السبت 20 يوليو 2024
40°C weather icon
logo-icon
تم نسخ الرابط بنجاح
مصير "الازوري" والطواحين على المحك
play icon
الرياضية

مصير "الازوري" والطواحين على المحك

Time
الخميس 16 نوفمبر 2023
View
94
sulieman

سيكون مصير العملاقين الإيطالي والهولندي على المحك في الأمتار الأخيرة من تصفيات اليورو 2024، على أمل تجنب خيبة تكرار ما حصل للأوّل في النسختين الأخيرتين من كأس العالم وللثاني في نهائيات البطولة القارية عام 2016، ومن بعدها مونديال روسيا 2018.
ومرة أخرى، يجد المنتخب الإيطالي، نفسه في وضع لا يُحسد عليه إذ يدخل الجولتين الأخيرتين من منافسات المجموعة الثالثة وهو في المركز الثالث بفارق 3 نقاط عن أوكرانيا الثانية لكن مع مباراة أقل من الأخيرة.
وحُسِمت البطاقة الأولى في هذه المجموعة لصالح إنكلترا التي خسرت نهائي النسخة الماضية في معقلها "ويمبلي" على يد "أتزوري" بالذات.
وعلى غرار ما حصل في تصفيات مونديال قطر 2022، يرتبط مصير إيطاليا بمقدونيا الشمالية التي لعبت دورًا في حرمانها من محاولة الوصول الى كأس العالم، بعدما أقصتها من نصف نهائي الملحق الأوروبي بالفوز عليها في أرضها 1-0 بهدف في الوقت القاتل.
وتعود مقدونيا الشمالية لإيطاليا للمرة الأولى منذ الخسارة التاريخية المؤلمة لأبطال العالم 4 مرات، وذلك حين تحل ضيفة على الملعب الأولمبي في روما اليوم في الجولة السابعة قبل الأخيرة.
ولم تكن إيطاليا موفقة جداً في مواجهتها الأولى مع مقدونيا الشمالية منذ صدمة الفشل في التأهل الى مونديال قطر، إذ اكتفت بالتعادل 1-1 في 9 سبتمبر الجولة الخامسة بأول مباراة لها في التصفيات بقيادة لوتشيانو سباليتي الذي خلف روبرتو مانشيني، مهندس التتويج القاري لبلاده صيف 2021.
وفازت بعدها إيطاليا على أوكرانيا (2-1) ثم مالطة (4-0) قبل أن تسقط للمرة الثانية أمام إنكلترا التي ثأرت ذهابًا لخسارتها نهائي صيف 2021 بفوزها (2-1) خارج الديار قبل أن تكرر الانتصار إيابًا في "ويمبلي" بنتيجة (3-1)، ما سمح لها بحجز بطاقتها للنهائيات.
وعلى غرار إيطاليا، تمني هولندا النفس اللحاق بمنتخبات كبيرة مثل فرنسا وإسبانيا وإنكلترا والبرتغال وبلجيكا إضافة الى ألمانيا المضيفة، من خلال حسم البطاقة الثانية للمجموعة الثانية بعدما ذهبت الأولى لصالح كيليان مبابي ورفاقه في منتخب "الديوك".
وتحتل هولندا المركز الثاني في المجموعة برصيد 12 نقطة وبفارق المواجهتين المباشرتين عن ملاحقتها اليونان، وبالتالي ستكون بحاجة للفوز غدا في أمستردام على أيرلندا الرابعة (6 نقاط) من أجل ضمان بطاقتها.
أما في حال عدم حسم الأمور، سيحصل فريق المدرب رونالد كومان على فرصة أخرى الثلاثاء ضد منتخب جبل طارق المتواضع الذي يخوض اليوم في نيس مباراة "قاسية" ضد المنتخب الفرنسي.

آخر الأخبار