“مرضي ودحام”… كوميديا تراثية بقضايا معاصرة في رمضان

“السياسة” زارت موقع تصوير مسلسل متصل منفصل الحلقات والتقت نجومه

مفرح حجاب

يواصل المخرج عبدالله العراك، تصوير مسلسل “مرضي ودحام”، من تأليف مجموعة من الكتاب بينهم محمد الكندري، فيصل البلوشي، تغريد الداود، عبدالله المعصب، وبدر العمر، ولكل منهم بصمة وفكر مختلف من أجل تقديم عمل درامي متميز، حيث كانت الكتابة أشبه بالورشة وهذا الأسلوب في التأليف الدرامي حقق نجاحات كثيرة خلال الفترة الأخيرة، كما يشارك في بطولة المسلسل كوكبة من النجوم أبرزهم عبدالناصر درويش، أحمد العونان، سلطان الفرج، الإماراتي بلال عبدالله، إيمان فيصل، علي المهيني، منال الجارالله، أحمد النجار، غدير حسن، فاطمة الطباخ وعدد كبير من الفنانين كضيوف شرف، من إنتاج شركة “فيلاسو” للمنتجين مالك صباح وعبدالله العراك، “السياسة” زارت موقع التصوير والتقت نجوم العمل.
اعتبر الفنان أحمد العونان، ان المسلسل من الأعمال الكوميدية، التي يبحث عنها الجمهور في شهر رمضان وتلتف حولها الأسرة لما يحمله من أفكار وإسقاطات كثيرة، وقال: رغم أن العمل تراثي الا انه فانتازي يناقش الأوضاع الحالية ولكن بطريقة فيها الكثير من التجريب والتغريب، مثل زحام المرور وغلاء الأسعار وغيرهما، مشيرا إلى أن الكوميديا الآن أصبحت مطلوبة أكثر من أي وقت مضى، لكنها تواجه مشاكل كثيرة في النصوص وجودة الإنتاج وغيرها.
بينما كشف الفنان الإماراتي بلال عبدالله، عن الشخصية التي يجسدها، وقال: أجسد دور “الخباز بلالي”، الذي يتجمع عنده أهل الفريج كلهم ويشعر معهم أنهم أسرة واحدة ويتعرف عن قرب على مشاكلهم ويجمعهم الكثير من الألفة والود، لكن هناك أحداث يغلفها الشغف والتشويق من الصعب الكشف عنها الآن، معربا عن سعادته لوجوده في الكويت مع هذه الكوكبة الكبيرة واللامعة من الفنانين.
في حين أكد الفنان سلطان الفرج، أنه يجسد التاريخ كله في هذا العمل من خلال شخصية “أبو ماضي”، بمعنى عندما يختلف أهل الفريج، على أي شيء له علاقة بالتاريخ يأتون اليه، منوها الى ان مسلسل “مرضي ودحام”، من الأعمال الكوميدية التي لها طابع متميز في حلقاتها المتصلة المنفصلة، ولذلك سيكون الجمهور على موعد مع ما يشبه فيلم سينمائي يوميا.
وقالت الفنانة إيمان فيصل: أجسد شخصية “مرضية” وهي من الشخصيات التي تفجر كل يوم مشكلة في الفريج بسبب وبدون سبب ما جعلها مشهورة في الفريج كله من خلال “كراكتر” عجيب، لافتة إلى أن أجواء العمل وأحداثه التراثية مع الأجواء الكوميدية جعلته حالة مختلفة.
بينما كشفت الفنانة غدير حسن، عن ملاحقتها لزوجها طوال الوقت خوفا عليه من النساء، وأضافت: أجسد شخصية شريرة جدا لكن صاحبة قلب طيب، متمنية أن يخرج العمل بشكل يليق بالجهود التي بذلت فيه.
يذكر أن “مرضي ودحام”، عمل تراثي كوميدي فانتازي، يتم تصويره في قرية تم بنائها خصيصا لتناسب الأحداث، وينتظر عرضه خلال رمضان المقبل، حيث تدور أحداثه من خلال الصديقين “مرضي” عبدالناصر درويش و”دحام” أحمد العونان، وهما نسايب في الوقت نفسه كون “دحام” متزوج “مرضية” شقيقة “مرضي”، والتي تجسد دورها الفنانة إيمان فيصل، وفي المقابل هناك منزل “بوماضي” سلطان الفرج، “خال مرضي ومرضية” الذي يعيش مع ابنته “ظلايم” غدير حسن، وزوجها “فرج” أحمد النجار، وجميعهم يسكنون في فريج كله مجانين وعلى رأسهم “مرضي ودحام” وهما لديهما سلوك النصابين وكل يوم عندهما فكرة يتناقشان فيها مع “مرضية” ثم يشرعان في تنفيذها.
والمسلسل بشكل عام مليء بالأحداث والقصص المتميزة التي تناسب أجواء شهر رمضان الكريم وبعيد كل البعد عن الأعمال التراثية الكوميدية التقليدية التي تم تقديمها من قبل، حيث اختارت جهة الإنتاج معادلة صعبة لتقديم عمل تراثي يليق بالمشاهد في حقبة قديمة زمن “بيوت الطين” ولكن بشكل فانتازي وتفاصيل وألوان وأزياء وديكور بنكهة مختلفة وجديدة ومواضيع وقضايا عصرية تناسب الجميع منها الذكاء الاصطناعي والتكنولجيا الحديثة والعولمة والموبايل والإنترنت وغيرها الكثير من القضايا المستمدة من الواقع الحالي.

زر الذهاب إلى الأعلى