مؤشر أجيليتي اللوجستي للأسواق الناشئة: الإمارات والسعودية بين العشر الأكبر

الكويت في المرتبة الـ21 ضمن 50 دولة خلال 2023

  • خمس سنوات تحتاجها الهند لإطاحة الصين عن صدارة قائمة الأسواق

في الوقت الذي حلت الإمارات والسعودية وقطر ضمن قائمة اكبر10 اسواق ناشئة في العالم، وفقا لمؤشر اجيليتي اللوجستي السنوي الخامس عشر للاسواق الناشئة، الصادر أمس،جاءت الكويت على نفس المؤشر في المرتبة 21 بينما جاءت الامارات في المرتبة الثالثة بعد الصين والهند بين الدول الـ 50 في المؤشر خلال العام 2023.
وجاءت السعودية وفق المؤشر في المرتبة السادسة، تبعتها قطر سابعا، في حين تراجعت كل من عمان الى المركز الخامس عشر والبحرين الى المركز السادس عشر.
وقال المشاركون في استطلاع اجيليتي الذي شمل 830 مديرا تنفيذيا في قطاع الخدمات اللوجستية إن السعودية والامارات تبذلان قصارى جهودهما بين دول الخليج لتسريع التنويع الاقتصادي وتقليص الاعتماد على الدخل من النفط والغاز. واوضح المؤشر أن الإمارات حازت المرتبة الأولى في مجال ركائز ممارسة الأعمال، بينما جاءت السعودية في المرتبة الثالثة في نفس الفئة. وقد حدد متخصصو الخدمات اللوجستية في الاستطلاع كيفية تعزيز وتطوير الشركات الصغيرة ومتعددة الجنسيات باعتبارها محركاً قوياً لدفع التنويع الاقتصادي في جميع دول مجلس التعاون.
ويصنف مؤشر أجيليتي،أفضل 50 سوقاً ناشئاً رائداً في العالم، من حيث قدرتهم التنافسية الشاملة بناءً على نقاط القوة اللوجستية وبيئة ممارسة الأعمال، والجهوزية الرقمية، وهي عوامل تعزز جاذبية هذه الأسواق بالنسبة لمزودي الخدمات اللوجستية ووكلاء الشحن والنقل الجوي والبحري.
ووفقاً للمؤشر، احتلت الإمارات والسعودية المراكز العشرة الأولى في كل فئة، وجاءت قطر ضمن المراكز العشرة الأولى في جميع الفئات باستثناء الفرص اللوجستية الدولية حيث حلت في المركز العشرين. أما البحرين فقد احتلت المرتبة الثامنة ضمن فئة ركائز ممارسة الأعمال.
وأشار نصف المتخصصين في مجال الخدمات اللوجستية الذين شملهم الاستطلاع إلى توقعهم لركود عالمي في العام المقبل، بانخفاض نسبته 70% مقارنة بالعام الماضي، وأفصح التنفيذيون عن معاناتهم مع ارتفاع التكاليف، وعن خططهم لتقليص الاعتماد على الموارد من الصين وتعزيز الاستثمار في أفريقيا بالرغم من أن الرؤية الاستثمارية في الأسواق الناشئة أكثر خطورة.
وأفصح أكثر من 63% من المستطلعين تواصل تحسين سلاسل الإمداد من خلال نشر الإنتاج إلى مواقع متعددة أو نقله إلى الأسواق المحلية والبلدان المجاورة، مشيرين الى أن الصين ستكون الأكثر تأثراً، حيث كشف 37.4% من المتخصصين في هذا القطاع أنهم يخططون لنقل الإنتاج الى خارج الصين أو تقليص استثماراتهم.
وتحتل الهند وأوروبا وأمريكا الشمالية مراتب متقدمة على الصين حيث يتوقع المسؤولون التنفيذيون نقل الإنتاج إلى تلك المناطق خلال العام 2024 وما بعده ، ويتوقع 40% أن تصبح أعمالهم أقل اعتماداً على الصين خلال السنوات الخمس المقبلة. والعوامل تشمل صعوبة ممارسة الأعمال التجارية، المشاكل التجارية مع الولايات المتحدة والتباطؤ الاقتصادي، والقيود المفروضة على فيروس كورونا، و يقول 66% من المستطلعين أنهم يخططون لمواجهة التغير المناخي أو أن هذه المسألة بدأت تؤثر بالفعل على أعمالهم ويرى كثيرون أن أهمية الهند تتزايد كمنتج وسوق، ولكنهم يعتبرون أن البنية التحتية المتردية والفساد أكبر العقبات هناك.

تصنيفات دول الشرق الاوسط وشمال افريقيا

  • الإمارات (3)
  • السعودية (6)
  • قطر (7)
  • تركيا (11)
  • عمان (15)
  • البحرين (16)
  • الأردن (17)
  • مصر (20)
  • الكويت (21)
  • المغرب (22)
زر الذهاب إلى الأعلى