الثلاثاء 23 يوليو 2024
39°C weather icon
logo-icon
تم نسخ الرابط بنجاح
غضب "رياضي" يطالب برحيل "اتحاد القدم"
play icon
الرياضية

غضب "رياضي" يطالب برحيل "اتحاد القدم"

Time
السبت 18 نوفمبر 2023
View
206
sulieman

خرجت جماهير الأزرق من ستاد جابر الاحمد الدولي وهي تضرب أخماسا بأسداس، وذلك "تحسفا" وقهرا، ليس فقط من الهزيمة على يد الهند في التصفيات الآسيوية المشتركة المؤهلة إلى كأس العالم 2026 وكأس آسيا 2027، بل ايضا لان المنتخب قدم واحدة من أسوأ عروضه الفنية في السنوات الاخيرة، وظهر لاعبوه "أشباحا"، وقدموا اداء هزيلا يعكس غياب "الروح" والاصرار والرغبة في تحقيق انطلاقة إيجابية في بداية مشواره.
وصبت غالبية الجماهير ومتابعي اللعبة الشعبية الأولى عالميا جام غضبها على رئيس اتحاد كرة القدم عبدالله الشاهين، لكونه "رأس الهرم"، وهو من قدم "ستراتيجيته" فور توليه "القيادة" في مايو 2022 بعد فوزه بانتخابات الاتحاد يومذاك.
وتركزت "الستراتيجية" على التطوير والاحترافية ورفع مستوى اللعبة وكذلك وضع تصور كامل وخطة طويلة الامد و"رؤية" في التأهل الى كاس العالم 2030.
وتفاءلت الجماهير بهذا "التطلع"، وانها امام "منقذ" قادر على ان يعيد للعبة بعضا من مجدها الغائب منذ سنوات طويلة، بيد ان حالة التشاؤم التي سادت في السنوات الاخيرة، عادت وطغت من جديد، بدءا من التعاقد مع جهاز فني "مغمور" وبلا سيرة ذاتية تبعث على "ثقة" بإحداث نقلة نوعية كبيرة، وذلك لقيادة منتخب الكويت الوطني الاول، مرورا بخوض مباريات ودية مع منتخبات "مغمورة"، لم يستفد منها اللاعبون، وصولا الى غياب النقل التلفزيوني لهذه المباريات، ليتم "الحجب" عن جميع المتابعين معرفة التطور الذي وصل اليه مستوى الازرق،
كما منع الشاهين بعض وسائل الاعلام، من دخول الملاعب لتغطية مختلف فعاليات وبطولات الاتحاد.

استقالة باشا
اول ردود الفعل بعد الهزيمة كان من عضو مجلس ادارة الاتحاد الدكتور منصور باشا، حيث تداولت اخبار عن نيته تقديم استقالته اليوم.
باشا اتخذ خطوة صحيحة، حفاظا على تاريخه، والاولى ان يتخذ هذه الخطوة اعضاء "سيندثر" تاريخهم الرياضي في حال استمروا وسط هذه الهزائم والتخبطات والتراجع الذي تعيشه الكرة الكويتية، بل وصلت الى حد "الانتكاسة".

خليجي 25
"خليجي 25" في البصرة يناير 2023، اول اختبار حقيقي دخله الازرق، بيد انه خرج من دور المجموعات كما هي العادة في النسخ الاخيرة من البطولة، لتاتي بطولة جنوب اسيا في الهند يونيو 2023، ‏ووصل الى النهائي على حساب نيبال وباكستان وبنغلادش ولعب النهائي مع الهند المضيف وخسر بركلات الترجيح ٤-٥ بعد التعادل 1-1 وهي ذات النتيجة التي حققها مع الهند في دور المجموعات ضمن البطولة نفسها.
وادت الخسارة امام الهند امس الى فقدان الازرق اكثر من 10 نقاط في التصنيف العالمي، وهي نتيجة ستقود الى تراجع تصنيف منتخبنا الوطني (حاليا 136) في التصنيف العالمي الذي سيصدر نهاية نوفمبر الجاري.
جميع المنتخبات الخليجية حققت الفوز في الجولة الاولى من التصفيات امس، باستثناء الازرق، ما اوجد حسرة لدى الشارع الرياضي بان القادم لن يكون اجمل، وان تطوير المنتخب بشكل خاص والرياضة بشكل عام يحتاج تدخلا سريعا لاعادة بناء المنظومة الرياضية من الاساس.

خيبة امل
من ناحيته، قال رئيس نادي الجهراء خالد الجارالله، ان المنتخب خيب امال الجماهير وظهر بمستوى غريب خاصة وان تاريخه اكبر من تاريخ خصمه بكثير.
واضاف: "لا نرضى ان يكون منتخبنا الوطني بهذا الشكل، ويجب ان تكون هناك محاسبه وتحقيق حول هذا الاخفاق".
وتساءل المدرب الوطني انور يعقوب "ماذا استفدنا من المباريات الودية مع منتخبات متواضعة"، مشيرا الى ان اتحاد الكرة "اشتغل فقط" على تصنيف المنتخب.
من ناحيته، قال حارس منتخبنا الوطني السابق خالد الفضلي، انه كان متفائلا قبل لقاء الهند، وان اللاعب في الملعب يحركه الغيرة على شعار البلد والفانيلة، وهذه الغيرة لم نرها بلقاء الهند.
واكمل، الفانيلة الزرقة ارث كبير وتاريخ، وهاجم الجهاز الفني للازرق واصفا اياه بانه لايستحق قيادة منتخبنا، مطالبا الجهازين الفني والاداري بتقديم الاستقالة، ومن اللاعبين غير القادرين على تمثيل المنتخب بالصورة المناسبة الاعتذار.

انقذوا الرياضة
طالب خالد الغانم عضو الهيئة العامة للرياضة سابقا، من الاندية اعضاء الجمعية العمومية في اتحاد الكرة، انقاذ الرياضة الكويتية، واقالة رئيس الاتحاد الحالي.
وتابع قائلا: "كفاكم عبثا في رياضتنا وكفاكم عبثا في كرة القدم ولابد من رحيل الاتحاد".
وبين ان الاتحاد لديه دعم كبير ولكن ادارته للعبة خطأ، فلو كانت الادارة صحيحه تكفيه اشهر لتطوير اللعبة.
أما الاعلامي محمد البداح فقال: "يا رئيس اتحاد كرة القدم قدم استقالتك".

آخر الأخبار