عباس يطالب بمؤتمر دولي لتنفيذ خطة سلام شاملة

رام الله، عواصم – وكالات: طالب الرئيس الفلسطيني محمود عباس بمؤتمر سلام دولي لتنفيذ خطة سلام شاملة، مجددا خلال استقباله وزير الخارجية الفرنسي ستيفان سيجورنيه، رفض فلسطين القاطع للتهجير سواء في قطاع غزة أو الضفة الغربية أو القدس الشرقية، مؤكدا أن غزة جزء لا يتجزأ من الدولة الفلسطينية، ولا يمكن القبول أو التعامل مع مخططات سلطات الاحتلال في فصل القطاع عن باقي الأرض الفلسطينية أو اقتطاع أي شبر من أرضه أو إعادة احتلاله.
من جانبها، أكدت الخارجية الفلسطينية أن دولة الاحتلال تستقبل وزير الخارجية الأميركي انتوني بلينكن، بتصعيد جرائمها وإبادتها الجماعية واستهداف المدنين ومنع وصول الاحتياجات الأساسية ومواصلة تدمير قطاع غزة، وجعله غير قابل للسكن، معتبرة أن إسرائيل ترسل رسائل قوية تتحدى فيها المجتمع الدولي والإدارة الأميركية من خلال حشر نحو 1.3 مليون فلسطيني في رفح، وسط تهديدات باجتياح المنطقة وارتكاب المزيد من المجازر، كما تستقبل بلينكن بتعميق تقطيع أوصال الضفة الغربية، واستمرار اعتداءات المستعمرين، ونشر المزيد من حواجز الموت وشل حركة المواطنين.

زر الذهاب إلى الأعلى