مبيعات ماكدونالدز دون التوقعات بسبب الصراع في الشرق الأوسط

خالفت مبيعات شركة ماكدونالدز العالمية، توقعات المستثمرين في الربع الرابع من العام الماضي، مع تباطؤ النمو، الذي تأثر نسبيا بالصراع في الشرق الأوسط.
وبحسب البيانات الفصلية التي أعلنتها الشركة، الاثنين، فإن مبيعاتها ارتفعت بنسبة 3.4 بالمئة في الربع الرابع، وهي أبطأ وتيرة منذ الربع الرابع من 2020، وأقل من متوسط تقديرات المحللين الذين استطلعت وكالة بلومبرغ أراءهم. كما أن الإيرادات أيضا جاءت أقل من من التقديرات.
وبعد اندلاع حرب غزة، أصبحت سلسلة مطاعم ماكدونالدز واحدة من أبرز أهداف المقاطعة في الدول الإسلامية. وأعلنت الشركة مرارا أن مطاعمها تدار بشكل مستقل من قبل مشغلين محليين.
وكان المدير التنفيذي لشركة “ماكدونالدز”، كريس كيمبكزينسكي، قال الشهر الماضي، إن الشركة عانت “تأثيرا تجاريا كبيرا” في أعقاب الجدل الدائر حول الحرب بين إسرائيل وحماس.
وقال كيمبكزينسكي إن عملاق الوجبات السريعة تأثر سلبا في أسواق الشرق الأوسط، وخارجها بعد دعوات لمقاطعة السلسلة.
وأتى ذلك بعد إعلان “ماكدونالدز”، عقب بدء الحرب في غزة، أنها تبرعت بآلاف الوجبات المجانية لقوات الجيش الإسرائيلي.
وأثارت هذه الخطوة ردود فعل غاضبة من منتقدي العمل العسكري الإسرائيلي في غزة، بما في ذلك دعوات من البعض لمقاطعة المستهلكين للسلسلة.
كما أصدرت فروع “ماكدونالدز” في عدة دول بيانات تنأى بنفسها عن هذه الخطوة، بينما تعهد العديد منها بتقديم المساعدات لغزة.

زر الذهاب إلى الأعلى