غارات أميركية – بريطانية تستهدف مواقع صواريخ الحوثيين في اليمن

دمَّرت صاروخي “كروز” متحركين وثالثاً هجومياً أرضياً

واشنطن، صنعاء، عواصم – وكالات: رداً على استمرار هجمات الحوثيين على السفن في البحر الأحمر وخليج عدن، نفذ الجيش الأميركي ضربات جوية استهدفت صواريخ كروز تابعة للحوثيين كانت مجهزة للإطلاق باتجاه السفن في البحر الأحمر، في الوقت الذي أكدت فيه وسائل إعلام تابعة للجماعة وقوع غارات جوية على أهداف في محافظتي صعدة والحديدة شمال وغرب اليمن.
وقالت القيادة المركزية الأميركية “سنتكوم” إنها نفذت ضربات دفاع عن النفس ضد صاروخين كروز متحركين مضادين للسفن تابعين للحوثيين كانا مجهزين للانطلاق في البحر الأحمر ليل أول من أمس، إضافة إلى ضربة أخرى ثانية ضد صاروخ كروز هجومي أرضي متنقل كان مجهزاً للإطلاق، موضحة أن الجيش الأميركي حدد الصواريخ في المناطق التي يسيطر عليها الحوثيون، وتبين أنها تمثل تهديداً وشيكاً لسفن البحرية الأميركية والسفن التجارية في المنطقة، مشيرةً إلى أن الإجراءات ستحمي حرية الملاحة وتجعل المياه الدولية أكثر أماناً.
وفيما أكدت قناة “المسيرة” التابعة للحوثيين استهداف غارتين منطقة رأس عيسى بمديرية الصليف التابعة لمحافظة الحديدة، بينما استهدفت غارات أخرى منطقة القطينات الواقعة في مديرية باقم بمحافظة صعدة، جاءت الضربات بعد هجمات صاروخية باليستية نفذتها جماعة الحوثي ضد سفن أميركية وبريطانية جنوب البحر الأحمر وخليج عدن.
وقالت “سنتكوم” إن المتمردين أطلقوا ستة صواريخ باليستية مضادة للسفن باتجاه جنوب البحر الأحمر وخليج عدن، استهدفت ناقلة بضائع يونانية تحمل علم مارشال تدعى “إم في ستار ناسيا”، في خليج عدن؛ ما أدى لوقوع أضرار طفيفة فيها، مرجحة أن الهجوم الثاني كان يستهدف سفينة “إم في مورنينغ تايد” البريطانية أثناء مرورها جنوب البحر الأحمر.
من جانبه، بحث رئيس الحكومة اليمنية وزير الخارجية أحمد عوض بن مبارك مع المبعوث الأميركي إلى بلاده تيم ليندركينج، الحد من هجمات الحوثيين في البحر الأحمر، وآفاق السلام على ضوء التصعيد العسكري للميليشيات الحوثية الإرهابية في عدد من الجبهات، وتزايد الأعمال الإرهابية التي تهدد الملاحة الدولية، حيث استعرض المبعوث الأميركي الجهود التي تقوم بها بلاده للتخفيف من التوترات الإقليمية.
بدوره، أكد رئيس مجلس القيادة الرئاسي اليمني رشاد العليمي خلال استقباله ليندركينغ، دعم الحكومة الشرعية للجهود الأممية لإحياء مسار السلام في اليمن بناء على نتائج مساعي السعودية الحميدة، وجدد التأكيد على موقف اليمن الثابت والمبدئي بدعم الشعب الفلسطيني وحقه في استعادة دولته المستقلة كاملة السيادة بموجب قرارات الشرعية الدولية.
على صعيد آخر، أعلن المتمردون مقتل أربعة من ضباط الجماعة بنيران مسلحين في محافظة إب، وقالت وزارة الداخلية التابعة للحوثيين إن العقيد غمدان زبين الله جميدة والنقيب ياسين محمد حميد الشعوري والنقيب شايف محمد علي جميدة والنقيب أحمد محمد علي رجب، سقطوا خلال اشتراكهم في حملة أمنية لضبط عدد من المطلوبين، فيما أصيب ثلاثة وقتل أحد المتهمين، في حادث نادر في محافظة إب.

زر الذهاب إلى الأعلى