قطر والأردن… ثالث نهائي عربي في “كأس آسيا”

يلتقيان غداً على اللقب القاري في ستاد لوسيل

سيحتضن ستاد لوسيل في الدوحة القطرية غدا ثالث مباراة نهائية لبطولة كأس آسيا 2024 في تاريخ المسابقة، بعدما عبر المنتخب القطري منافسه الإيراني 3 – 2 في نصف النهائي، وحجز المنتخب القطري مقعده في النهائي بثلاثية جاسم عبدالسلام وأكرم عفيف والمعز علي ليلحق بالمنتخب الأردني الذي سبقه للدور الختامي بعد فوزه على كوريا الجنوبية بهدفين من دون رد.
وسيلعب المنتخبان مباراة النهائي إذ يسعى “العنابي” إلى تحقيق بطولته الثانية في تاريخه بينما يحاول منتخب “النشامى” تسجيل اسمه في لائحة شرف أبطال المسابقة.
وسبق لنهائي كأس آسيا احتضان 6 منتخبات عربية بينما هذا هو النهائي سيكون الثالث بين طرفين عربيين بعد نهائي 1996 بين السعودية والإمارات و2007 بين السعودية والعراق.
وعرفت مدينة زايد الرياضية في أبوظبي أول نهائي عربي خالص عندما لعب المنتخب الإماراتي أمام السعودي وانتهت الأوقات الأصلية والإضافية سلبا ليتوج الصقور الخضر بالبطولة الثالثة في تاريخهم.
وفي جاكرتا الإندونيسية على ملعب “غيلورا بونغ كارنو” حضر المنتخب السعودي مجددا أمام منافس عربي حينها كان المنتخب العراقي يخوض المباراة النهائية الأولى في تاريخه ليتوج بالبطولة بعدها بهدف من دون رد جاء عن طريق يونس محمود.

تفوق “عنابي”

تفوق منتخب قطر على نظيره الأردني، قبل مواجهة الفريقين في النهائي غدا وأعلن الاتحاد الآسيوي لكرة القدم أمس، عن التشكيلة المثالية للدور نصف النهائي من كأس آسيا. وضمت 5 لاعبين من قطر هم: أكرم عفيف، لوكاس مينديز، جاسم جابر، معتز علي، ومحمد وعد، مقابل 4 لاعبين من الأردن هم: موسى التعمري، يزن النعيمات، عبدالله نصيب، والحارس يزيد أبو ليلى.
وأصبح العنابي الفريق الوحيد الذي لم يتلق أي خسارة حتى الآن بالبطولة، منهيا المجموعات بالعلامة الكاملة، مستكملاً الأدوار الإقصائية بالفوز حتى الوصول للنهائي، ومواصلاً سلسلة اللاهزيمة في البطولة على مدار نسختين متتاليتين دون أي خسارة، مع خوضه المباراة رقم 13، فيما تعادل بمباراة واحدة أمام أوزباكستان 1-1، بربع نهائي النسخة الحالية، وحسمها بركلات الترجيح.

“النشامى” لدخول التاريخ
زر الذهاب إلى الأعلى