قلق أممي من تصاعد التوتر بالمنطقة ودعوات لتجنب “حافة الهاوية”

اتهام روسي – صيني لأميركا بالتأجيج… وواشنطن تتراجع: لم نُخطر بغداد مسبقاً قبل ضربات الجمعة

نيويورك، بكين، صنعاء، عواصم – وكالات: دعت مسؤولة كبيرة في الأمم المتّحدة “جميع الأطراف” إلى الحؤول دون تصعيد التوتّرات في الشرق الأوسط، مكررة خلال اجتماع عقده مجلس الأمن الدولي وواجهت فيه الولايات المتّحدة اتّهامات روسية وصينية بصبّ الزيت على النار، الدعوة التي وجّهها الأمين العام إلى جميع الأطراف إلى أن يبتعدوا عن حافة الهاوية وأن يأخذوا في الاعتبار التكلفة البشرية والاقتصادية التي لا تحتمل لنزاع إقليمي.
ووجّهت الصين وروسيا إلى الولايات المتّحدة تهمة صبّ الزيت على النار في الضربات التي شنّتها على أهداف في سورية والعراق، ردّاً على ضربة استهدفت قاعدة أميركية في الأردن أسفرت عن مقتل ثلاثة عسكريين أميركيين، بينما قال مندوب سورية لدى الأمم المتحدة إن القصف الأميركي على مناطق في بلاده أودى بحياة 37 مدنيا وعسكريا ودمر أبنية تقطنها عائلات ومبنى مدرسيا، متهما واشنطن بارتكاب عدوان خطير، مجددا اتهام بلاده للولايات المتحدة بانتهاك القانون الدولي.
من جانبه، طالب المندوب العراقي بضرورة عدم تصدير المشاكل الداخلية للدول إلى الخارج بما يضر باستقرار المنطقة، مؤكدا أن بلاده تتعرض لاعتداءات متكررة ممن وصفها بأنها دول صديقة وحليفة، مضيفا أن الاعتداءات على العراق خلفت قتلى وجرحى مدنيين تحت ذرائع واهية وغير منطقية، مشددا على أن بلاده لن تسمح لأي طرف بجر العراق لساحة الصراع أو أن تكون الأراضي العراقية ساحة لتصفية الحسابات، بينما أكد المندوب الإيراني عدم وجود قوات لبلاده في العراق وسورية، قائلا إن مستشارين إيرانيين موجودون في سورية بشكل شرعي وبدعوة من الحكومة السورية.
بدوره، قال مندوب الصين تشانج جون إن تصرفات الولايات المتحدة في المنطقة تعزز الحلقة المفرغة من العنف والعنف المضاد، بينما تراجعت واشنطن وأكدت أنها لم تقدم إخطارا مسبقا للحكومة العراقية قبل الضربات التي شنتها، وقال نائب المتحدث باسم الخارجية الأميركية فيدانت باتيل “فهم العراق مثل أي دولة في المنطقة أنه سيكون هناك رد بعد مقتل جنودنا”، مضيفا “لم يكن هناك إخطار مسبق وأبلغنا العراقيين فور وقوع الضربات”.
ميدانيا، أعلن المتمردون الحوثيون استهداف سفينتين أميركية وبريطانية في البحرِ الأحمرِ بصواريخ بحرية مناسبة، وقال المتحدث العسكري يحيى سريع إنه تم استهداف سفينتي “ستار ناسيا” الأميركية و”مورنينج تايد”البريطانية وكانتِ الإصاباتُ دقيقةً ومباشرةً، متعهدا المزيدِ من العملياتِ العسكريةِ النوعيةِ ضد الأهدافِ المعاديةِ الأميركيةِ والبريطانيةِ واستمرار العمليات العسكريةِ في البحرينِ الأحمرِ والعربيِّ ضدَّ الملاحةِ الإسرائيليةِ أوِ المتجهةِ إلى موانئِ فلسطينَ المحتلةِ.
وبينما أعلنت شركة “أمبري” للأمن البحري إصابة سفينة شحن بريطانية جراء تعرضها لهجوم بطائرة مسيرة غرب محافظة الحديدة، قائلة إن السفينة تعرضت لأضرار طفيفة ولم يتم الإبلاغ عن إصابات في صفوف طاقمها، أعلنت القيادة المركزية الأميركية تنفيذ غارة على طائرتين مسيرتين للمتمردين كانتا تمثلان تهديداً وشيكا لسفن البحرية الأميركية والسفن التجارية في المنطقة”.
من جانبه، أفاد مصدر أمني حوثي شن أميركا وبريطانيا غارات على محافظة صعدة، قائلا إن العدوان الأميركي البريطاني استهدف بثلاث غارات شرق المدينة.

زر الذهاب إلى الأعلى