الأربعاء 29 مايو 2024
38°C weather icon
logo-icon
تم نسخ الرابط بنجاح
قضية الكويت
play icon
الأخيرة

قضية الكويت

Time
الاثنين 18 سبتمبر 2023
View
109
السياسة

زين وشين

بعد صدور حكم المحكمة العراقية المسيسة، او محكمة المهداوي الجديدة، والقاضي ببطلان اتفاقية خور عبدالله الموقع عليها من البلدين، والتي سبق وصدق عليها مجلس الامن، اصبحت القضية حاليا حربا ديبلوماسية في الامم المتحدة نفسها، من اجل تطبيق قرارات مجلس الامن الدولي حول الاتفاقية الحدودية بين الكويت والعراق، والملزمة لكلتا الدولتين بعد حرب تحرير الكويت!
وهناك ابطال من ابناء الكويت البررة والمفاوضين الذين شهد لهم بالكفاءة، وهي اسماء كبيرة عايشت الحدث، منذ الاحتلال حتى التحرير، وتخصص هؤلاء في هذا الملف الشائك، وما صدر عن مجلس الامن من قرارات.
لهم باع طويل في هذا المجال، وهذا وقت الاستعانة بهم في نيويورك وواشنطن لادارة هذا الملف، الذي لا يبدو ان من يحرض العراق على عدم تنفيذ قرارات مجلس الامن، والذي يحرك المشهد السياسي العراقي، لا يريده ان ينتهي.
فاستقرار العراق والمنطقة ليس لمصلحة اولئك الذين لا يريدون للمنطقة الاستقرار، ونحن نؤيد حقوقنا والفصل بيد الامم المتحدة، وهنا لابد من الاستعانة بابطال الكويت الذين هم كثر، لكن نذكر منهم نماذج مشهود لهم، فهناك شيخ الديبلوماسيين الكويتيين عبدالله يعقوب بشارة، صاحب الباع الطويل، الذي عاصر الامر منذ استقلال الكويت حتى اليوم، ولا يزال قادرا على العطاء، وعلاقاته الدولية فوق الممتازة، بل ويشكل بنفسه وزارة خارجية مكتملة الاركان.
وكذلك زملاؤه الذين لا يقلون عنه قدرة وكفاءة، مثل المستشار محمد ابوالحسن صاحب الدهاء السياسي، ومثله السفير الشارخ وغيرهم من الاسماء، ذات الكفاءة العالية، والقادرة على العطاء!
لا بد من تحرك سريع، وبكل اتجاه، خصوصا مع الدول دائمة العضوية، وهذا يحتاج مثل تلك الكفاءات المعطلة، التي لها انجازات وطنية شهد لها التاريخ.
فالقضية قضية الكويت كلها، ويجب ان نعمل عليها كلنا، كل في مكانه، مثلما كنا قبل تحرير الكويت، فلا تفريط بشبر واحد من ترابنا…زين.

طلال السعيد

آخر الأخبار