مسن فلسطيني نازح… “ساعدوه أمام الكاميرا وقتلوه لاحقاً”

غزة، عواصم – وكالات: تفرض عشرات القصص الإنسانية والمشاهد التي تدمي القلوب نفسها على واقع الحرب في غزة والتي دخلت يومها الـ40، لكن صورة للمسن بشير حجي نشرتها حفيدته، قائلة إن إسرائيل نشرت صورة له وكان أحد قواتها يساعده خلال نزوحه، إلا أنها قتلته لاحقاً خلال عبوره طريق صلاح الدين نحو الجنوب بعد أن كان من سكان حي الزيتون بمدينة غزة، أثارت جدلا واسعا.

وفيما قالت هلا حجي حفيدة المسن بشير “بينوا للعالم إنهم ساعدوا سيدي (جدي) وأنهم إنسانيون وهما بالحقيقة قتلوه”، أدانت مؤسسات حقوقية ما فعلته إسرائيل بحق النازح، قائلة إنها قامت بـ”دعاية” وكأنها تساعد النازح المسن وتضمن عبوره بسلام قبل أن “تعدمه ميدانياً”، بينما اتهم المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان إسرائيل بقتل العشرات من المدنيين خلال عبورهم من الشمال إلى الجنوب.

زر الذهاب إلى الأعلى