرعين، ويتفهمون اوضاع المدينين، ويقدرون تبرع الناس لهم، ويتنازلون عن جزء من الدين تقديرا للموقف، إلا ما قل منهم، ليخرج المدين يلهج بالدعاء للمتبرع، ولادارة التنفيذ في وزارة العدل، وللدائنين الذين تنازلوا عن جزء من الدين!
هذا للحقيقة والتاريخ، ما رأيته بعيني، وسمعته بأذني، فجزاهم الله خير الجزاء كلهم، من دون استثناء، وكثر الله خير المتبرعين الذين سخروا أموالهم لإنقاذ الغارمين، وكم نتمنى لو وفق الله عز وجل واغلقت جميع ملفات الغارمين في ادارة التنفيذ، فالكويت تزخر بفضل الله وتوفيقه بمحبي عمل الخير من النساء والرجال، الذين أنعم الله عليهم، فباعوا الدنيا واشتروا الآخرة.
ولا يزال احدهم ينفق، والله سبحانه يعوضه خيرا مما انفق، والمعروف لا يمكن ان يضيع، حتى وان ضاع عند المخلوق، فانه لا يضيع عند الخالق، الذي وعد المنفق خلفا مثلما وعد الممسك تلفا!
في كل بقاع الارض، وفي كل بلدان العالم، هناك أناس جبلوا على عمل الخير، يبذلون المعروف، وينفقون مما يحبون، لكن ما نراه في دولة الكويت، بتوفيق من الله عزوجل، ان بذل المعروف ظاهرة اجتماعية، يتنافس أهل الخير من الميسورين من اهل الكويت عليها، والبنوك والشركات الكويتية الكبرى، فما تكاد تنتهي مكرمة إلا وتليها مكرمة اخرى اكثر منها، او اقل لا يهم، لكن المهم ان هناك من يشعر بشعور الغارمين، ويفكر فيهم، ويسدد عنهم، فلله الحمد والشكر على نعمة الكويت المباركة، وكأن المبادرات الانسانية المستمرة ولدت بالكويت… زين.

طلال السعيد

آخر الأخبار