(مكافحة التدخين) تدعو لتطوير القوانين والأنظمة المقيدة للتدخين لتشتمل أشكاله كافة بما فيها الالكتروني

دعت الجمعية الكويتية لمكافحة التدخين والسرطان إلى ضرورة الاهتمام بتطوير القوانين والأنظمة المقيدة للتدخين على أن تشتمل التدخين الالكتروني بكافة أشكاله لما له من آثار سلبية ومدمرة لصحة الفرد والمجتمع.
وقال رئيس مجلس إدارة الجمعية الدكتور خالد الصالح خلال محاضرة بعنوان (التبغ والتدخين الالكتروني المخاطر والأضرار) والتي عقدت اليوم الثلاثاء، ضمن فعاليات الأسبوع الخليجي المشترك التاسع للتوعية بالسرطان (نحن معكم).
إن التدخين مشكلة تواجه العالم لما يسببه من ارتفاع في نسب الوفيات مشيرا إلى أن هناك نحو 8 ملايين شخص يموتون قبل الأوان بسبب التدخين سنويا فضلا عن الأضرار الصحية التي يسببها وأهمها الإصابة بسرطان الرئة الذي يرتبط ارتباطا وثيقا بالتدخين.
ولفت الى أن متوسط العمر في بدء التدخين بالنسبة للكويتيين والكويتيات يتراوح ما بين 17 و30 عاما وأن نسبة المدخنين بين الرجال الكويتيين بلغت 2ر39 في المئة و3ر3 في المئة بين النساء.
وأشار الى انتشار التدخين بصورة متسارعة خاصة بعد ظهور ما يسمى بالتدخين الالكتروني الذي يروج له بأنه أقل خطرا على الصحة من تدخين التبغ، لافتا الى أن الدراسات أوضحت بأن مادة النيكوتين الموجودة في وسائل التدخين العادية موجودة بنسب مختلفة في وسائل التدخين الالكتروني.
ودعا إلى ضرورة تخصيص ميزانيات للتوعية وعلاج المدخنين تتناسب مع الأعباء الصحية للتدخين على المنظومة الصحية مؤكدا أن التصدي لآفة التدخين يجب أن تتشارك فيها الجهات الحكومية والأهلية والخاصة من منطلق الواجب الوطني.

زر الذهاب إلى الأعلى