الثلاثاء 25 يونيو 2024
35°C weather icon
logo-icon
تم نسخ الرابط بنجاح
لبنان: حراك لافت لسفراء "الخماسية" يواكب مشاورات لودريان
play icon
الدولية

لبنان: حراك لافت لسفراء "الخماسية" يواكب مشاورات لودريان

Time
الخميس 14 سبتمبر 2023
View
60
السياسة

بري يستعد لإطلاق حواره… والجيش يرسل تعزيزات إلى صيدا… وحرص فلسطيني على وقف الاقتتال

بيروت من عمر البردان

في موازاة المشاورات التي يجريها المبعوث الخاص للرئيس الفرنسي جان إيف لودريان مع القيادات اللبنانية لإيجاد حل للمأزق الرئاسي، كان لافتاً اللقاء الذي جمع السفيرين السعودي وليد بخاري، والقطري الشيخ سعود بن عبد الرحمن آل ثاني،في مقر الأول باليرزة، وهو لقاء يأتي كما علمت "السياسة"، في إطار الجهود التي تبذلها المجموعة الخماسية إلى جانب المساعي الفرنسية، لرعاية الحل المنتظر للاستحقاق الرئاسي.
وبحث اللقاء آخر تطورات الأوضاع على الساحة اللبنانية، سيما الملف الرئاسي وضرورة إنجازه ليعود لبنان بلدا فاعلا في محيطه العربي والاقليمي، إضافة إلى بحث عدد من القضايا ذات الاهتمام المشترك. وقبل ذلك، وصف السفير بخاري، اجتماع لودريان مع النواب السنة الذي عقد في دراته، بأنه على قدر كبير من الأهمية لناحية التأكيد على استمرار الجهود السعودية الفرنسية، لتعبيد الطريق أمام إجراء الانتخابات الرئاسية في وقت قريب، على أن تكون للسفير بخاري كما علمت "السياسة"، مواقف لافتة من التطورات في لبنان، وتحديداً بما يتصل بالاستحقاق الرئاسي في الكلمة التي سيلقيها لمناسبة اليوم الوطني السعودي الـ 93 الذي دعا إليه في 23 الجاري بشارع المصارف وسط بيروت.
والتقى المبعوث الفرنسي، الأمين العام لحزب الطاشناق ورئيس كتلة نوّاب الأرمن النائب هاغوب بقرادونيان، حيث دار النقاش حول نتائج محادثات لودريان مع الأطراف السياسية حول انتخاب رئيس للجمهورية، وتم التشديد على ضرورة استكمال الاتّصالات والمناقشات والعمل على الابتعاد عن وضع الشروط والخطابات ذات السقف العالي للوصول إلى انتخاب رئيس توافقي، كمدخل أساسي لبدء العمل في حلّ الأزمة الراهنة. وفي السياق، كشف رئيس حزب "القوّات اللبنانيّة" سمير جعجع أنه لمسه في لقائه مع الموفد الفرنسي عن تحرّك مستجد في ملف انتخابات رئاسة الجمهوريّة، قائلا "لا أعرف إلى أي مدى سيصل، لذا لا يمكننا الكلام عنه في الوقت الراهن بانتظار بلورته في الأيام والأسابيع المقبلة".
وفيما قال النائب غسان سكاف الذي التقى مبعوث الرئيس الفرنسي، إن حظوظ اختراق الأزمة الرئاسية أصبحت أفضل اليوم بسبب التطورات الخارجية، وعلينا كلبنانيين أن نتحرك داخليّا، وأن نلتقط هذه الفرصة وأن نستغل التطورات الخارجية من أجل إنقاذ لبنان، أشار نواب، إلى انهم لمسوا خلال لقائهم لودريان جدية مختلفة عن المرات السابقة، وان معادلة جديدة قيد التبلور، وسط حديث عن أن رئيس مجلس النواب نبيه بري، قد يدعو لجلسات حوارية لرؤساء الكتل النيابية بعد العشرين من الجاري، على أن تلى ذلك جلسات مفتوحة لانتخاب الرئيس الجديد. على صعيد آخر، وعلى وقع المعارك الدائرة والتي تراجعت حدّتها في مخيم عين الحلوة أمس، زار قائد الجيش العماد جوزيف عون مدينة صيدا والتقى كبار الضباط في ثكنة محمد زغيب العسكرية، حيث اطّلع منهم على مجريات الاشتباكات العنيفة في المخيم وانعكاسها على المناطق المحيطة به. ونوّه العماد عون بصمود العناصر واحترافهم وتضحياتهم في أداء الواجب، في ظل الظروف الاستثنائية الحالية. وقد أرسل الجيش تعزيزات من فوج المغاوير إلى عاصمة الجنوب.
وفي سياق الجهود لوقف المعارك في المخيم، التقى الأمين العام لحركة "الجهاد الإسلامي في فلسطين" زياد النخالة، وفدًا قياديًّا من حركة "حماس" برئاسة نائب رئيس الحركة في الخارج وعضو المكتب السياسي الدكتور موسى أبو مرزوق. وتوقف الجانبان في بيان مشترك، عند خطورة ما يحصل في مخيم عين الحلوة من اشتباكات مستنكرة أدت إلى وقوع العشرات من القتلى والجرحى، وتدمير المنازل والممتلكات، وأكد البيان، أن الاقتتال ضد إرادة الشعب الفلسطيني، ولا يخدم إلا العدو الصهيوني والمشاريع المشبوهة التي تستهدف المخيمات الفلسطينية، من أجل شطب قضية اللاجئين، وتمرير مشاريع التهجير والتوطين المرفوضة جملة وتفصيلاً. وقد دان أبو مرزوق، بعد زيارته على رأس وفد من "حماس"، رئيس مجلس النواب نبيه بري، "كل عمليات إطلاق النار، واعتبرها عمليات مشبوهة لا علاقة لها بالقضية الفلسطينية ولا بفرض الأمن ، داعيا إلى وقف فوري لإطلاق النار، قائلا إن أي عمل داخل الموضوع الفلسطيني يجب ان يكون بالحوار وبالتوافق وبالتفاهم.

آخر الأخبار