عاصفة مميتة في كاليفورنيا تتسبب بفيضانات وانقطاع الكهرباء

تسببت عاصفة مقبلة من المحيط الهادي، وهي ثاني عاصفة قوية تجتاح الساحل الغربي الأميركي في أقل من أسبوع، بهطول أمطار غزيرة على جنوب ولاية كاليفورنيا، أمس (الاثنين)، ما أدى إلى سيول غمرت الشوارع وانهيارات طينية في أنحاء المنطقة.

ونُشرت تحذيرات من طقس متطرف من أجل الفيضانات والرياح العاتية والعواصف الشتوية، أمس، في أجزاء من كاليفورنيا وجنوب غربي ولاية أريزونا، حيث يعيش نحو 35 مليون شخص، وحثت السلطات السكان على الحد من قيادة السيارات.

ووثقت هيئة الأرصاد الجوية الوطنية الأميركية انهمار كميات مذهلة من الأمطار الناجمة عن العاصفة، التي اجتاحت شمال كاليفورنيا، أول من أمس، مصحوبة برياح عاتية، إلى جانب أمطار غزيرة اشتدت مع تحرك العاصفة جنوباً مساء أول من أمس وأمس.

وقال أرييل كوهين كبير خبراء الأرصاد بهيئة الأرصاد الجوية الوطنية في لوس أنجليس خلال مؤتمر صحافي مساء أمس: «نحن نتحدث عن أحد أكثر أنظمة العواصف رطوبة التي تؤثر على منطقة لوس أنجليس الكبرى منذ بدء الاحتفاظ بالسجلات».

وأضاف: «إذا عدنا إلى سبعينات القرن التاسع عشر، فستكون هذه واحدة من أقوى 3 عواصف».

وقال البيت الأبيض إن الرئيس الأميركي جو بايدن، تحدث مع حاكم ولاية كاليفورنيا غافين نيوسوم ورئيسة البلدية كارين باس، وتعهد بتقديم مساعدات اتحادية للمناطق التي تضررت بشدة من العاصفة.

وأبلغت إدارة شرطة لوس أنجليس عن وقوع عشرات من حوادث الاصطدام المرورية، أسفرت عن إصابات منذ بدء العاصفة، وهو عدد أكبر بكثير من المعتاد.

وأدت رياح بلغت سرعتها 121 كيلومتراً في الساعة، أول من أمس، إلى سقوط أشجار وخطوط كهرباء عبر منطقة خليج سان فرنسيسكو والساحل الأوسط في كاليفورنيا، مما أدى إلى انقطاع التيار الكهربائي عن نحو 875 ألف منزل في ذروة العاصفة. كما لقي شخصان على الأقل حتفهما بسبب سقوط الأشجار.

وقال المتحدث باسم مكتب خدمات الطوارئ التابع للحاكم، براين فيرغسون، إن فرق الإنقاذ انتشلت عشرات الأشخاص ونقلتهم إلى أماكن آمنة في أنحاء الولاية، معظمهم من سائقي السيارات المحاصرين بسبب ارتفاع المياه عندما حاولوا القيادة على طرق غمرتها المياه.

زر الذهاب إلى الأعلى